المكتبة

وحدات المرأة الحرة ستار:حزب العمال الكردستاني أصبح أمل الشعوب والنساء

أوضحت وحدات المرأة الحرة ستار YJA أن حزب العمال الكردستاني PKK أصبح أمل الشعوب والنساء .

وجاء في نص البيان:

“حركتنا حزب العمال الكردستاني تنادي بالحياة المشرفة في النضال من أجل الحرية للشعب الكردي ولكل الإنسانية. نهنئ في الذكرى السنوية ال41 لحركتنا من أجل حرية حزب العمال الكردستاني في البداية قائد مسيرة النصر القائد آبو، شهداءنا الأبطال، شعبنا الوطني وجميع الإنسانية والقوة القائدة في مقاومة النساء. ونستذكر الشهداء من حقي حتى خليل وكمال ومن مظلوم حتى عكيد ومن سارا حتى زيلان ودلال، شفين، هلمت، دمهات وجميل وكل شهداءنا الأبطال الذين خلقوا وجود حزب العمال الكردستاني على نهج النصر وخاضوا نضالنا وفق القيم العظيمة وذلك بكل احترام. ونعد مرة أخرى أننا سنحمي القيم التي خلقت بالنضال المستمر لحزب العمال الكردستاني PKK.

“امل العصر والشعوب”

إن فلسفة الحياة الحرة لحزب العمال الكردستاني PKK تشكلت من الميراث الاجتماعي لسيد رضا وبسة ومن الشيخ سعيد وليلى قاسم ووصلت إلى الذروة بالنهج الديمقراطي والبيئي ونهج حرية المرأة الذي أبدعه القائد آبو. وحركتنا للحرية حزب العمال الكردستاني تحارب دون انقطاع عن طريق الحرب الشعبية وحرب الكريلا من أجل كسب القيم الاجتماعية التي أضعناها لمئات السنين والتي أبادتها عقلية الدول القومية. وبدون شك فإن النساء الكرد يقدن مقاومة النساء والشعوب في هذا النضال بقوات وحدات المرأة الحرة ستار YJA ووحدات حماية المرأة YPJ ووحدات نساء شنكال YJŞ ووحدات الحماية الجوهرية للمرأة وفي نفس الوقت يعززن من مكان المرأة في العالم أجمع عن طريق الحماية الجوهرية والوصول إلى هويتهن وإرادتهن. والهجمات الهادفة للإبادة التي تشن ضد القيم الاجتماعية في شخص الشعب الكردي و PKK هي في الحقيقة تهديد كبير على جميع شعوب العالم وتهدف إلى إبادة المجتمع.

وفي وقت كهذا فإن النضال الإنساني والذي يجري بقيادة القائد آبو ضد القوى المهيمنة ونظام الرأسمالية يشكل مصدر أمل من أجل النساء في المقدمة ومن أجل شعوب العالم. وفي اليوم الحالي فإن النضال من أجل الحياة المشرفة لحزب العمال الكردستاني PKK يتطور بقيادة القائد آبو وأوصل الشعوب إلى بعضها البعض من أجل هدف مشترك والحفاظ على مكتسبات النضال الثوري هو حفاظ على مكتسبات الإنسانية. ولذلك فإن حزب العمال الكردستاني PKK خاض الحرب من أجل الحرية في وقت كانت الإمكانات فيه صعبة جداً وفي وقت كانت الهجمات الهمجية ضد القيم الاجتماعية تشن فيه وأوصل كرامة الإنسانية عن طريق حرب الكريلا إلى المستوى الأعلى. ولذلك فإنه في الوقت الحالي معنى PKK هو الشعب ويعني السير على نهج النصر مثل الرفيق كمال بير والرفيقة سارا الذين خاضوا النضال الثوري بشكل مشرف. وPKK هو في ثورة الإنسانية نصر القائد آبو وأمل جميع العصور.

