نساء قامشلو : YPJ هن بناتنا وفخر لنا وهن قوتنا ورمزنا

أوضحت نساء قامشلو بأن وحدات حماية المرأة YPJ هي قوتهم ورمزهم وهي محل فخر واعتزاز بالنسبة لهن، وأكّدن بأنهن السند والعون لهن.

خرجت اليوم في معظم مناطق شمال وشرق سوريا مسيرات داعمة لوحدات حماية المرأة، وقالت نساء شاركن في هذه المسيرات بأن وحدات حماية المرأة حمت نساء وأطفال كافة المكوّنات في المنطقة من الهجمات التي شنها الاحتلال التركي وقبلهم مرتزقة داعش، وبأن مقاومة وحدات حماية المرأة هي القوة المقاومة لحماية المرأة وتحقيق حريتها.

المواطنة ثريا جمعة من مدينة قامشلو، وإحدى المشاركات في المسيرة التي خرجت، أمس، من محطة الشرق في حي العنترية شرقي مدينة قامشلو، وجابت شوارع الحي، وأوضحت بأن وحدات حماية المرأة حمت النساء والأطفال في المنطقة، وقالت: “لذلك سنكون السند والعون لهم، وحدات حماية المرأة حمت كافة مكونات في شمال شرق سوريا، ونقول لهذه القوات لستم لوحدكم وأنتم قوتنا ورمزنا”.

وأكدت ثريا جمعة: “وحدات حماية المرأة لم تأت من الخارج، هن بناتنا ويقمن بحمايتنا، ونحن معهن بأرواحنا ودمائنا”.

واستنكرت ثريا جمعة الهجمات التركية على مناطق شمال وشرق سوريا واحتلالها لمدينتي سري كانيه وكري سبي.

أما المواطنة غالية سليمان أوضحت بأنّ: “وحدات حماية المرأة فخر لنا، لا حياة لنا من دونهم، ما دامت الدماء تسري في عروقنا سنكون السند لهم”، منوهةً أن وحدات حماية المرأة وحدات متطورة ولم تخط أي خطوة إلى الوراء طوال الأعوام الماضية.

وتأسست وحدات حماية المرأة في 4 نيسان 2013 بهدف الدفاع عن تراب روج آفا شمال شرق سوريا، وبشكل خاص الدفاع عن المرأة، ولعبت دوراً كبيراً في المعارك التي خاضتها وحدات حماية الشعب والمرأة ومن بعدهم قوات سوريا الديمقراطية ضد مرتزقة داعش، وكان لها الدور الأكبر في تحرير الآلاف من النساء الإيزيديات اللواتي أسرهن مرتزقة داعش عقب الهجوم الذي شُن على قضاء شنكال في 3 آب 2014.

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

11 + 17 =