المكتبة

” خطت المرأة في منبج خطوات إيجابية في هذا العام, وستحقق الحياة الحرة”

أكدت إدارية وعضوات مجلس المرأة في منبج وريفها خلال الإجتماع السنوي للمجلس أن المرأة خطت خطوات إيجابية في عام 2019, ونأمل أن تطور المرأة وتتقدم أكثر لتصل إلى المرأة الحرة, فالمرأة هي التي ستحقق الحياة الحرة.

عقد مجلس المرأة في منبج وريفها اجتماعها السنوي تحت شعار ” بمقاومة المرأة تدار رحى الحياة ” الذي قيم من خلالها الوضع التنظيمي ووضع المرأة  العاملة والمرأة ضمن المجتمع , وتم قراءة مسودة أعمال مجلس المرأة خلال عام 2019, بالإضافة إلى توجيهات للمرأة, واختتم الاجتماع بقراءة مسودة من القرارات .

لنتعرف أكثر على النقاشات  والقرارات ونتائج الإجتماع أجرت مراسلة وكالتنا لقاء مع الإدارية في مجلس المرأة شيلان أحمد التي تحدثت قائلةً:” عقدنا اجتماعنا السنوي في منبج بعد عام من عقد الكونفرانس الأول, ويعد هذا الإجتماع السنوي الأول, هذا العام كان مليئاً بالعمل الدؤوب, قيمنا من خلال الإجتماع الفعاليات والأعمال التي قمنا بها مجلس المرأة, بالإضافة إلى الإنجازات التي تم تحقيقها ضمن المجلس وكافة المؤسسات النسائية, وكذلك تم النقاش من قبل الحضور والديوان, وكانت هناك إقتراحات من قبل المشاركات مثل فرض قوانين لمنع زواج القاصرات والزواج الثاني”.

وأضافت شيلان خلال حديثها” أما بالنسبة لمسودة القرارت للعام المقبل فكان مضمونها” أن تكون المرأة مستعدة للعمل في كافة المؤسسات وبكافة نواحيها, وفتح دورات توعية, وأن يتم بذل جهد أكثر للوصول للمستوى المطلوب من المرأة, بالإضافة إلى توعية المرأة بالدرجة الأولى وهذا الأمر يبدأ من المرأة بذاتها لأن المرأة إذا كانت صاحبة إرادة قوية ستصل للمستوى الأكثر تطوراً”.

وتمنت شيلان في ختام حديثها أن تكون المرأة أقوى وتحرز الإنتصارات والإنجازات والتطور في كافة النواحي من التنظيم للوصول إلى الشعار بمقاومة المرأة تدار رحى الحياة, ” وقالت:” نأمل أن تكون المرأة في العام القادم أن تطور من ذاتها أكثر ونتمنى النصر والتوفيق لكافة النساء حول العالم للوصول إلى المرأة الحرة بيد واحد ستحقق المرأة الحياة الحرة”.

وفي نفس السياق تحدثت لنا عضوة مركز دراسات الجنولوجيا في منبج صديقة خلو قائبةً:” قيمنا في هذا الإجتماع الوضع التنظيمي للمرأة وعرض سنفزيون عن أعمال المجلس والفعاليات التي قام بها ودور المرأة في رفض واستنكار الإحتلال التركي على مناطق شمال وشرق سوريا, وعلى وجه الخصوص مدينتي سري كانيه, وكري سبي”.

وكان للمرأة في جميع المجالات الدور البارز في رفض الاحتلال التركي على مناطق شمال وشرق سوريا  حيث قامت المرأة في المؤسسات المدنية بالعديد من الفعاليات المنددة والمستنكرة للاحتلال التركي وكان الدور الأكبر للمرأة المقاتلة التي قاومت في وجه الاحتلال التركي في مدينتي رأس العين/ سري كانيه وكرسبي/ تل أبيض.

وأضافت صديقة ” أن المرأة في منبج وريفها وضحت موقفها اتجاه هجمات الاحتلال التركي, وخلال النقاش على الوضع التنظيمي لاحظنا تطور ملحوظ للمرأة خلال عام 2019, فقد خطت خطوات في تنظيم ذاتها, وبدأت بتنظيم المجتمع من حولها وهذه خطوة إيجابية للنساء في منبج”.

ونذكر بأن المرأة في منبج قامت بالعديد من الفعاليات الرافضة للاحتلال التركي والجرائم التي يقوم بها في مناطق شمال وشرق وسورية .

وباركت صديقة في ختام حديثها لمجلس المرأة بانعقاد الاجتماع السنوية ونتنمى التقدم للأمام اكثر والوصول الى عدد اكثر من النساء في منبج وريفها وتنظيم عدد اكبر من النساء للوصول الى المستوى المطلوب.

وتحدثت لنا أيضاً عضوة مجلس المرأة ريم درويش ” خلال الاجتماع تم قراءة التقرير السنوي لمجلس المرأة في منبج وريفها, فقد قام مجلس المرأة بعقد عدد من الاجتماعات والندوات الحوارية  ونظمت العديد من المسيرات, كما وتم النقاش حول وضع المرأة فالمرأة في المجتمع  مازالت مهمشة, ومازالت هناك عدد من النساء اللواتي يجب أن تتحررن من الذهنية التي تفرضها المجتمع”.

والجدير بالذكر خلال عام 2019 قام مجلس المرأة بحملة إجتماعات لمناهضة العنف ضد المرأة وإجتماعات توعوية, بالإضافة إلى حملة” توحدنا انتصرنا سنقاوم لنحمي, لا للإحتلال التركي”.

واختتمت ريم  حديثها بالقول:” ودار النقاش إيضاً حول المرأة في المجتمع الطبيعي, فقد كانت المرأة الآلهة وهي التي تدير المجتمع, ومقارنة بوضع المرأة الآن يجب علينا التقدم والتطور أكثر لنصل إلى المرأة الحرة التي تدير المجتمع والتخلص من الذهنية الذكورية السلطوية التي سلبت المرأة كافة حقوقها وإنجازاتها”.

ويقوم مجلس المرأة في كل عام بعقد كونفرانسه السنوي, وكما وتم عقد إجتماعه السنوي الأول بعد عام من عقد الكونفرانس.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق
إغلاق