المكتبة

مؤتمر ستار يدعو للانتفاض في ذكرى هجوم الاحتلال التركي على عفرين

دعا مؤتمر ستار كافة شعوب شمال وشرق سوريا وفي مقدمتهم المرأة بالانتفاض في يوم 20 كانون الثاني، تزامناً الذكرى السنوية لبدء هجوم الاحتلال التركي ضد عفرين.

وأصدر مؤتمر ستار بياناً كتابياً بالتزامن مع الذكرى السنوية الثانية لبدء هجوم الاحتلال التركي ومرتزقته على عفرين.

وجاء في نص البيان:

“دخلت الأزمة السورية عامها العاشر ولم تظهر بوادر الحل بعد رغم انعقاد عدة مؤتمرات واجتماعات دولية بهدف حلها، بل ازدادت تعقيداً وحدةً خاصة بعد انعقاد القمة الثلاثية بين (روسيا، إيران، تركيا) والاتفاق على احتلال مناطق شمال وشرق سوريا. وكانت البداية الهجوم الفاشي التركي ومرتزقته على مقاطعة عفرين بتاريخ 20 / 1 / 2018 بهدف  ضرب مشروع الأمة الديمقراطية وأخوة الشعوب، وإحداث التغيير الديموغرافي في المنطقة، حيث استخدمت أبشع الأساليب وأقوى الأسلحة بما فيها الأسلحة المحرمة دولياً /الكيماوية/ مسبباً قتل أكثر من ألف شهيد مدني معظمهم من الأطفال والنساء، بالتزامن مع المقاومة البطولية التي أبداها الشعب خلال /58/ يوم متواصل.

ولكن مع التصعيد في وتيرة الهجوم التركي وشراسته متجاوزاً كافة القوانين والمواثيق الدولية في ظل صمت دولي، تم إرغام شعوب المنطقة  على الهجرة القسرية من منازلهم وأراضيهم، ولم تتوقف الممارسات والانتهاكات الوحشية من قبل الاحتلال من (خطف وتعذيب وقتل المدنيين ونهب ممتلكاتهم، نهب الآثار وتدمير الأماكن التاريخية، قطع وحرق الآلاف من أشجار الزيتون المعمرة، تدمير المعابد الدينية وأضرحة الشهداء، فرض الأتاوات على الأهالي، ممارسة سياسة تتريك المنطقة عن طريق فرض التعليم بالتركية في المدارس بالإضافة إلى إحداث التغيير الديموغرافي للمنطقة). بل مازالت مستمرة على من بقي في منزله.
ورغم ذلك لم تضعف مقاومة شعوب المنطقة بل ازدادت وتيرتها في مخيمات الشهباء، لإيمانهم المطلق بالعودة إلى أراضيهم ومنازلهم رغم الظروف الإنسانية والمعيشية القاسية التي يعيشونها في ظل غياب المساعدات والدعم من قبل المنظمات الدولية.
ونحن في مؤتمر ستار ندعو كافة شعوب شمال وشرق سوريا وفي مقدمتهم المرأة وتخليداً لأرواح الشهداء ( أفيستا، بارين، كاركر وهفرين..) وكافة شهداء مقاومة العصر والكرامة بالانتفاض في يوم 20/ 1 / 2020  لاستنكار والتنديد بهذه الانتهاكات والجرائم اللاإنسانية، ومطالبة المجتمع الدولي بالضغط على الدولة التركية لإنهاء احتلالها لعفرين وسري كانيه وكري سبي وكافة الأراضي السورية وضمان العودة الآمنة للأهالي إلى مناطقهم”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق
إغلاق