المكتبة

أهالي صرين يستنكرون الإحتلال التركي على شمال وشرق سوريا

استنكرالمئات من أهالي منطقة صرين التابعة لمقاطعة كوباني الجرائم والإنتهاكات التي يرتكبها الإحتلال التركي في مناطق شمال وشرق سوريا.

وتظاهر المئات من أهالي منطقة صرين التابعة لمقاطعة كوباني استنكاراً لجرائم وإنتهاكات التي يرتكبها الإحتلال التركي في مناطق شمال وشرق سوريا، تحت شعار”الأمة الديمقراطية أساس أخوة الشعوب”.شارك فيها العشرات من العضوات والأعضاء في المجالس والكومينات ومؤسسات الإدارة الذاتية، بالإضافة لحضور شخصيات من وجهاء العشائر العربية في المنطقة.

وحمل المشاركون في التظاهرة الشعبية صور الشهيدة هفرين خلف وآمارا وصور لشهداء مقاومة الكرامة، بالإضافة لأعلام وحدات حماية المرأة والشعب وقوات سوريا الديموقراطية، بالإضافة لشعارات منددة للإحتلال التركي جاء فيها”لا للإتفاقيات التي تقام على حساب دماء أبنائنا”،”سنقاوم أي اتفاق يستهدف وجودنا، كرامتنا، وهويتنا”،”كفى للإتفاقيات الظلم والحرب على شعبنا وأرضنا”،وتجمع المشاركون عند جسر صرين، ثم انطلقوا وصولاً إلى ساحة بلدية الشعب في المنطقة ، وعبر المشاركون عن رفضهم للعدوان التركي وجرائمه على المنطقة.

وبعد الوقوف دقيقة صمت لإستذكار الشهداء الأبرار، القيت كلمة باسم مؤتمر ستار القتها ليلى العلي  قالت فيها:نستذكر شهداء مقاومة سري كانيه وكري سبي والمرأة السياسية هفرين خلف والأم عقيدة والمرأة المناضلة الشهيدة آمارا، وبدورنا ندين ونستنكر هجمات الدولة التركية على مناطق شمال وشرق سوريا، ومنذ هجوم الإحتلال التركي ومرتزقته على مناطقنا مارسوا اشنع الأساليب لإبادة الشعب وهجروهم، وغيروا ديموغرافية المناطق التي احتلوها، والهدف الرئيسي من هذه الهجمات هو القضاء على مكتسبات الشعب التي اكتسبوها بريادة المرأة وتضحيات الشهداء، إلا أن أبطالنا قاوموا ببسالة أمام هذه الإعتداءات”.

وأكدت ليلى بأن هذه الهجمات هي مؤامرة دولية تشارك فيها العديد من الدول، فتركيا ليست لوحدها فأردوغان هو مشروع وهدفه إبادة الشعب وإفشال مشروع الأمة الديمقراطية، وبرغم من تداعيات بعض الدول الذين يصرحون بأنهم قلقين بشأن شمال وشرق سوريا وتصريحاته قولاً فقط ولانجد فعلياً أي شيء على أرض الواقع. ودعت ليلى في نهاية كلمتها جميع العوب للنضال والسير على خطى شهداء الحرية الأبرار، والتمسك بالأرض.

وتلاها كلمة باسم العشائر العربية في المنطقة القاها إبراهيم بري وأشار من خلالها بأن الإحتلال التركي يتعمد مهاجمة مناطقنا ويفسد الأمان فيها، وهدفه قتل الشعب بكل مكوناته وزرع الفتنة بينهم، وهذا العدو تجاهل بجرائمه الإنسانية كل القوانين الدولية، ونحن جميع العشائرفي منطقة صرين ندين بشدة هذه الهجمات الشرسة بحق بلادنا، ولن نسمح لهم بإحتلال أرضنا الطاهرة التي سقيناها بدماء الشهداء.

ودعا إبراهيم بري في نهاية حديثه جميع شعوب المنطقة لإتخاذ التدابير اللازمة لصد المحتل التركي وفصائله الإرهابية عن أرضهم، ومحاربة كل عدو محتل يستهدف حرمات الوطن .

ومن ثم ألقيت كلمة باسم مجلس منطقة صرين القيت من قبل مصطفى مسلم قال فيها:”نستنكر الإعتداءات التركية الباطلة التي تجري في شمال سوريا،حيث يهدف هؤلاء الأعداء لتخريب مشروعنا الديمقراطي الذي يمثل حرية جميع المكونات، والعدو التركي يشرع لنفسه إحتلال بلادنا عنوةً، وتساعده في هذه العملية الإجرامية مجموعة من الدول الداعمة لمصالح تركيا، وتجاهلت هذه الدول عما يجري في مناطقنا من انتهاكات إنسانية بحق الأهالي .

ووجه مصطفى مسلم في نهاية كلمته نداءً لكافة مكونات المنطقة وحثهم على النضال والمقاومة في وجه الغزو التركي وفصائله والإتحاد معاً لإنهاء عدوانه وإفشاله.

وردد المشاركون في نهاية المظاهرة شعارات تندد الإحتلال التركي جاء فيها:”لا للإحتلال التركي وجرائمه في بلادنا”،”تحيا مقاومة الكرامة”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق
إغلاق