المكتبة

إدارة المرأة لمجلس منبج واتحاد المرأة الشابة في الشهباء يعقدان اجتماعهم السنوي

مع حلول العام الجديد عقدتْ إدارةُ المرأة لمجلس منبج وريفها اجتماعها السّنويّ تحتَ شعار” بمقاومة المرأة تُدَار رحى الحياة”، كما عقدَ اتّحادُ المرأةِ الشّابّة في الشّهباء اجتماعَهُ السّنويّ لتقييم أعمالهم خلال العام الجاري، ووضع برنامج عمل للعام القادم.

الاجتماعُ السّنويّ لاتّحادِ المرأةِ الشّابّةِ للشّهباء

عقدَ اليوم اتّحادُ المرأةِ الحرة للشّهباء اجتماعَهُ السّنويّ بمشاركة العشرات من النّساء في المؤسّسات والاتّحادات للشّهباء، والإداريّات وعضوات المؤسّسات لمقاطعة عفرين، وذلك في صالة مركز الثّقافة والفنّ في ناحية فافين بمقاطعة الشّهباء.

وزُيّنت الصّالةُ بعلم مؤتمر ستار واتّحاد المرأة الحرة للشّهباء وصورة شهداء وحدات حماية المرأة.

وفي بدايةِ الاجتماع رحّبت العضوة في ديوان الاجتماع والنّاطقة في اتّحاد المرأة الشّابّة رحاب جبو بالحضور، وبعد الوقوف دقيقة صمت، قرأت الإداريّة في اتّحاد المرأة الحرة للشّهباء زهرة كالوا التّقرير السّنويّ للمرأة، وتقييمّ الوضع التّنظيميّ.

تلاها مناقشة الوضع السّياسيّ من قبل المنسّقية في مؤتمر ستار لإقليم عفرين هدية يوسف الّتي أشارت بأنّ هناك الكثير من التّطوّرات والأحداث الّتي طرأت على الوضع السّوريّ عامّة، وشمال وشرق سوريّا بشكل خاصّ، وقالت: “نمرّ الآن في مرحلة تاريخيّة صعبة للغاية، ولكنّها مهمّة بالنّسبة لنا، فهي مرحلة مليئة بالصّراعات والمفاجآت حيثُ تُعتبر هذه المرحلة مرحلة حرب عالميّة ثالثة، فالقوى المتصارعة على هذه المنطقة هي الدّول المهيمنة على العالم، لذا فإنّ الباب مفتوح أمامَ كافّة الاحتمالات بخصوص التّحالفات الّتي ستتغيّر، والأنظمة الّتي ستزول وأخرى ستظهر، ولكن ما يهمنا هو مواصلة نضالنا على كافّة المستويات، وتوحيد قوانا حتّى نتمكّن من تحقيق المكتسبات في خضمّ هذا الوضع والفوضى السّياسيّة”.

تلاها قراءة الاقتراحات الّتي طرحها اتّحاد المرأة الحرة للشّهباء؛ لتطوير العمل في العام المقبل، ومن أبرز بنود تلك الاقتراحات “الاتّخاذ من فكر وفلسفة القائد عبد الله أوجلان أساساً في جميع الفعاليّات، القيام بحملات توعية لكافّة النّساء في المقاطعة وتضم جميع المكوّنات، محاربة المفاهيم والعادات والتّقاليد الّتي تقف أمامَ تحرير المرأة، والوقوف بجانب كلّ امرأة تعرّضت للعنف، الاستمرار في المشاريع الاقتصاديّة لاتّحاد المرأة حسب الإمكانيّات، العمل على تشكيل لجان لاتّحاد المرأة حسب الحاجة، الاستمرار بتدريبات مفتوحة ومغلقة لكافّة نساء الشّهباء”.

واختُتم الاجتماع بتقييم الأعمال والتّصويت على المقترحات ووضعها على برنامج العمل للعام القادم.

انعقاد الاجتماع السّنويّ لمجلس المرأة في مدينة منبج وريفها

عقدتْ إدارةُ المرأة لمجلس منبج وريفها اجتماعها السّنويّ تحتَ شعار” بمقاومة المرأة تُدَار رحى الحياة”.

ونُظّم الاجتماع في قاعة الاجتماعات في مبنى الإدارة المدنيّة في منبج وريفها ، وذلك بحضور كافّة عضوات المؤسّسات واللّجان التّابعة للإدارة المدنيّة الدّيمقراطيّة في منبج وريفها.

وعُلِّقت في القاعة صورُ الشّهيدة هفرين خلف، وصور الشّهداء وصور الضّحايا والمجازر الّتي ارتكبها جيش الاحتلال التّركيّ في مناطق شمال وشرق سوريا، بالإضافة إلى أعلام مجلس المرأة، ولافتات كُتب عليها “أمّا أن تكون حياة حرّة أو لا تكون, “الثّورة الّتي لا تحوي المرأة في صفوفها لا يمكن لها تحقيق النّصر”.

بدأ الاجتماعُ بوقوفِ الحضور دقيقة صمت, ألقت النّاطقة باسم مجلس المرأة في منبج ابتسام عبد القادر كلمةً شدّدت فيها إلى تعزيز دور المرأة المنبجيّة في بناء المُجتمع و تطويره، وأكّدت:” بأنّ المرأة هي أساس المُجتمع لذلك يتطلّب عليها تعزيز دورها أكثر”.

ومن ثمّ قيّمت نائبة المجلس التّنفيذيّ جميلة أحمد الأوضاع الّتي تشهدها المنطقة، وقالت: ” مضى على ثورة شمال وشرق سوريا 9 أعوام، وبدأت بتنظيم نفسها سواء من النّاحيّة العسكريّة أو السّياسيّة.

أضافت جميلة بأنّ في الآونة الأخيرة شهدت المنطقة أحداثاً غيرت من موازين القوى في المنطقة، وخاصّة بعد الهجوم التّركيّ على مناطق  شمال شرق سوريا، وارتكابه مجازر وجرائم بحقّ المدنيّين وتشريدهم, في ظلّ صمت دوليّ، وأكبر مثال على جرائمهم جريمة قتل الأمينة العامّة لحزب سوريا المستقبل هفرين خلف”.

أكّدت جميلة بأنّ المرأة المنبجيّة أثبت جدارتها من خلال مشاركتها في كلّ المؤسّسات، وتفعيل دورها وتنظيم نفسها ودفاعها عن أرضها ووطنها.

ومن ثمّ عُرض سينفزيون  تحدّث عن فعاليّات مجلس المرأة، والانجازات الّتي قدّمه مجلس المرأة خلال عام 2019.

ثمّ قرأت الإداريّة في مجلس المرأة في منبج وريفها هالة الحسن التّقرير السّنويّ لمجلس المرأة في منبج وريفها، وتمّ المناقشة عليه.

ثمّ قرأت العضوة في مجلس المرأة  نادية محلم مسودة قرارات، والّتي تضمّنت تنظيم وتوحيد صفوف المرأة من النواحي  العسكريّة والاجتماعيّة للوقوف في وجه أي عدوان خارجيّ، وتمّ التّصويت عليه من قبل الحاضرات.

ومن أهمّ القرارات الّتي اتُّخِذت في الاجتماع السّنويّ افتتاحُ  دورةٍ تدريبيّة لعضوات مجلس المرأة والمرأة الشّابّة، وتفعيل  دور المرأة في كافّة المؤسّسات واللّجان .

واختتم الاجتماع بترديد الحضور الشّعارات الّتي تمجّد الشّهداء، وتحيّي مقاومة المرأة الحرّة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق
إغلاق