المكتبة

​​​​​​​بيريفان حسن تتهم قوى دولية بتسهيل عمليات التغيير الديمغرافي في سوريا

قالت عضوة المجلس العام  فيPYD بيريفان حسن: إن تركيا تغير التركيبة السكانية في المناطق السورية، أمام مرأى ومسمع العالم “، ودعت السورين، للعمل من أجل بناء سوريا ديمقراطية وليس لتحقيق المصالح التركية.

استناداً إلى الوقائع الملموسة على الأرض، يبدو أن تركيا تحاول المضي بعيداً في تدخلها بالشأن السوري، إذ تحتل مناطق سورية عدة، وتُجري فيها عمليات تغيير ديمغرافي، إلى جانب فرض سياسة التتريك، التي سيكون لها تداعياتها الخطيرة على المدى البعيد.

وعن هذه السياسة، تحدثت عضوة المجلس العام في حزب الاتحاد الديمقراطي PYD بيريفان حسن لوكالة أنباء هاوار، وقالت :” منذ بداية الأزمة في سوريا، لعبت العديد من القوى الإقليمية والخارجية بمصير السوريين، من خلال دعمهم لعدد من الجماعات المسلحة كان آخرها ما يسمى “الجيش الوطني” الذي تستخدمه تركيا كأداة لحفظ مصالحها وإحداث حرب أهلية في المنطقة”.

وذكرت بيريفان حسن بأن ” لتركيا أهدافاً كثيرة، أهمها القضاء على مشروع الأمة الديمقراطية، وإحداث تغيير ديمغرافي في مناطق شمال وشرق سوريا، كما فعلت وتفعل في مدينة عفرين وذلك من خلال استغلال بعض المجموعات المرتزقة”.

وأشارت إلى أن للنظام السوري، ومن خلفه روسيا والتحالف الدولي دور في تسهيل ذلك على  تركيا.

 هذا وتُتهم تركيا والمجموعات المرتزقة التابعة لها عوائل المرتزقة في المناطق التي تحتلها في سعي لتغيير تركيبة المنطقة السكانية.

وفي هذا السياق، تقول بيريفان حسن: “بأن تركيا هجّرت سكان المنطقة الأصليين، وأسكنت عوائل المرتزقة في المنطقة، ما ينافي القوانين الدولية، ويعتبر تطهيراً عرقياً، ومحاولة لإحداث الفتنة بين أهالي المنطقة”.

وفي نهاية حديثها، دعت عضوة المجلس العام في حزب الاتحاد الديمقراطي بيرفان حسن، السوريين للعمل من أجل سوريا ديمقراطية، وليس لتحقيق مصالح  تركيا، التي خلقت حرباً أهلية في المنطقة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق
إغلاق