المكتبة

​​​​​​​انعقاد الاجتماع التّأسيسيّ لمنتدى حلب الثقافي

انطلقت اليوم أعمال الاجتماع التّأسيسي لمنتدى حلب الثقافي تحت شعار “من أجل سوريّا وطناً للسلام”، بمشاركة مُثقّفي من إقليم عفرين وإقليم الجزيرة

تحتَ شعار “من أجل سوريا وطناً للسلام”، عقد الاجتماع التأسيسي لمنتدى حلب الثّقافيّ، وذلك في صالة عفرين الواقعة بمنطقة الشّقيف بمدينة حلب، وحضر الاجتماع العشرات من مُثقّفي مدينة حلب ومقاطعة عفرين إلى جانب ممثّلين عن المؤسّسات المدنية في حي الشيخ مقصود.

وبدأ الاجتماع بالوقوف دقيقة صمت، تلاها إلقاء كلمة من قبل منسقيّة مؤتمر ستار لإقليم عفرين هدية يوسف، وكلمة باسم اتّحاد مُثقّفي عفرين أسامة أحمد، وهنأت الكلمات في بدايتها انعقاد الاجتماع التّأسيسيّ لمنتدى المثقّفين في مدينة حلب، وأشادت بدور المثقّفين في بناء المجتمع وتنظيمه، وأشارت الكلمات إلى أنّه وبعد 9 سنوات من الحروب الّتي عصفت بسوريا بشكل عامّ وروج آفا بشكل خاصّ والّتي كشفت من خلال وقائعها الصّورة الحقيقية للأنظمة الاستبداديّة والفاشية وعلى رأسها دولة الاحتلال التّركيّ الّتي اثبتت من خلال احتلالها للأراضي السوريا أنّها تطمح لتوسيع احتلالها، وتغيير ديمغرافيّة المنطقة، وإطالة عمر الأزمة.

وأكّدت الكلمات أنّ فضح تلك الممارسات يقع على عاتق المثقّفين، وتفعيل الإرادة الوطنيّة لدى السّوريّين، ووضع أقلامهم وريشتهم في خدمة قضايا الشّعب العادلة، والوقوف بها أمام كلّ ما يهدّد وحدة الوطن.

فيما ألقى الطّفل خليل موسى الّذي ألّف كتاباً عن مأساة عفرين كلمة في الاجتماع قال فيها : “كان حلماً للكرد بأن يكتبوا بلغتهم الأم والآن بفضل دماء الشّهداء استطعنا أن نتلقّى تعليمنا بلغتنا الأم، وأن نكتب الكتب بلغتنا الّتي نستطيع من خلالها التّعبير عن أفكارنا ومشارعنا”.

كما تخلّل الاجتماع المداخلات من قبل المشاركين والنّقاش حول ضرورة تفعيل دور المثقّفين في مدينة حلب، ومن جانبهم عبّر عدد من المشاركين في هذا المنتدى عن آرائهم حول أهمّية المرحلة الرّاهنة الّتي تتطلّب المزيد من التّكاتف والجهود لتوحيد صفوف المكوّنات السّوريّة عامّةً، وتغليب مصلحة الشّعب فوق كلّ شيء لتذليل الصّعوبات والعقبات الّتي تستهدف الإرادة الحرّة للشعب السّوريّ.

وبعدها قُرِئ النّظام الدّاخليّ للمنتدى من قبل اللّجنة التّحضيريّة، وتمّ فتح باب النّقاش أمام الحضور لإبداء آرائهم واقتراحاتهم بشأنها.

وبعد الانتهاء من النّقاشات تمّ انتخاب وتشكيل مجلس لمنتدى حلب الثقافي، يضمّ كلّ من الرّئاسة المشتركة ليلى خالد وكميران بلال، بالإضافة إلى انتخاب أعضاء مجلس المنتدى.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق
إغلاق