المكتبة

“ترسيخ الوحدة الوطنية تحقيق لأحلام الشهداء والشعب الكردي بالأجمع”

شددت رئيسة هيئة المرأة في مقاطعة عفرين زلوخ رشيد لضرورة تجمع آراء، مقترحات وأهداف الشعب الكردي في مؤتمر مشترك على مستوى أجزاء كردستان، مؤكدة أن هذه الخطوة ساعية لتحقيق حلم الشهداء والشعب بالأجمع.

في وقتٍ تشهد فيه أجزاء كردستان الأربعة صراعات وتآمرات من قبل الدول المعادية للشعب الكردي، خيار توحيد الصف الكردي يفرض نفسه بالمرصد مرة أخرى، حيث أن لا رداً جدي وتصدي قوي لهذه الصراعات سوى تجمع الكرد في مشروعٍ مشترك يحمي حقوق الكرد.

وعن هذا الموضوع تحدثت لوكالة أنباء المرأة رئيسة هيئة المرأة في مقاطعة عفرين زلوخ رشيد “أن الموضوع الأساسي للنقاشات على جميع الأصعدة في أجزاء كردستان الأربعة هي ضرورة توحيد الصف الكردي في وقتٍ حقق فيه الشعب الكردي أعظم الانتصارات”.

تابعت زلوخ حديثها بالإشارة إلى أن الشعب الكردي استطاع لعب دوراً مهماً في السنوات المنصرمة من تحرير شعوب وأراضي وعرض مشروع ديمقراطي ومساوي لحق وحقوق الشعب الكردي ومعظم الشعوب الأخرى إلى جانب أثبات دورهن في جميع المجالات وفي كل مكان من العالم.

وشددت زلوخ أثناء حديثها إلى أنه أن كان الشعب الكردي في العالم وأجزاء كردستان يرغب في الحفاظ على هذه الانتصارات والمكتسبات هناك ضرورة ملحة لتوحيد وتشكيل صف كردي يحمي ثورة الكرد ويطورها وهذه ما يعتبر من أبرز الإنجازات الذي سيحمله الكرد على مدار مئات السنوات القادمة.

وأشارت زلوخ إلى أنه يستوجب في الإسراع بعقد مؤتمر وطني كردستان على مستوى كردستان بحضور جميع أبناء الشعب الكردي من كل جزء في المنطقة من جميع الأحزاب والساسة الكرد.

ونوهت زلوخ إلى أنه في هذا المؤتمر التاريخي يستطيع الشعب الكردي أن يوحدوا آرائهم وأهدافهم في الحفاظ على مكتسبات الثورة ودماء شهداء كردستان الذين ضحوا بأغلى ما يملكون في سبيل تحرير كردستان وتحقيق حرية الشعب الكردي.

هذا وبعد نداء قائد الشعب الكردي عبد الله أوجلان في عام 2003 اجتمع ممثلون عن منظمات وأحزاب سياسية كردية من أجزاء كردستان الأربعة في مدينة هولير بجنوب كردستان، وعقب الاجتماع جرى إصدار قرار يقضي بإنشاء لجنة تحضيرية لعقد المؤتمر تألف من 21 شخصاً يمثلون مجالات مختلفة مثل التربية والثقافة والصحافة والأدب والاقتصاد والحقوق ومازالت مساعي هذه اللجنة مستمرة حتى وقتنا الراهن.

وتطرقت زلوخ في حديثها إلى أن الوضع الراهن في الأزمة السورية على وجه الخصوص يتطلب تشكيل وحدة وطنية للكرد ليحضر هذا الوفد المتشكل من جميع الأحزاب السياسية في الاجتماعات التي تعقد على المستوى العالمي لضمان حقوق الشعب.

قالت زلوخ أن للمرأة الكردية كان دوراً ريادياً على جميع الأصعدة والتطورات الحاصلة وفي هذا الموضوع الحساس والمهم ايضاً من الضروري أن يكون للمرأة فعالية ودوراً حيث أنها من الضروري تنظيم وتقوية قدراتها على هذه الأسس في سبيل توحيد الصف الكردي.

وتأملت رئيسة هيئة المرأة في مقاطعة عفرين زلوخ رشيد في ختام حديثها من الأحزاب السياسية والشعب الكردي في عموم أجزاء كردستان بعقد مؤتمر وطني كردستاني وتحقيق حلم شهداء كردستان والشعب الوطني بالأجمع وحماية مكتسبات الثورة.

وبحسب آخر النشاطات والأعمال للجنة التحضيرية لعقد المؤتمر الوطني الكردستاني فأنه يستوجب أن يعقد المؤتمر على مستوى كردستان في عام 2020.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق
إغلاق