المكتبة

سهام قريو: الحل الوحيد للأزمة هو الحوار وعلى الجميع الإيمان به

قالت الرئيسة المشتركة للمجلس العام للإدارة الذاتية في شمال وشرق سوريا: إن الحل الوحيد للأزمة السورية يكمن بالحوار السوري- السوري بعيداً عن الأجندات الخارجية، داعيةَ روسيا للعب دور أكبر في الحل.

جاء حديث الرئيسة المشتركة للمجلس العام للإدارة الذاتية في شمال وشرق سوريا سهام قريو خلال لقاء أجرته معها وكالة أنباء هاوار ، عن أهمية الحوار السوري- السوري في حل الأزمة السورية، ومدى تأثير الاحتلال التركي على حل الأزمة السورية، وما المخرج الوحيد للحل بمنظور الإدارة الذاتية.

وبدأت الرئيسة المشتركة للمجلس العام حديثها بالقول: إنه ومن خلال الأزمة السورية والصراع الدولي على الأرض، وكلما تمكنا من تحقيق انتصارات واقتربت الأزمة من الحل، نرى الدول الإقليمية اللاعبة في الملف السوري تخلط الأوراق من جديد، بغية تنفيذ مخططات خارجية لاسيما في ملف إدلب، أو غزو مناطق الإدارة الذاتية.

وتابعت ” أبرز الأجندات التي تعمل عليها تركيا هي عملية التهجير القسري لأبناء المنطقة، وتهدف لإعادة الإرهاب إلى شمال وشرق سوريا والمناطق التي احتلتها”.

وتناولت موضوع الحل والخيارات المطروحة أمامهم بالقول: “نحن نرى أن حل الأزمة لن يتم الا بالحوار السوري- السوري، ونتمنى الجدية من الحكومة السورية للبدء بحوار بنّاء يُنهي الأزمة التي تعيشها سوريا”.

 وأردفت: “لعبت روسيا دور الوسيط بين الإدارة الذاتية والحكومة المركزية في دمشق، وننتظر منها خطوات للبدء بحل الأزمة السورية بشكل عام، وملف شمال وشرق سوريا بشكل خاص”.

وعن العوائق التي تؤخر حل الأزمة السورية قالت سهام قريو: إن السوريين قادرون على حل الأزمة عن طريق الحوار، وما يعرقل الحل هي المصالح الدولية في المنطقة والتي لم تنتهِ بعد”، معتبرةً الخلافات والتوترات الأخيرة بين أمريكا وإيران ومحاولة انتاج داعش من جديد من أبرز تلك العوائق.

وأكدت سهام قريو على أن التدخلات الخارجية، لاسيما الاحتلال التركي ودعم طرف دون آخر تُعمّق وتزيد الأزمة تعقيداً، وعند خروج الأطراف الخارجية سيحل السوريون مشاكلهم العالقة فيما بينهم.

وختمت الرئيسة المشتركة للمجلس العام للإدارة الذاتية في شمال وشرق سوريا سهام قريو حديثها بالقول: إنهم كإدارة ذاتية لا يرون بديلاً لحل الأزمة إلا عن طريق الحوار البنّاء بين السوريين أنفسهم، وعلى كافة الأطراف أن تؤمن بذلك.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق
إغلاق