المكتبة

​​​​​​​انطلاق أعمال ملتقى ’الإبادة العرقية والتغيير الديمغرافي في شمال وشرق سوريا‘

انطلقت قبل قليل أعمال ملتقى ’الإبادة العرقية والتغيير الديمغرافي في شمال وشرق سوريا‘ الذي يقيمه مركز روج آفا للدّراسات الاستراتيجيّة  NRLS في صالة مركز آرام تيكران للثقافة والفن في بلدة رميلان، بمشاركة 115 مندوباً من مختلف مناطق شمال وشرق سوريا.

تحت عنوان (الإبادة العرقية والتغيير الديمغرافي في شمال وشرق سوريا “الأجندات، التداعيات، استراتيجيات المواجهة”)، يقيم مركز روج آفا للدّراسات الاستراتيجيّة NRLS ملتقى حوارياً في صالة مركز آرام تيكران للثقافة والفن في بلدة رميلان التابعة لمقاطعة قامشلو.

ويشارك في الملتقى 115 مندوباً من مختلف مناطق شمال وشرق سوريا، إضافة إلى مختصين وأكاديميين في مجال حقوق الإنسان والقوانين الدولية، وممثلين عن مختلف المؤسسات المدنية والأحزاب السياسية.

أعمال المؤتمر انطلقت قبل قليل بالوقوف دقيقة صمت، تلاها الكلمة الافتتاحية باسم مركز روج آفا للدارسات الاستراتيجية ألقاها الباحث وعضو المركز نذير صالح الذي رحّب بداية بجميع المشاركين، وأضاف: “لم يعد الحديث عن العلاقات الراسخة بين تركيا وذئاب داعش الإرهابي مجرد شكوكٍ وتكهنات، بل حقيقة دامغة ومُؤكّدة؛ فالنظام التركي الفاشي برئاسة أردوغان اختار التحالف مع التنظيم الوحشي، ولم يبخل لا هو ولا حزبه ولا نظامه العنصري على هذا التنظيم الإرهابي بأي مساعدة ودعم، بل الجندي التركي يقاتل مع الداعشي كتفاً إلى كتف، محاولاً إبادة مُكوّنات شمال وشرق سوريا، وبشكل خاص المكون الكردي، كما أباد الأرمن والسريان واليونانيين والعرب لإعادة أمجاد امبراطوريته الآفلة تحت ضربات الشعوب، هذه الامبراطورية التي قامت منذ قرونٍ سبعة على جماجم وأشلاء شعوب المنطقة على غرار مَن سبقه من أجداده القتلة”.

هذا ومن المقرر بحسب البرنامج أن تُلقي عضوة الهيئة التنفيذية لحركة المجتمع الديمقراطي فوزة اليوسف كلمة، قبل بدء جلسات الملتقى.

ويتضمن برنامج الملتقى سلسلة محاضرات مُوزّعة على ثلاث جلسات تتخللها مداخلات الحضور.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق
إغلاق