المكتبة

فعاليات مناهضة العنف ضد المرأة حققت اهدافها

احيت التنظيمات المؤسسات النسائية في شمال وشرق سوريا جميع نساء العالم بمناسبة اختتام فعاليات مناهضة العنف ضد المرأة، وعاهدت على تصعيد المقاومة للوصول لحرية المرأة.

قيمت التنظيمات و المؤسسات النسائية في مناطق شمال وشرق سوريا نتائج فعاليات اليوم العالمي لمناهضة العنف ضد المرأة، وأصدروا بيانا مشتركا، وعاهدن بأنهن بروح هفرين سيدحرن الفاشية و الذهنية السلطوية.

التنظيمات النسائية التي أدلت بالبيان هي: مؤتمر ستار، مجلس المرأة في شمال وشرق سوريا، مجلس المرأة السورية، اتحاد المرأة السريانية، مجلس سوريا الديمقراطي، الجناح النسائي لحزب سوريا المستقبل، حركة المرأة الشابة، منسقيه المرأة للإدارة الذاتية الديمقراطية، النساء الاشتراكيات.

وجاء نص البيان:

في جميع انحاء العالم شاركت النساء بجسارة و بحماس كبير في فعاليات الـ25 تشرين الثاني، نحن نحييهم باحترام، وقد برز تضامن النساء مع بعضهن البعض في الـ25 تشرين الثاني، وهذا الطابع سيزيد من العزيمة وكفاح المرأة لـ25 تشرين الثاني عام 2020. وسيصد الطريق امام قتل المرأة و الإبادات الجماعية المفروضة على الشعوب.

ونحث جميع النساء بمواصلة نضالهن على هذا المستوى والمضي قدما بالنضال من أجل الحرية.

هذا العام، درجت فعاليات اليوم العالمي لمناهضة العنف ضد المرأة في مناطق شمال وشرق سوريا تحت شعار” الاحتلال عنف ،بمقاومة هفرين سنحطم الفاشية والاحتلال”.

و أهدينا فعالياتنا ونشاطاتنا إلى روح الرفيقة هفرين خلف التي قتلت على يد مرتزقة تركيا (الجيش الوطني)، و روح الشهيدة الأم الـعقيدة التي كانت عضوة في مجلس عدالة المرأة،  والرفيقة آمارا ريناس مقاتلة  وحدات حماية المرأة.

وخلال جميع فعالياتنا في الـ25 تشرين الأول قمنا بالتركيز على رفضنا احتلال أرضنا، الذي يشكل تهديدا على حياتنا و حاولنا التعليق بأن العنف ضد جغرافيتنا  دائما يتم إدامته من قبل القوات الدولية.

سيكون القرن الحادي والعشرين ،قرناً  لتحرير المرأة ، واحياء لثورة المرأة في شمال وشرق سوريا، ووحدة الشعوب الديمقراطية وحرية حياة المرأة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق
إغلاق