المكتبة

بأغانيها جسّدت عمق المُعاناة وإصرار المقاومة في شخصيّة كلّ كرديّ

قدّمت الفنّانة الكرديّة مزكين طاهر اليوم عدّة أغاني ثوريّة عن مقاومة سري كانية وكوباني ملامسة بصوتها وأغانيها وجدان وشعور الحاضرين، حيثُ جسّدت بأغانيها عمق المُعاناة والمقاومة في شخصيّة كلّ كرديّ.

تحتَ شعار “الثّقافة والفنّ من أجل الصّمود والمقاومة” نظّمت هيئة الثّقافة والفنّ في إقليم الجزيرة حفلاً غنائيّاً  لدعم ومساندة مقاومة روج آفا، وذلك بمشاركة الفنّانة الكردستانيّة مزكين طاهر، لدعم مُهجّري سري كانيه وكري سبي وذلك في مركز محمّد شيخو للثّقافة والفنّ في مدينة قامشلو.

وشارك في الحفل وفد من الإدارة الذّاتيّة الدّيمقراطيّة، وأعضاء مؤسّسات المُجتمع المدنيّ، والشّبيبة السّوريّة الثّوريّة، ووحدات حماية الشّعب والمرأة، وحشد من الفنّانين والفنّانات، والمثقّفين والمثقّفات، والأحزاب السّياسيّة بالإضافة إلى اكتظاظ المركز بأهالي مدينة قامشلو والمُهجّرين قسراً من أهالي سري كانية.

بدأ الحفل بالوقوف دقيقة صمت إجلالاً وتكريماً لأرواح الشّهداء، تلاها إلقاء الفنّانة مزكين طاهر وهي “أوّل مغنّية اوبرالية من أبناء مدينة الحسكة”، مقطوعات غنائيّة بصوتها العذب جسّدت في أغانيها عمق المعاناة وإصرار المقاومة في شخصيّة كلّ كرديّ، حيثُ كانت تلامس موسيقاها وكلماتها شعور ووجدان كلّ الموجودين في الحفل.

تلاها إلقاء فرقة بوطان التّابعة لمركز محمّد شيخو عدّة مقطوعات غنائيّة ثوريّة الّتي تمجّد الشّهداء وتحيّي مقاومة سري كانية وكري سبي وكوباني.

لتختتم الاحتفاليّة بترديد الحضور للهتافات الّتي تحيّي مقاومة الكرامة وسط تصفيق حارّ.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق
إغلاق