المكتبة

مركز الجنولوجي لإقليم الفرات سيعد بحثاً عن سياسة التغيير الديموغرايمغرافي

 أكدت الإدارية لمركز أبحاث الجنولوجي لإقليم الفرات ديروك قهرمان بأن مركز الجنولوجي حاول الإستمرار بأعماله وفعالياته لعام 2019 بالرغم من ظروف الحرب التي شهدتها مناطق روج آفا، ويحضر لإعداد بحث موسع للعام القادم عن سياسة التغيير الديمغرافي الذي تتبعه الدولة التركية.

ساهم مركز أبحاث الجنولوجي في كوباني لإقليم الفرات بأبحاث موسعة عن تاريخ المرأة بين الماضي والحاضر في هذا العام، وذلك للتمعن في التفاصيل التاريخية الدقيقة, وجميع العوامل التي عانت منها المرأة عبر التاريخ والحياة، بمافيها العادات الإجتماعية الرجعية، الحروب، الأحكام السلطوية، العنف، واكتشاف التأثيرات السلبية التي طرأت على نفسية النساء في المجتمع, وأثرت هذه العوامل التي أدت لضياع شخصيتهن الحقيقية الأساسية في الحياة.

وأشرفت لجنة الجنولوجي على عدة دورات خاصة بالنساء في جميع مناطق إقليم الفرات، من أجل توعية المرأة فكرياً عبر علم الجنولوجي وتعريفها على ذاتها من أجل تحريرها من العقود التي تقيدها في الحياة، كما بادر مركز الجنولوجي بإقامة محاضرات موسعة في معظم مناطق الإقليم للتعرف بعلم الجنولوجي وأهميته للمرأة، وواصل مركز أبحاث الجنولوجي أعماله لعام 2019 بالرغم من ظروف الحرب التي تمر بها مناطق روج آفا من قبل الدولة التركية ومرتزقتها .

وعن هذا الجانب تحدثت الإدارية لمركز أبحاث الجنولوجي في كوباني لإقليم الفرات ديروك قهرمان وقالت:”منذ تأسيس مركزنا في مدينة كوباني حاولنا أن نتفاعل ضمن عملنا، وبالرغم من ظروف الحرب والتوترات التي شهدتها مناطق روج آفا من قبل الدولة التركية ومرتزقتها، إلا إننا كنا نتفاعل ضمن عملنا وفعالياتنا  لهذا العام بكل جهودنا، وهناك مخططات عملية تم تعليقها بسبب الوضع الراهن”.

واستمر مركز الجنولوجي بالسير في أعماله وتنظيمها في ظل التصعيدات الحربية التي شهدتها مناطق روج آفا من قبل الدولة التركية، وينسق فعالياته مع مؤتمر ستار ومراكز المرأة والنساء بكافة المؤسسات والمجالس، بالإضافة إلى تنظيم عدة محاضرات دورية عن العلم الجنولوجي في كافة مناطق إقليم الفرات.

ونوهت ديروك” هدفنا من علم الجنولوجي هو مساعدة المرأة في المجتمع, وتقديم هذا العلم لها لتعرف شخصيتها الحقيقية وتتعرف عليها عن قرب، بعد أن أضاعت نفسها سابقاً نتيجة الحروب والعادات الإجتماعية الرجعية، لذا كنا ننظم دورات للنساء في جميع مناطق إقليم الفرات، بالإضاقة لعقد إجتماعات ودورات، وكنا نعد بحوثاً خاصة بالمرأة كيف كانت عبر التاريخ حتى تاريخ اليوم، ونكتشف التغيرات والضغوطات التي مرت بها وشتت كيانها”.

وبادرت لجنة أبحاث الجنولوجي بتنظيم أربع دورات مفتوحة في عام 2019/م، الدورة الأولى أفتتحت في مقاطعة تل أبيض، والثانية لعضوات الهلال الذهبي في مدينة كوباني، والثالثة لعضوات مؤتمر ستار لإقليم الفرات، والرابعة دورة خاصة للجنة ممثلة عن الجنولوجي في المؤسسات، وشاركت ضمن فعالية الدورات 90 إمرأة تقريباً.

 وبينت ديروك” لجنة التدريب الجنولوجي حرصت على توسيع فعاليتها هذا العام وبادرت بتقديم دورات للرجال في كوباني والشهباء من أجل تطوير فكرهم اتجاه المرأة وحقوقها، وهناك خطى إيجابية لتلك الدورات على مستوى التقدم الإجتماعي والعائلي، حيث حاولنا تقريب وجهات النظر والمفاهيم الصحيحة التي يجب أن تعتمد ضمن الحياة مابين الجنسين، وتوجيههم بنصائح هامة من أجل الإرتباط وفق عدالة إجتماعية دون تفرقة بين الطرفين، وساهمنا بإقامة دورات للرجال والنساء لتوعيتهم فكرياً من أجل تأمين طريقة سليمة للتعايش معاً بكل مساواة، وبدورها ساهمت لجان الجنولوجيا بعدة دورات توعوية في مختلف المناطق بما فيها الرقة، منبج، الطبقة، ديريك، الشهباء”.

