المكتبة

حركة المجتمع الديمقراطي يطالب بتوثيق جميع حالات الإنتهاك ومحاسبة الفاعلون

 ناشدت حركة المجتمع الديمقراطي في ناحية تربه سبيه جميع المنظمات والمؤسسات الدول المعنية, وخاصة تلك المهتمة بالدفاع عن حقوق الإنسان والحقوق الإغاثية أن توثق كل حالات الإنتهاك الصارخ للحقوق والقوانين الدولية  وأن يحاسب عليها الفاعلون.

وأصدرت حركة المجتمع الديمقراطي بياناً إلى الرأي العام, بخصوص تهديدات الدولة التركية على مناطق شمال وشرق سوريا, وذلك بحضور جميع مؤسسات الإدارة الذاتية في ناحية تربه سبيه.

قرئ البيان من قبل الرئيسة المشتركة لحركة المجتمع الديمقراطي غالية تمو.

وجاء في البيان:

” منذ التاسع من شهر تشرين الأول/ اكتوبر2019 أقدم الاحتلال التركي على شن هجوم عسكري سافر بالتعاون مع الفصائل الإرهابية المرتزقة الموالية لها تحت مسمى نبع السلام “نبع الإجرام” والتي جلَ منتسبين هذه المجاميع هم من مرتزقة داعش وجبهة النصرة ومثيلاتها المصنفة كمجموعات إرهابية, وذلك بهدف احتلال أجزاء جديدة من أراضي شمال وشرق سوريا.

وأشار البيان” وذلك كلهم تحت حجج وذرائع واهية, كإدعائها بحماية أمن القومي, وإنشاء منطقة آمنة لإعادة اللاجئين السوريين الذين تستخدمهم لورقة ضغط وابتزاز لدول الغربية لتحقيق مخططاتها الدنيئة التوسعية الاحتلالية واعادة امجادهم العثمانية البائدة على حساب دم الشعب السوري الأعزل وعلى الأراضي السورية ومنذ ذلك الحين تستخدم تلك القوات في عمليتها وبصورة عشوائية دون أية روادع قانونية وأخلاقية وإنسانية مختلف أنواع الأسلحة وحتى المحرم منها كأستعمال القنابل الفوسفورية والكيمياوية في مدينة سري كانية.

وأضاف البيان” إن العدوان التركي السافر يهدف الى إعادة إحياء داعش الذي هزمتها قوى ومكونات روج آفا وشمال شرق سوريا التي قدمت آلاف الشهداء لينعم العالم بالأمن والاستقرار, كما أن هدف العدوان التركي هو ضرب أواصر التعايش المشترك بين الشعوب والأثنيات والثقافات في شمال وشرق سوريا, وإحباط لأي مشروع حل سياسي يؤمن بالاستقرار والأمن في ظل الصمت الدولي لتحقيق مطامعه ليصبح بذلك خطراً أكبر من داعش في وقت كانت فيه الشعوب بدأت تتنفس الصعداء مع بدء الانتهاء من كابوس داعش الظلامي”.

ونوه البيان” أننا في حركة المجتمع الديمقراطي TEV-DEM  في ناحية تربه سبيه إذ نندد بأشد العبارات العدوان والاحتلال التركي فأننا نناشد جميع المنظمات والمؤسسات الدول المعنية, وخاصة تلك المهتمة بالدفاع عن حقوق الإنسان والحقوق الإغاثية أن توثق كل حالات الانتهاك الصارخ للحقوق والقوانين الدولية  وأن يحاسب عليها الفاعلون”.

وطالب البيان” كما نطالب بوقف الاعتداءات التركية على شعبنا وإلزام المحتل التركي بإنهاء احتلاله لأراضي شمال وشرق سوريا الذي تسبب بنزوح أكثر من 300 مئة ألف مدني من النساء والأطفال والشيوخ وسواهم إلى جهات لا يعرفونها هرباً من ذاك الغزو الهمجي على مناطقهم الآمنة التي طالما كانت معروفة بالتعايش السلمي المشترك بين العديد من المكونات والشعوب والأديان من “كرد وعرب وسريان وكلدان” ونحن في حركة المجتمع الديمقراطي نكرر دعوتنا إلى كافة الحكومات والدول والمؤسسات والهيئات وعلى رأسها الأمم المتحدة والمنظمات الحقوقية والإنسانية وتحمل مسؤوليات الإنسانية والقانونية الرادعة لايقاف هذا العدوان ومحاسبتها على جرائمه المنافية للقيم والشرائع والقوانين الدولية”.

واختتم البيان بترديد الشعارات التي تحيي مقاومة روج آفا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق
إغلاق