“يسطر التاريخ بالمقاومة المهيبة”

الحرب العالمية الثالثة تشتعل بين القوى المهيمنة وذلك في الشرق الأوسط بشكل أكبر وبشكل خاص في كردستان كمركز وتستهدف أمل الحياة الحرة ووحدة الشعوب. وفاشية AKP-MHP وبدعم من القوى المهيمنة تشن هجمات الإبادة في كل مكان من كردستان وهدف هذه الهجمات هو الإبقاء على النظام الفاشي والاستعماري والذي يواجه خطر الدمار. وهجمات الإبادة التي تشن على ثورة غرب كردستان وشمال وجنوب كردستان هي في الحقيقة تستهدف نظام الأمة الديمقراطية الذي أبدعه القائد آبو. وفي الحرب القذرة التي تشن على الكرد الأحرار والنساء والمجتمع الحر بالعقلية الذكورية سينتصر فيها الشعب الكردي والنساء والإنسانية.

تقاوم شعوب المنطقة بقيادة النساء الكرديات والشعب الكردي في روج آفا وجنوب وشمال كردستان ضد مرتزقة أردوغان وداعش ويسطرون بالمقاومة أروع ملاحم التاريخ. وتستمر الروح المقاومة لمظلوم وسارا في اليوم الحالي في غرب كردستان بقيادة مقاتلي QSD، YPJ و YPG والمقاتلين الأبطال أمثال آمارا، جودي، زين وجيجك. والمكتسبات التي تحققت بقيادة القائد آبو والمقاومين الأبطال لحزب PKK تحمى اليوم من قبل الشعب الكردي وشعوب العالم والمنطقة. وتقدم تضحيات جسام في النضال المشرف من أجل النصر. والشعب الكردي الذي عاد إلى الحياة مع PKK هو صاحب مسيرة صامدة أكثر من أي وقت مضى في هذه الأوقات التاريخية ومع إتمام السنة ال42 من عمر الحزب. وسيتحول الارتباط مع مستقبل حر والقائد آبو إلى مصدر للنور لنضال الشعوب. وستصل مقاومة مئات السنين إلى النصر بنضال الكرامة وقيادة النساء.

لقد آمن شبابنا وشاباتنا الابطال من خلال الحقيقة بنضال الحرية لحزب العمال الكردستاني، وضحوا بحياتهم بلا تفكير كخيار لحياة كريمة ضد أكثر العصابات وحشية في هذا العصر والعصابات التركية. إلى جانب هذه الحقيقة، أصبح حزب العمال الكردستاني حزبا كبيرا وأظهر طريق النجاح. إن الهجمات الإرهابية والإجرامية التي تتعارض مع البحث عن كرامة الشعب ستنهزم بلا شك من خلال النضال الكريم لحزب العمال الكردستاني. بوصفنا وحدات المرأة الحرة YJA ستار، سنكثف نضالنا في كل مكان مع وقفة رفيقاتنا الثوريات، زيلان، بريتان، سارة ودلال، ضد العنف الذي يستهدف المجتمع بالعقلية السائدة والمهيمنة في شخص المرأة. حيث أظهرت مقاومة الكرامة في روج افا مرة أخرى أن الذهنية الذكورية المهيمنة تخشى معظم النساء اللاتي يعاد بناءهن من خلال فلسفة القائد اوجلان ويتم استهدافهن. ستقود المرأة من خلال الإرث التاريخي للمقاومة، الكفاح من أجل حرية الشعب.

حيث اوصلت النساء الكرديات من خلال قيادة ميديا ماوا، شفين بينغول، زين كوباني وهفرين خلف، نار المقاومة الى إرادة حرة. سوف توسع حركتنا النسائية التي تحولت الى جيش مع حزب العمال الكردستاني لجعل القرن الحادي والعشرين قرناً للمرأة، نضالها بشكل اكبر، وسننتقم بشكل أساسي لشعب كردستان وشعوب المنطقة. ونحن كقوات YJA ستار، سنواصل خطى شهدائنا الابطال دون توقف. مرة أخرى، نجدد تصميمنا ونستذكر شهدائنا الثوريين الذين هم جوهر حزب العمال الكردستاني بكل تقدير واحترام. وسنواصل خطاهم الى ان نحقق اهدافهم في الحرية والكرامة”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق
إغلاق