المكتبة

نساء شهباء يؤكدن على مواصلة النضال لكسر العزلة على أوجلان

استنكر اتحاد المرأة الحرة للشهباء سياسات أردوغان الفاشية ضد القائد عبدالله أوجلان، وأكد على مواصلة النضال، والمقاومة حتى كسر العزلة.

أصدر اتحاد المرأة الحرة للشهباء بياناً إلى الرأي العام، استنكر فيه العزلة المفروضة على القائد عبدالله أوجلان  مطالبة بإطلاق سراحه .

وتجمعت العشرات من عضوات وإداريات  المجالس، ونساء قرية كفرنايا التابعة لناحية احرص بمقاطعة  الشهباء، حاملات صور القائد عبدالله أوجلان و أعلام اتحاد المرأة الحرة للشهباء .

وقُرأ البيان باللغة العربية، من قبل الإدارية في دار المرأة لمقاطعة الشهباء ولاء حسن.

وجاء في نص البيان:”

واحد وعشرون عاماً على أسر القائد عبد الله أوجلان إثر مؤامرة دولية دنيئة، شاركت فيها دول أوروبية وإقليمية، وتم تسليمه الى الدولة التركية في الخامس عشر من عام 1999.

حكومة أردوغان الفاشية تقوم بتشديد العزلة على قائد الشعوب عبد الله أوجلان، من خلال منع محاميه من اللقاء به، وخاصة بعد رسالة القائد الأخيرة التي مفادها إنهاء الصراعات، وحل الأزمات في الشرق الأوسط، وامتلاكه مفتاح الحل لعموم شرق الأوسط، على أساس “مبدأ أخوة الشعوب” والعيش المشترك، والاعتراف بحقوق جميع المكونات ضمن مشروع الأمة الديمقراطية، التي تضمن حقوق الشعوب وتحقيق المساواة والعدالة.

 وإن جميع نداءات القائد لم تلقَ آذاناً صاغية، ولجأت تركيا إلى ترجيح لغة الحرب على الحوار، حيث أن حكومة أردوغان زادت من هجماتها على مناطق الإدارة الذاتية،   وأصبح القائد بسجن إمرالي يواجه شتى أنواع الضغوطات و العزلة الشديدة .

 ولأن القائد يعيش حالة عزلة، فالعزلة ليست لشخصه فقط، وإنما تجسد طموحات كافة الشعوب المضطهدة، والمُنادية بالسلام والديمقراطية.

 فقد وصل فكر القائد وفلسفته إلى جميع المكونات، وباتت الشعوب مؤمنة بفكره، وفلسفته، ومشروع الأمة الديمقراطية الذي طرحه وهو داخل السجن.

لذا نحن نساء مقاطعة الشهباء من عرب وتركمان وكرد، وبإرادتنا الحرة ندين ونستنكر وبشدة السياسات التي يمارسها أردوغان القاتل تجاه قائدنا، من تجريد، وعزلة مفروضة عليه، فالتجريد والعزلة باتت بحق جميع الشعوب المضطهدة، والتواقة للحرية والديمقراطية وليس بحق شخص فقط، ونحن لن نيأس وسنستمر بنضالنا وفعالياتنا ومقاومتنا حتى كسر العزلة المفروضة على قائدنا الأممي من قبل السلطات التركية، بل حتى تحطيم نظام إمرالي.

ونناشد المجتمع الدولي ومنظمات حقوق الإنسان بالتدخل الفوري لإنهاء هذه العزلة، وإطلاق سراحه، ليتمكن من لعب دوره في إنهاء الحروب وإحلال السلام بشكل عادل”.

واختُتم البيان بترديد شعارات تنادي  بحرية القائد عبد الله أوجلان.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق
إغلاق