المكتبة

​​​​​​​منسقيات المرأة في الشمال السوري تقيّم أعمالها وتضع مخططاً للعام الجاري

عقدت منسقية المرأة في شمال وشرق سوريا اجتماعها السنوي الأول لتقييم عملها خلال عام ووضع خطط ومشاريع مستقبلية تخص المرأة خلال العام الجاري.

وحضر الاجتماع الرئاسات المشتركة لهيئات ومكاتب الإدارة الذاتية كافة بالإضافة للرئيسات المشتركات للإدارات الذاتية والمدنية السبعة وممثلات عن مؤتمر ستار، ورئيسة الهيئة التنفيذية بمجلس سوريا الديمقراطية إلهام أحمد ونائبتها نوجين يوسف.

بدأ الاجتماع بدقيقة صمت تلتها قراءة بنود الجلسة من قبل الرئيسة المشتركة للمجلس التنفيذي لإدارة شمال وشرق سوريا بيريفان خالد، وتضمن تقييم عمل المرأة خلال عام واستعراض أبرز المنجزات التي حققتها وطرح المشاكل لتلافيها في المستقبل، بالإضافة لوضع خطط ومشاريع سيتم تنفيذها خلال العام الحالي.

قيّمت المجتمعات وضع المرأة خلال العام الماضي والصعوبات التي واجهت المرأة بشكل عام في كافة المناطق في الشمال السوري وخاصة في هذه المرحلة التي تشهدها مناطق الشمال السوري من احتلال تركي وما تتعرض له المرأة من انتهاكات وممارسات لا إنسانية حيث أنها نالت النصيب الأكبر منها في المنطقة وكل هذه الأمور كان لها تأثير على المرأة إلى جانب الذهنية الذكورية وهي عدم تقبلها في إدارة المجتمع.

وأشارت المجتمعات إلى أن المرأة أصبحت ريادية في أغلبية المؤسسات وأثبتت جدارتها في جميع أنحاء الشمال السوري سواء على الصعيد العسكري ومشاركتها في القتال على الجبهات في وجه العدوان التركي  أو السياسي من حيث مشاركتها في مؤتمرات دولية وعلى الصعيد الإداري أي أنها أثبتت مكانتها بالشكل المطلوب وأظهرت مدى إرادتها وتمسكها بأنها قادرة على إثبات جدارتها ونشاطها في أي عمل كان  وعلى أساس هذه الصعوبات يجب إيجاد حلول مناسبة لتداركها وتجاوزها ويتم تمكينها بالعمل بالشكل المناسب والصحيح .

وأضافت المجتمعات إلى أنه وخلال عام 2019 م كانت بعض الصعوبات التي واجهت المرأة سبباً لعدم استكمال المشاريع الاقتصادية في مناطق الشمال السوري ومن بين تلك الصعوبات المرحلة التي مرت بها المنطقة من عدم الاستقرار والنزوح المستمر.

وفي نهاية الاجتماع تم إقرار عدة مشاريع خاصة بالمرأة وتمت الموافقة عليها، وهي الموافقة على خمسة مشاريع خاصة بالمرأة.

إلى جانب فتح مركز صحي خاص بالمرأة للكشف المبكر عن سرطان الثدي .

وفتح أكاديميات خاصة بالمرأة تأهيلية إدارية في شمال وشرق سوريا لتستطيع المرأة إدارة العمل الإداري بالتجربة والخبرة الصحيحة وتم إقرارها

وعقد سلسلة اجتماعات مع كافة النساء في شمال شرق سوريا لكسب روح المسؤولية وإعطائهم الدافع القوي والروح المعنوية والقدرة بشكل جاد وبشكل إيجابي وكيفية العمل داخل المؤسسات بالإضافة إلى وضع آلية تنسيق مع المنظمات النسائية في الخارج ومنسقيات المرأة ضمن الداخل السوري وإيجاد حلول وصياغة مسودة عمل خاصة بالمرأة.

وبناء على جميع المشاريع التي تم إقرارها من قبل إداريات الهيئة التنفيذية الخاصة بالمرأة تم إقرار هذه المشاريع وتم ترشيح ثماني إداريات على مستوى الشمال السوري من أجل تنفيذ المخططات التي تم وضعها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق
إغلاق