المكتبة

منى يوسف :هدف تركيا من إحتلال عفرين هو لضرب مشروع الأمة الديمقراطية وكسر إرادة المرأة

أشارت الإدارية في مؤتمرستار منى يوسف أن هدف تركيا من إحتلال عفرين وسري كانيه وكري سبي هو لتنفيذ مخططاته الاستعمارية ولضرب مشروع الأمة الديمقراطية وأخوة الشعوب في مناطق شمال وشرق سوريا ولكسر إرادة المرأة.

 تحت شعار “سنرفع روح المقاومة ونحرر عفرين وسري كانيه وكري سبي “, “ايتها النساء أنتفضن من أجل عفرين ”  وبمناسبة الذكرى السنوية الثانية لبدء هجمات الإحتلال التركي على عفرين تظاهر الآلاف من أهالي مدينة الحسكة في مظاهرة اليوم.

كما وشارك في الظاهرة أعضاء وعضوات المؤسسات المدنية, مؤتمر ستار, وتجمع المتظاهرون في شارع المستوصف بحي تل حجر رافعين أعلام مؤتمرستار، حزب الاتحاد الديمقراطي وحدات حماية المرأة ، قوات الحماية المجتمعية، أغصان الزيتون وصور شهداء مقاومة العصر متجهين صوب ساحة شهيد آكري في الحي مرددين الشعارات التي تحي مقاومة العصر وعفرين .

وهاجمت الدولة التركية الفاشية ومرتزقتها على مقاطعة عفرين بتاريخ 20/ كانون الثاني 2018, بهدف  ضرب مشروع الأمة الديمقراطية وأخوة الشعوب، وإحداث التغيير الديموغرافي في المنطقة، حيث استخدمت أبشع الأساليب وأقوى الأسلحة بما فيها الأسلحة المحرمة دولياً /الكيماوية/ مسبباً قتل أكثر من ألف شهيد مدني معظمهم من الأطفال والنساء، بالتزامن مع المقاومة البطولية التي أبداها الشعب خلال /58/ يوم متواصل.

وبعد الوقوف دقيقة صمت, تلتها إلقاء كلمة من قبل الإدارية في مؤتمر ستار في مقاطعة الحسكة منى يوسف قائلةً ” نحن هنا اليوم تنديداً بالاحتلال التركي الغاشم على مدينة عفرين, ونقول  له كفاك ظلما بحق الأهالي في شمال وشرق سوريا “.

وأشارت منى إلى الجرائم التي ترتكبها مرتزقة الاحتلال التركي الفاشي بحق الأهالي من خطف, تعذيب, سرقة ممتلكات المدنين ونهبها, وتهجير الآلاف من الأهالي, وقتل المئات منهم والعمل على التغيير الديمغرافي,  وسرقة آثار عفرين والتمثيل بجثث الشهداء, وتوطين عوائل المرتزقة في منازل الأهالي الأصليين.

وأضافت منى يوسف ” هدف تركيا من إحتلال عفرين وسري كانيه وكري سبي هو لتنفيذ مخططاته الاستعمارية ولضرب مشروع الأمة الديمقراطية وأخوة الشعوب في مناطق شمال وشرق سوريا, وكسر إرادة المرأة”.

وتابعت منى”  الدولة التركية لم تكتف باحتلال عفرين فهاجمت سري كانيه وكري سبي باسم عملية نبع السلام واحتلتها وارتكبت المجازر بحق المدنيين وقتل الأطفال في تل رفعت “.

وتساءلت منى” أين كرامة الشعب السوري من احتلال عفرين ومناطق شمال وشرق سوريا وأين الحل في حفظ كرامة الشعب الذين أصبحوا في  مخيمات  اللجوء ؟.

واختتمت منى حديثها بالقول:” إن إرادتنا أقوى من أردوغان, وسنحرر كل شبر من أراضينا المحتلة, وسنسحق أردوغان, فمقاومتنا مازالت مستمرة”.

ودعت منى المنظمات الدولية وحقوق الإنسان القيام بواجبهم والوقوف في وجه الإحتلال التركي وجرائمه بحق الشعوب في المنطقة.

وانتهت المظاهرة بترديد الشعارات التي تحيي مقاومة العصر ومقاومة المرأة.

 وتظاهر اليوم الآلاف من شعوب شمال وشرق سوريا في الذكرى السنوية لبدء هجمات الإحتلال التركي على عفرين والذي يصادف اليوم 20 كانون الثاني, مستنكرين الإحتلال التركي وجرائمه وإنتهاكاته, ومؤكدين على مقاومتهم في سبيل تحرير عفرين وعودة الأهالي .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق
إغلاق