المكتبة

“على مجلس الأمن القيام بواجبه ومسؤولياته وإنهاء الإحتلال التركي”

ناشد مجلس عوائل الشهداء مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة بالقيام بواجباته ومسؤولياته الإنسانية والحقوقية والتحرك بسرعة قسوة وفق المواثيق والقوانين الدولية وإنهاء الاحتلال التركي على كافة المناطق السورية.


“بروح شهداء الحرية، سنفشل المؤامرة ونجعل الحياة لمقاومة”، تحت هذا الشعار نظم  مجلس عوائل الشهداء في مقاطعتي عفرين والشهباء مظاهرة  في الذكرى السنوية الثانية  لبدء هجمات الإحتلال التركي على مقاطعة عفرين.


وشارك في المظاهرة المئات من أهالي مقاطعتي الشهباء وعفرين, وعوائل الشهداء, رافعين صور شهداء مقاومة العصر.


وبدأت المظاهرة من بداية قرية أحرص صوب مزار شهداء مقاومة العصر، وردد المتظاهرون شعارات تحيي مقاومة العصر وتستذكر شهداء الحرية وتندد بالفاشية والاحتلال التركي.


وبعد الوقوف دقيقة صمت في مزار الشهداء ألقى مجلس عوائل الشهداء بياناً إلى الرأي العام قرئ باللغة العربية من قبل ذكية إسماعيل عضوة مجلس عوائل الشهداء بمقاطعة الشهباء.


وجاء في نص البيان:


“مر عامان على بدء احتلال الدولة التركية لمقاطعة عفرين فكما هو معلوم كانت عفرين تعيش حالة من الاستقرار والأمان وكانت ملاذاً اماناً لمهجرين السوريين، الهاربين من مناطق الصراع قامت الدولة التركية وباستخدام الفصائل التابعة للمعارضة السورية ذات النزعة الإسلامية الإرهابية في 20 كانون الثاني 2018 بشن هجوم شامل على مدينة عفرين وذلك باستخدام الطائرات الحربية والأسلحة الثقيلة”.


“باحتلال تركيا لمقاطعة عفرين مارست أبشع أنواع التعذيب والخطف والقتل بحق المدنيين العزل، كل هذه الأعمال وممارسات اللاإنسانية تصب بهدف واحد وواضح وهو إبادة الشعب الكردي وإجراء تغيير ديمغرافي بمنطقة عفرين واقتطاع جغرافيتها من الأراضي السورية وذلك في إطار تحقيق الحلم العثماني الطوراني في توسيع حدود الدولة التركية والتعدي على سيادات الدول المجاورة”.


“لم تكتفي الدولة التركية بالعدوان السافر وأصبحت تلاحق الشعب العفريني في مناطق نزوحه وتستهدفه بالقذائف المدفعية، حيث راح ضحية تلك القذائف العشرات من نازحي عفرين وآخرها كانت مجزرة بحق الأطفال القاطنين في تل رفعت”.


“من هنا نحن كمجلس عوائل الشهداء في إقليم عفرين نذكر الرأي العام بخطورة الوضع الحالي في عفرين المحتلة والشهباء التي تحوي مخيمات النزوح حيث أنه وأمام مرأى العالم أجمع تم احتلال مقاطعة عفرين المسالمة والآمنة والتي كانت تدير نفسها عبر النظام يضمن حقوق جميع المكونات، نناشد مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة بالقيام بواجباته ومسؤولياته الإنسانية والحقوقية والتحرك بسرعة قسوة وفق المواثيق والقوانين الدولية وإنهاء الاحتلال التركي على كافة المناطق السورية”.


وبعدها وضع عوائل الشهداء الشموع على أضرحة شهداء مقاومة العصر تخليداً واكراماً لما قدموه من تضحيات في الدفاع عن عفرين.


وانتهت الفعالية بترديد الشعارات التي تحي مقاومة العصر وتستذكر الشهداء.


وشن الإحتلال التركي ومرتزقته هجماته وقصفه على مقاطعة عفرين في 20 كانون الثاني 2018, بتحليق 72 طائرة حربية في سناء عفرين, واستهداف المدنيين العزل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق
إغلاق