المكتبة

” سنستمر بالعمل لنشر فكر القائد الحر وتوعية المرأة للتخلص من الذهنية الذكورية”

أكدت إداريات اتحاد المرأة الحرة لمقاطعة الشهباء من خلال الاجتماع السنوي على الأعمال التي قامت بها خلال العام مؤكدات على أنهنّ سيستمررنّ بالعمل لنشر فكر وفلسفة القائد عبد الله أوجلان ولتوعية المرأة في الشهباء لتخلصها من الذهنية الذكورية التي تحكم المرأة بين العادات والتقاليد”.

وعقد اتحاد المرأة الحرة لمقاطعة الشهباء اليوم الخميس اجتماعاً سنوياً لشرح الوضع السياسي ووضع المرأة والأعمال التي قامت بها نساء الشهباء خلال العام الماضي، وذلك في مركز الثقافة والفن لمقاطعة الشهباء”.

وبمشاركة أكثر من 150 امرأة من مقاطعة الشهباء وممثلات عن مديرية الآثار ومؤتمر ستار بالإضافة إلى عضوات وإداريات دار المرأة من كافة نواحي مقاطعة الشهباء، وتم تشكيل أعضاء الديوان من إداريات اتحاد المرأة”.

وبدأ الاجتماع بالوقوف دقيقة صمت تلاها قراءة التقرير السنوي من قبل إدارية اتحاد المرأة الحرة لشهباء زهرة كالو والتي ذكرت في التقرير عن الوضع السياسي ووضع المرأة”.

وخلال الاجتماع السنوي أجرت مراسلتنا عدة لقاءات مع إداريات وعضوات اتحاد المرأة الحرة لمقاطعة الشهباء حول الأعمال التي قام بها اتحاد المرأة خلال العام، وفي حين تحدثت إدارية اتحاد المرأة الحرة أمل إسماعيل وقالت:”

نحن اليوم نعقد اجتماعنا السنوي لعمل المرأة ودورها ضمن المجالس والمؤسسات في الشهباء، مشيرةً إلى أن عملهن هو حل مشاكل المرأة وتوعيتها من ناحية الزواج القاصر وتعدد الزوجات وغيرها من مشاكل المرأة في المجتمع”.

وأضافت أمل في حديثها” وبفضل فكر وفلسفة القائد عبد الله أوجلان الذي قدم لنا الدافع لعقد الاجتماعات عن طريق الكومينات وتدريبات لتوعية المرأة بالإضافة إلى ان زياراتنا مستمرة حتى الآن بين المجتمع لتوعية المرأة ولنشر فكر القائد الحر بين الشعب”.

وأعربت أمل “في الشهباء تختلف العادات والتقاليد من ناحية وهذا جعل المرأة أن تتقيد بالعادات والتقاليد وهو الحاجز الذي يمنع المرأة من تطورها وتوعيتها، فنحن في الشهباء نعاني من ذهنية المجتمع وخاصةً بعد ظهور داعش والاحتلال التركي الذي أثر على المرأة ونفسيتها”.

وأشارت أمل إلى” أن نساء الشهباء عرفت فكر وفلسفة الأمة الديمقراطية وفكر القائد الأممي عبد الله أوجلان لنعمل أكثر لحماية كافة النساء من العنف المنزل والمجتمع لتتعرف على نفسها كونها هي نصف المجتمع تقوم بتربية النصف الآخر”.

ومن ثم تم شرح الوضع السياسي بعد قراءة التقرير السنوي والوضع السياسي من قبل منسقية مؤتمر ستار لمقاطعة عفرين هدية يوسف”.

وبدروها تحدثت إدارية دار المرأة لمدينة تل رفعت ولاء حسحس والتي تحدثت عن دورها لتوعية المرأة خلال هذا العام وقالت:”

وضع المرأة في تل رفعت هو تلخبط الوضع السياسي ما بين النظام السوري والقوات الروسية وهذا يشكل تلخبط بوضع المراة في تل رفعت، مضيفةً إلى أعمالهنّ خلال عام ونصف المرأة خطت خطوة لتقبل فكر الأمة الديمقراطية وهذا دافع لتطالب بحقوقها”.

وأكدت ولاء في حديثها أن” المرأة كانت تحت حكم الذهنية الذكورية وعندما شعرت بأن مشروع الامة الديمقراطية هو لتوعيتها ولتحريرها باشرت المرأة لحركة المرأة والتي استطاعت حضور كافة الاجتماعات والخضوع لتدريبات أخرى، منوهةً إلى ان العام الجديد سيكون دافع لتطوير المرأة أكثر من العام المقبل في العمل”.

وتم اقتراحات العمل في العام الجديد ومنها” أخذ فكر وفلسفة القائد عبد الله أوجلان أساساً لنا في جميع فعالياتنا، استمرار في المشاريع الاقتصادية لاتحاد المرأة حسب الإمكانيات، استمرار التدريبات المفتوحة والمغلقة لكافة نساء الشهباء، القيام بتدريب مسلكي وفكري للعدالة الاجتماعية ولجان الصلح، محاربة مفاهيم والعادات والتقاليد التي تقف أمام تحرر المرأة والوقوف بجانب كل امرأة تعرضت للعنف”.

ومن جهة أخرى تحدثت إدارية دار المرأة لناحية فافين في الشهباء رفعة إبراهيم الأحمد وقالت:” اليوم كافة نساء الشهباء من كافة المؤسسات والهيئات تشارك الاجتماع السنوي لاتحاد المرأة الحرة للشهباء لشرح عن الوضع السياسي ووضع المرأة وعملها خلال العام الماضي بالإضافة تقييم الوضع التنظيمي عن عدد الزيارات والاجتماعات وغيرها”.

وأردفت رفعة في حديثها” وهذا الاجتماع استقبل أكثر من 150 امرأة ونلاحظ أن التطورات في فكر المرأة وتوعيتها أكثر من العام المنصرم من خلال مشاركة المرأة بكافة الفعاليات ولكن السلطة الذكورية ترفض مشاركة المرأة في الفعاليات لتوعيتها أكثر”.

وأختتم الاجتماع بفتح أبواب النقاش حول الوضع السياسي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق
إغلاق