المكتبة

منظمة حقوق الإنسان في الجزيرة: يجب وضع “الجيش الوطني السوري” في قوائم الإرهاب

أوضحت الرئيسة المشتركة لمنظمة حقوق الإنسان في إقليم الجزيرة، أن الاحتلال التركي ومرتزقته ارتكبوا “جرائم حرب” في شمال وشرق سوريا، وطالبت بوضع مرتزقة الاحتلال التركي بما يُسمون بـ “الجيش الوطني السوري” في قوائم الإرهاب الدولية.

يقوم الاحتلال التركي ومرتزقته بخرق القوانين الدولية والاتفاقيات التي أُبرمت لوقف إطلاق النار في المنطقة، ونتيجة لهذا العدوان على شمال وشرق سوريا الذي تسبب بنزوح مئات الآلاف من المدنيين, فإن النازحون يطالبون بالعودة إلى ديارهم بضمانات دولية ووضع مرتزقة الاحتلال التركي بقائمة الإرهاب.

الرئيسة المشتركة لمنظمة حقوق الإنسان في إقليم الجزيرة، أفين جمعة، بيّنت أن الهجوم التركي على شمال وشرق سوريا تسبب بقتل الآلاف ونزوح مئات الآلاف من المدنيين.

وتحدث تقرير شؤون المنظمات الإنسانية في شمال وشرق سوريا عن أرقام كارثية بما يتعلق بالأضرار العامة والإنسانية نتيجة الهجوم التركي، حيث قُتل ما لا يقل عن 478 مدنياً وأُصيب 1070 آخرين ونزوح 300 ألف عائلة، بالإضافة إلى إغلاق 810 مدرسة.

أفين جمعة، نوّهت أن موجة النزوح تسببت بأزمة إنسانية, وجميع هؤلاء النازحين بحاجة إلى مساعدات إنسانية عاجلة لأنهم لا يملكون المستلزمات اليومية، وتابعت “رغم الظروف المأساوية التي يعيشها النازحون، فإن المنظمات الإنسانية لم تقدم لهم أي مساعدة حتى الآن”.

وارتكب المرتزقة المدعومين من قبل الاحتلال التركي، وما يعرفون بـ “الجيش الوطني السوري” العديد من جرائم الحرب بحق الأهالي في المناطق التي احتلوها من سري كانيه وكري سبي/تل أبيض، ومن بينها جريمة قتل الأمينة العامة لحزب سوريا المستقبل هفرين خلف ومرافقيها والكادر الطبي العائد للهلال الأحمر الكردي.

وأشارت أفين جمعة، أنهم كمنظمة حقوقية مُكوّنة من مجموعة نشطاء حقوقيين, يقومون بتوثيق هذه الحالات والانتهاكات, وقالت: “نقوم بدراسة الوضع القانوني للنازحين, من أجل رفع الدعاوى في المحاكم الدولية للمطالبة بحقوقهم وإعادتهم إلى منازلهم”.

وطالبت أفين جمعة، بإعادة النازحين إلى ديارهم، ووقف الانتهاكات التي تحصل بحقهم بضمانات دولية, وقالت: “يجب محاكمة كل شخص تسبب بجرائم الحرب ضد المدنيين”.

وفي نهاية حديثها ناشدت الرئيسة المشتركة لمنظمة حقوق الإنسان في إقليم الجزيرة، أفين جمعة، الدول العالمية والمنظمات الإنسانية بتقديم المساعدة للنازحين, ووضع مرتزقة الاحتلال التركي وما يعرفون بـ “الجيش الوطني السوري” في قوائم الإرهاب العالمية نظراً لما ارتكبوا من المجازر.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق
إغلاق