وساهمت لجنة التدريب في مركز أبحاث الجنولوجي بإقامة دورتين تدريبتين للأعضاء الإداريين في مؤسسات الإدارة الذاتية في مؤسسات الإدارة، ونظمت الدورات بالتنسيق مع مؤتمر ستار لإقليم الفرات.

وأشارت ديروك بأن مركز الجنولوجي ساهم هذا العام لبحث عام عن عملية بحث موسعة عن سيسيولوجية الكرد في روج آفا المجتمع، ويتعلق البحث بكل الظروف التي عانى منها الأكراد وتناولنا في بحثنا مواضيع هامة منها قتل النساء، النزوح، الحرب، الهجرة، قتل الأطفال، وسلطنا الضوء على النساء اللواتي وفدن من الخارج ويقيمن في مناطقنا، كالمرأة الآشورية، السريانية، العربية، وبحثنا على مختلف الأزمات التي تعرض لها الأطفال والنساء والإنعكاسات التي مررنا بها نتيجة ظروف الحرب والحياة والوقوف عندها ووضع نسبة شاملة للتأثيرات التي حصلت لديهن”.

وأجرى مركز أبحاث الجنولوجي في بداية تكوينه بحوثاً عن المرأة الكردية في مناطق روج آفا، ثم تابع مجرى بحوثه بسلسة بحوث عن النساء بكافة المكونات في جميع مناطق إقليم الفرات، وانطلق ببحوث موسعة عن المرأة العربية بدأها في مقاطعة تل أبيض والأرياف التابعة لها.

وأكدت ديررك بأن” لجنة الجنولوجي للمركز العام بادرت بفعاليتها في قرية المرأة “جينوار”، وساهمت بمساعدة النساء المتواجدات ضمن القرية من كافة المكونات من خلال تقديم الدورات التوعوية للنساء من أجل فائدتهن، بهدف تشجيعهن معنوياً لكي يستطعن الإعتماد على أنفسهن في تأمين إقتصادهن العائلي, وإعالة أطفالهن من كافة الجوانب المعيشية، النفسية، التعليمية، وأعددنا هذا العام ملتقى حواري فكري موسع  في كوباني شارك به النساء والرجال من أجل النقاش على مشاكل إجتماعية تنتشر في المجتمع، وحاولنا عبر الملتقى تسليط الضوء عليها وطرح سبل الحل لها”.

وتم تأسيس قرية جينوار في منطقة الدرباسية شمال وشرق سوريا، وهي مأوى للمرأة، وتم بنائها عام 2017/م،وأفتتحت في 25 من تشرين الثاني 2018/م،وأسهمت في بناء قرية المرأة 15 مؤسسة ومنظمة نسائية، وتعيش فيها النساء اللواتي فقدن معيلهن في الحرب، الأرامل والأمهات اللواتي يحملن مسؤولية تربية أطفالهن وتأمين إقتصادهن .

وعقد مركز الجنولوجي ملتقى حواري في مقاطعة كوباني بتاريخ 25/9/2019/م، بمشاركة 100 إمرأة ورجل من مؤسسات الإدارة الذاتية والمجالس، بالإضافة إلى حضور 30 رجل، وتناول الملتقى محاور عن زواج القاصرات، علم الجنولوجي، التعصب الجنسوي واستمر ليوم واحد.

وفي ختام حديثها صرحت ديروك بأن” مركز الجنولوجي سيبدأ بإعداد بحثاً موسعاًعن سياسة التغيير الديموغرافي الذي تتبعه الدولة التركية مع النازحين، وسيتابع جميع أعماله وبحوثاته بشكل موسع في العام القادم، وسيحاول أن يقدم المعرفة العامة لأكبر عدد من النساء من كافة الجوانب الإيدلويولوجية، السيسيولوجية، الفكرية، الإجتماعية، وذلك لتمكين النساء من ترسيخ فعاليتهن ضمن المجتمع، واكتساب المعرفة الحقيقية لذاتهن وتصحيح خطواتهن للإنخراط بكل ثقة في الحياة وإثبات قدرتهن ضمن جميع الساحات”.

والجدير بالذكر بأن مركز الجنولوجي في إقليم الفرات تأسس بتاريخ 6 من آذار/2018/م،ومنذ افتتاحه أجرى بحوثاً شاملة عن حياة وتاريخ المرأة في كافة مناطق الإقليم وساهم بإعطاء دروس بمختلف الأكاديميات، بالإضافة إلى إلقاء عدة محاضرات توعوية عن علم الجنولوجي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق
إغلاق