المكتبة

منع التغيير الديمغرافي مطلب حقوق الإنسان من اقليم الجزيرة إلى العالم

طالبت منظمات حقوق الإنسان في اقليم الجزيرة والنشطاء الحقوقيون, كافة المنظمات الدولية والجهات الدولية المعنية بمنع الدولة التركية من تحقيق مآربها في إحداث التغيير الديمغرافي في مناطق شمال وشرق سوريا, داعين كافة المنظمات النسائية الحقوقية والمدنية للقيام بواجبها للنظر في وضع النساء والأطفال المُهجّرين قسراً، والذين يعيشون الآن في مخيمات تفتقد أدنى مقومات الحياة.

أصدرت منظمات حقوق الإنسان في إقليم الجزيرة بياناً إلى الرأي العام حول الإنتهاكات والجرائم التي تقوم بها دولة العدوان التركي مع مرتزقته على مناطق شمال وشرق سوريا, وقُرأ البيان في مخيم وآشوكاني من قبل الناشطة الحقوقية بشيرة جمال الدين.

وجاء في نص البيان ما يلي :  

بدأ البيان بالقول :” إننا نستذكر الجهود التي قامت بها الإنسانية، واحد وسبعون عاماً للحفاظ على كرامة الإنسان وحقوقه، وبعد مرور هذا الوقت على الإعلان العالمي لحقوق الإنسان نجد أنفسنا أمام هذا الوضع المأساوي الذي لحق بأهالي مناطق شمال وشرق سوريا، بعد أن قام الإحتلال المُتمثل بالدولة التركية والفصائل المُسلحة الموالية له بتهجيرهم من مناطقهم.

تابع البيان :” ونعلم جميعاً أن هذا الإعلان يتضمن ثلاثين مادة تضمن وتتبنى حقوقاً أساسية من حقوق الإنسان, التي لا يجب الإخلال بها من طرف أي دولة عضوة في الأمم المتحدة.

أوضح البيان أننا نجد أن هذه الحقوق بقيت مجرد حبر على ورق، ولم يتم تجسيدها في شمال وشرق سوريا، ولا نستطيع القول أن هناك حقوق للإنسان في ظل همجية وعدوان الدولة التركية والموالين لها من الطغاة الذين يسمون أنفسهم بالجيش الوطني السوري، ويُنكلون ويُمثلون بأجساد السوريات، ويقتلون الأطفال والنساء والشيوخ من السوريين، ويُهجّرونهم من منازلهم، وينهبون ويسرقون ممتلكاتهم، والدولة التركية التي هي عضو من أعضاء هيئة الأمم المتحدة، والتي تعهدت أمام المجتمع الدولي بمراعاة وضمان إحقاق حقوق الإنسان، قد أخلّت تمام الإخلال بهذه الحقوق واعتدت على السكان  الآمنين في مناطقهم فقط لأجل تحقيق مآربها ومصالحها على حساب شعوب مناطق شمال سوريا، ولأجل ذلك ارتكبت أعمالاً همجية آذت الضمير الإنساني الذي لم يُحرك ساكناً لوقف الهمجية التركية.

اكمل البيان :” لذا فإننا من هذا المخيم, مخيم واشوكاني الذي يضم الآلاف من المُهجّرين قسراً من منازلهم في كافة المناطق التي طالتها آلة الحرب التركية والفصائل التابعة لها ممن يدّعون بالجيش الوطني السوري، والذي هو بعيد كل البعد عن الوطنية والإنتماء للأرض السورية.

وقال البيان :” ونحن كمنظمات المجتمع المدني الحقوقية، ومجموعة النشطاء الحقوقيين، نناشد الأمم المتحدة ونطالب الضمير والوجدان العالمي, وقف الهجمات على شمال وشرق سوريا, وتحسين الوضع الإنساني للمخيمات حتى إعادة الساكنين فيها إلى منازلهم ومناطقهم, وضمان عودة النازحين إلى مناطقهم بشكل آمن بعد إخراج الفصائل الموالية للدولة التركية المحتلة, وضمان العدالة لكل النساء والأطفال في كافة المناطق المتضررة في سوريا,

انتهى البيان بالقول :” كما أننا نطالب كافة المنظمات الدولية والجهات الدولية المعنية بمنع الدولة التركية من تحقيق مآربها في إحداث التغيير الديمغرافي في مناطق شمال وشرق سوريا, وندعو كافة المنظمات النسائية الحقوقية والمدنية للقيام بواجبها للنظر في وضع النساء والأطفال المُهجّرين قسراً، والذين يعيشون الآن في مخيمات تفتقد أدنى مقومات الحياة.

ونذكر أن منظمة حقوق  الإنسان تأسست عام 1978م, وكانت عبارة عن مجموعة من المنظمات الصغيرة التي نشأت في دول الإتحاد السوفييتي, أما الآن اصبحت منتشرة مكاتبها في معظم دول العالم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق
إغلاق