المكتبة

​​​​​​​سوريّات يشدّدْنَ على أهمّيّة التّكاتف النّسويّ وإعداد عقد اجتماعيّ يضمن حقوق المرأة في الدّستور السّوريّ

شدّدتِ المشاركاتُ في النّدوة الحواريّة لمجلس المرأة السّوريّة فرع حلب على أهمّيّة التّكاتف النّسويّ للوصول إلى حلٍّ سوريّ – سوريّ، وضرورة إعداد عقد اجتماعيّ خاصّ بالمرأة ضمن الدّستور السّوريّ المستقبليّ.

وجاءَ هذا، خلال ندوة حواريّة عقدها مجلسُ المرأة السّوريّة فرع حلب عن آخر المستجدّات السّياسيّة على السّاحة العالميّة والسّوريّة بشكل خاصّ، حيثُ عُقدت في حي الشّيخ مقصود بحضور نخبة من ممثّلات الأحزاب والمؤسّسات المدنيّة والثّقافيّة وناشطات مستقلّات.

وبدأتِ النّدوة الحواريّة بالوقوف دقيقة صمت، بعد ترحيب النّاطقة باسم مجلس المرأة السّوريّة فرع حلب هيفاء حسن بالحضور، وشكرهنّ على مساعيهنّ للبحث عن حلول لما تعانيه المرأة السّوريّة.

ثمّ تحدّثت نائبة رئيسة الهيئة التّنفيذيّة لمجلس سوريّا الدّيمقراطيّة نوجين يوسف عن آخر المستجدّات السّياسيّة الّتي تمرّ بها المنطقة، مؤكّدة أنّ كافّة الجهات الّتي تدخّلت في الشّأن السّوريّ لم يزيدوها إلّا تعقيداً، وأنّ مناطق شمال وشرق سوريّا هي الوحيدة الّتي وضعت أسس الحلّ لسوريّا المستقبل عبر الإدارة الذّاتيّة ومشروع الأمّة الدّيمقراطيّة الّتي تعتمد على المساواة بين كافّة المكوّنات، وتمتّعت المرأة ضمنها بالحرّية.

وأوضحت نوجين أنّ المرأة في شمال وشرق سوريّا أثبتت ذاتها أيضاً من خلال مشاركتها الفعّالة في كافّة المجالات السّياسيّة والعسكريّة والاجتماعيّة والدّبلوماسيّة، وهي الآن قادرة على وضع عقد اجتماعيّ خاصّ بالمرأة يكون أساساً لحرّية المرأة في دستور سوريّا المستقبليّ.

كما استنكرت نوجين يوسف في نهاية كلمتها الغزو التّركيّ على مناطق شمال وشرق سوريّا، والتّواطُؤ الدّوليّ معها، داعية كافّة القوى السّوريّة والنّساء السّوريّات لتوحيد الصّفّ، وفتح حوار سوريّ – سوريّ للوصولِ إلى حلّ للأزمة، والخلاص من الاحتلال.

ثمّ فُتح باب النّقاش أمام المشاركات للإدلاء بآرائهنّ حول الأوضاع السّياسيّة عامّة، ووضع المرأة السّوريّة بشكل خاصّ، وأكّدنَ بأنّهنّ كنساء سوريّات يهمّهن بالدّرجة الأولى إنهاء الأزمة الّتي عانى منها كافّة مكوّنات الشّعب السّوريّ، والمرأة على وجه الخصوص، والوصول إلى صيغة للحلّ تتوافق مع الجميع، وتضمن حقوق وحرّية المرأة.

وفي نهاية النّدوة الحواريّة شدّدت نائبة رئيسة الهيئة التّنفيذيّة لمجلس سوريّا الدّيمقراطيّة نوجين يوسف على ضرورة إعداد عقد اجتماعيّ لجميع النّساء السّوريّات ليضمنّ به حقوقهنّ في الدّستور السّوريّ المستقبليّ.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق
إغلاق