المكتبة

الرئيسة المشتركة للشهباء: تركيا تطمع لامتداد احتلالها للأراضي السورية

 قالت الرئيسة المشتركة لمجلس إدارة مقاطعة الشهباء وفاء حسين أن ما وراء هجمات جيش الاحتلال التركي وقصفه المتواصل على الشهباء لإفراغ المنطقة من سكانها الأصليين وامتداد أوسع باحتلاله للأراضي السورية، مؤكدة بصوت أهالي الشهباء بمكوناتها وشرائحها على الصمود والمقاومة سيدحرون الاحتلال ولن يتركوا أرضهم.

يشن جيش الاحتلال التركي ومرتزقته هجمات عنيفة على مناطق شمال شرق سوريا عموماً ومقاطعة الشهباء بينها, وتكون هذه الحرب على جميع الأصعدة والمجالات بحق الشعب، وللحديث عن هذا الموضوع وتسليط الضوء على موقف أهالي وإدارة الشهباء التقت وكالة أنباء المرأة مع الرئيسة المشتركة لمجلس إدارة مقاطعة الشهباء وفاء حسين.

وبدأت وفاء حديثها قائلةً “مع تحرير قرى ونواحي مقاطعة الشهباء من عام 2016 وحتى يومنا الراهن لم يتوقف ويهدأ قصف جيش الاحتلال التركي ومرتزقته المحتلين للأراضي السورية من جرابلس لإعزاز، الباب ومارع، وبعد احتلال مقاطعة عفرين وتهجير سكانها الأصليين نحو الشهباء ازدادت الهجمات أكثر”.

وأكدت وفاء أن إخراج مرتزقة داعش والفصائل الإرهابية من الشهباء لم يروق للاحتلال التركي لذا هجماته واستهدافه للمدنيين العزل في المناطق المحررة لم تتوانى، وأن القذائف والهجمات تستهدف القرى الآهلة بالمدنيين بالدرجة الأولى وليست عشوائية في أكثر الأحيان.

مع بدايات الأزمة السورية ووصولها لمدينة حلب احتلت المجموعات المرتزقة ومرتزقة داعش بدعم الاحتلال التركي قرى ونواحي مقاطعة الشهباء ومارس فيه أبشع الأساليب والتجاوزات بحق الأهالي وعلى رأسهم المرأة من قتل، خطف، وممارسات لا أخلاقية.

أشارت وفاء أن بعد احتلال تركيا ومرتزقتها لمقاطعة عفرين وتهجير سكانها قسراً نحو الشهباء ازدادت وحشية وعنف الاحتلال التركي بقصف واستخدام الأسلحة الثقيلة، وكان آخرها ارتكاب مجزرة مفجعة بحق أطفال عفرين في ناحية تل رفعت، التي لا تستثني طفل عن مسن.

وراح ضحية هذه المجزرة 8 أطفال نازحين قسراً من عفرين ومسنان بالإضافة لأخرين جرحى في حالات حرجة.

وتابعت وفاء حديثها بالقول “في أي دين وأي عرف وأي أخلاق هذه التي تستهدف الأطفال، الذين لا يمثلون أي فئة وأي جهة سياسية وعسكرية وهم لا يمثلون سوى طفولتهم وذاتهم، وهو أعلى درجات طموحهم الذهاب إلى مدرستهم واللهو ولا يعرفون شيء عن مخططات الدول القذرة”.

وأبدت وفاء خلال حديثها غضبها واستغرابها للصمت السائد من قبل الدول المتدخلة في شؤون الأزمة والسورية، الاتحاد الأوروبي ومنظمات حقوق الطفل والإنسان الذين لم يبدوا أي موقف صريح وواضح تجاه المجزرة واستمرار هجمات الاحتلال التركي على مقاطعة الشهباء.

وشددت وفاء أن ما جرى ويجري على أرض الشهباء لا تقبله الأخلاق ولا القيم الإنسانية.

فيما يخص أسباب وما وراء الهجمات قالت وفاء “أن مواقفنا واضحة وصريحة حيث أن الاحتلال التركي ومرتزقته يحلمون مرة أخرى باحتلال أراضي الشهباء، وإخراجنا مرة أخرى,  ليمتد احتلاله في الأراضي السورية، وبصوت أهالي الشهباء بمكوناتها وشرائحها نؤكد تمسكنا وصمودنا في أراضينا وعدم تركه للمحتل التركي مرة أخرى”.

رداً على هذه الهجمات أنهت الرئيسة المشتركة لمجلس إدارة مقاطعة الشهباء وفاء حسين “أن أهدافنا ايضاً هي تحرير باقي أرضنا من قرى ومناطق في الشهباء وإعادته لسكانها الأصليين ولن نتخلى عن أرضنا وأهدافنا وبالمقاومة والإصرار سنحقق ذلك”.

ويستمر أهالي عفرين المقاومين في مقاطعة الشهباء مقاومتهم من أجل حماية أراضي شهباء وتحرير عفرين والعودة إليها مرة أخرى

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق
إغلاق