المكتبة

الآلاف من أهالي شمال وشرق الفرات يستنكرون مجازر الدولة التركية ومرتزفتها

 استنكر الآلاف من أهالي شمال وشرق الفرات مجازر وإنتهاكات الدولة التركية ومرتزقتها بحق أهالي المنطقة، وطالبوا الدول بالتدخل للحد من الحرب ومحاسبة الدولة التركية على جرائمها.

شارك اليوم الآلاف من أهالي شمال وشرق الفرات في وقفة إحتجاجية شعبية حاشدة في منطقة عين عيسى, تنديداً بالمجازر والإنتهاكات التي ترتكبها الدولة التركية ومرتزقتها في المنطقة، بالإضافة إلى مشاركة شخصيات من مناطق منبج، الرقة، دير الزور، ومن كافة المؤسسات الخدمية، والمجالس والأحزاب السياسية، وحملت الوقفة الإحتجاجية شعار”نستنكر الهجمات التركية على الأراضي السورية، أين المجتمع الدولي ممايحدث في سري كانيه من إبادة ممنهجة”.

وتجمع الشعب في ساحة الشهداء أمام خيمة الإعتصام”الدروع البشرية”،التي نصبت ضد الهجمات التركية على مناطق شمال وشرق سوريا، وحمل المشاركون صور الشهيدة هفرين خلف والأطفال الذين استهدفتهم الدولة التركية بالمواد الكيماوية في سري كانيه، بالإضافة لصور شهداء مقاومة الكرامة، وأعلام وحدات حماية المرأة والشعب، قوات سوريا الديمقراطية، ولافتات كتب عليها “الموت للفاشية التركية”،”لا للإحتلال التركي”.

وبعد الوقوف دقيقة صمت إستذكاراً للشهداء الأبرار، ألقيت كلمة باسم عوائل الشهداء والجرحى في مدينة الرقة من قبل شمس الصالح وقالت من خلالها:” نجتمع اليوم لنندد الجرائم التركية في مناطقنا، ولن نسمح للعثمانيين أن ينالوا من وحدتنا ويحتلوا أراضينا التي طهرها الشهداء بدمائهم من رجس الإرهاب الداعشي، والإنتهاكات التي ترتكبها الفصائل الإرهابية التابعة لأردوغان هي نفسها داعش وتطبق أحكامه على المدنيين في المناطق التي احتلوها، وهدفهم إبادة الشعب الديمقراطي الحر والقضاء عليه بكافة الوسائل والأساليب”.

وبينت شمس” بأن الدول الخارجية لم تدلي بموقف جاد لإيقاف العنف عن شعبنا في شمال وشرق سوريا، ويغيب عن هذه الدول المبادئ الإنسانية الدولية، ولكن نحن مستعدون للمقاومة في سبيل أراضينا وكرامتها، ولن نتنازل عن شبر من أراضينا وسنعزز صمودنا وتكاتفنا بوجه المحتلين”.

وتلاها ألقى الرئيس المشترك لحزب سوريا المستقبل إبراهيم قفطان أشار من خلالها بأن” الدولة التركية أختارت هجومها على سوريا للقضاء على إرادة الشعب، وهذه الدولة تسعى لبناء الدولة العثمانية في مناطقنا من جديد وتستخدم مجموعات متطرفة إرهابية تمارس أحكامها الظالمة على الأهالي بكل وحشية، وجميع جرائم تركيا وإنتهاكاتها خالية من المبادئ الأخلاقية والإنسانية، وهناك صمتٌ دولي كبير لما يحصل في مناطق شمال وشرق سوريا”.

واختتم إبراهيم كلمته بالقول:”باسم حزب سوريا المستقبل نستنكر هذه المجازر النكرة على أهالينا في المنطقة، ونطالب شعبنا بالتضامن ضد المخططات التركية الإحتلالية في بلادنا، وندعو المجتمع والمحاكم الدولية للحد من الجرائم التركية في سوريا، ومحاسبتها ومرتزقتها على كافة المجازر والجرائم التي ارتكبتها بحق الشعب”.

وبدوره ألقى حسين العلي كلمة باسم العشائر العربية وأكد من خلالها ” أن الإنتهاكات العدوانية التركية على مناطقنا لا تمثل سوى إجرام الدولة التركية الذي تمارسه منذ مئات السنين على الشعوب الحرة، وهي تستهدف مكونات شمال وشرق سوريا بكل مذاهبهم، وهدفها القضاء عليهم وطمس ثقافتهم وهويتهم، وقد شنت الدولة التركية حرباً شرساً بحق شعبنا، واستخدمت الأسلحة الثقيلة والمحرمة دولياً، وسببت بنزوح الآلاف من الأهالي قسراً, وشرعت تركيا لنفسها حق الإحتلال والقتل في مناطقنا على مرأى العالم أجمع”.

وأنهى الشيخ حسين كلمته مشيراً ” أن مرتزقة الإحتلال التركي منذ إحتلالهم لمناطق سري كانيه، كري سبي، يمارسون أحكامهم القاسية على الأهالي داخل المناطق، واستولوا على منازل المدنيين لتوطين أهاليهم فيها، وهم يعمدون لتغيير ديمغرافية المنطقة وتخريب حضارتها وتاريخها، وعلى الدول أن تتدخل لمنع الإحتلال من التمادي على شعبنا وإخراج المحتلين من أراضي سوريا”.

وفي نهاية الوقفة الإحتجاجية توجه وفد من مقاطعة كري سبي يتألف من 4 أشخاص إلى المقر الروسي في وسط المنطقة، لتسليم رسالة تتضمن عودة أهالي مقاطعة كري سبي لمنازلهم بضمانات دولية.

ونصبت خيمة الإعتصام “الدروع البشرية”، في ناحية عين عيسى بتاريخ 3/ كانون الأول/ 2019م، وحملت شعار”لا للإحتلال الدولة التركية لمناطق غرب كردستان”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق
إغلاق