المكتبة

في ندوة مجلس المرأة السورية… الاحتلال التركي يستهدف النساء وهو أكثر من يستخدم العنف

أوضحت النساء في ندوة حوارية، أنهن يكتشفن عاماً تلو الآخر قدرات المرأة في العديد من النواحي الحياتية، وخاصةً خلال الحروب الدائرة في سوريا، وأكّدن بأن أكثر من يستخدم العنف في الوقت الحالي هو العدوان التركي الذي يستهدف النساء الواعيات للقضاء على الوعي الثقافي والسياسي لدى المرأة.

عقد مجلس المرأة السورية ندوة حوارية تحت شعار “لا للعنف ضد المرأة”، للنقاش حول العنف الممارس بحق المرأة، وأهمية لعب المنظمات والمؤسسات النسائية دورها في هذا المجال.

وجاءت هذه الندوة بمناسبة اقتراب الـ25 من تشرين الثاني اليوم العالمي لمناهضة العنف ضد المرأة، وذلك في قاعة اجتماعات مجلس سوريا الديمقراطية في حي الشيخ مقصود بمدينة حلب.

وحضر الندوة عدد من النساء الممثلات عن المؤسسات المدنية في حي الشيخ مقصود، والأحزاب والمؤسسات الدينية.

حيث بدأت الندوة بالوقوف دقيقة صمت، بعدها بيّنت الناطقة باسم مجلس المرأة السورية- فرع حلب، هيفاء حسن، وجهة نظر المجلس بشأن الكف عن العنف بجميع أشكاله، وأهمية عمل المؤسسات والمنظمات النسائية بدورها الريادي في هذه المساعي للرقي بالمرأة والقضاء على كافة أشكال العنف المُمارس بحقها.

وبعدها فُتح باب النقاش أمام الحاضرات في الندوة، حيث أشرن فيها بأنهن يكتشفن عاماً تلو الآخر قدرات المرأة في العديد من النواحي الحياتية وخاصةً خلال الحروب الدائرة في سوريا، ونشوء نخبة من النساء المتحررات فكرياً.

وأكّدن أنه قد حان الوقت لتطوير المجتمع للتخلص من أنواع العنف الجسدي الذي أوصل العديد من النساء إلى الانتحار، داعين إلى التخلص من أشكال التطرف كداعش.

وشدّدن أنه أكثر من يستخدم العنف في الوقت الحالي هو العدوان التركي الذي يستهدف النساء الواعيات للقضاء على الوعي الثقافي والسياسي لدى المرأة وترهيبها.

وطالبت النساء الحاضرات خلال النقاش إلى تكثيف هذه الندوات لأنها تساعد على تطوير المرأة للوصول إلى رأي مشترك.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق
إغلاق