نقشيه خليل وجهت رسالة لترامب عنونها” أن لا يكون شريك في الظلم والتعدي على شعبنا واراضينا”

وجهت ادارة المدينة في مجلس المرأة لمنبج وريفها نقشيه خليل رسالة لترامب” اننا نوجه رسالة للسيد ترامب عنوانها أن لا يكون شريك في الظلم والتعدي على شعبنا وارضينا وإن أي حرب ستكون حرب ابادة جماعية,  لأننا شعب يحب السلام ويعشق الحرية”, وذلك خلال مظاهرة.

خرج اليوم الأربعاء ١٣ تشرين الثاني المئات من أهالي مدينة منبج في مظاهرة حاشدة,  منددة ومستنكرة تحت شعار” لا للإتفاقات والصفقات التي تتاجر بدم أولادنا” وذلك عند دوار الميزان الواقع على طريق حلب, مع رفع لآفتات كتب عليها “لا نقبل بإتفاق يقتلنا ويدمر مدينتنا, اننا لن نرضى ولن نستسلم للإتفاقات التي تستهدف مستقبلنا, اننا لسنا ارهابيين بل اردوغان هو الإرهابي وخليفة البغدادي, سنقاوم اي اتفاق يستهدف وجودنا كرامتنا وهويتنا, لن نقبل اي اتفاق يقتلنا ويدمر مديتنا, اتحاد العمال يرفض تركيا, اتحاد المعلمين يرفض الإحتلال التركي, اضافة إلى اعلام مجلس منبج العسكري, وقوات سوريا الديقمراطية, وقوى الأمن الداخلي, لجنة التربية, وسط ترديد شعارات ترفض أي اتفاق يهدد ويتاجر بدماء ابناء شمال وشرق سوريا.

وانطلقت المظاهرة من عند دوار الميزان متجهين صوب دوار المصب الواقع بشارع الرابط مع ترديد الشعارات التي تحيي مقاومة الكرامة وترفض الإحتلال التركي, وتندد أي اتفاق يهدد امن وامان مناطق شمال وشرق سوريا ويتاجر بدماء ابنائها مع زغاريد الأمهات.

ولدى وصول المتظاهرين لدوار المصب الذي تزين بعلم كبير لقوات سوريا الديقمراطية, ومجلس منبج العسكري وقوى الامن الداخلي, ولآفتات كتب عليها” الأم عقيدة شهيدة مقاومة الكرامة, وصور كبير للشهيدة هفرين خلف الأمين العام لحزب سوريا المستقبل, السيد ترامب لا تكن شريكاً في حرب ابادة على شعبنا”, وسط تعالي اصوات المتظاهرين برفض أي اتفاق على مناطق شمال وشرق سوريا.

ولدى وصولهم وقف المتظاهرين دقيقة صمت, تلاها القاء العديد من الكلمات ومنها كلمة باسم الإدارة المدينة الديقمراطية لمنبج وريفها القاها جمعه حيدر وكلمة باسم حزب سوريا المستقبل القاها عماد موسى التي رفضت الإحتلال التركي وأي اتفاق يهدد أمن وآمان مناطق شمال وشرق سوريا.

وتضمنت الكلمات “ا ننا اليوم نجدد رفضنا, لأي اتفاقات ومؤامرات على شعبنا, ونرفض الإرهاب التركي, الإرهاب الذي يحتل ارضنا ويمارس القتل والجرائم بحق شعبنا, ويقولون لأردوغان إن هذا الشعب يقف ضد اطماعه, وبأن هذا الشعب سيفشل كل مخططات اردوغان الإستعمارية في اراضينا, وبأن هذا الشعب سيقفون وقفة وآحدة ضد أي عدوان, وانهم  كأهالي سيقفون في خندق واحد مع قواتهم العسكرية للتصدي لأي قوة أو عدوان على ارضهم”.

واكدت الكلمات نحن نقف اليوم هنا لنعبر عن رفضاً القاطع لكافة انواع الاحتلال بالإضافة الى رفضنا لتدمير والقتل سوأ اكانت من قبل اردوغان وطواغيته او من جهة اخرى, و بانهم ابناء منبج ابناء السلام وانهم من يرفعون راسهم عالياً ويعتزون بشهدائهم”.

وعقبها القيت كلمة باسم مجلس المرأة في منبج رويفها القتها ادارة المدينة بالمجلس نقشيه خليل التي  نددت واستنكرت ورفضت أي مؤمراه واتفاق وعدم تقبلهم لا أي اتفاق يهدد امن وامان مناطقهم .

ووجهت رسالة للرئيس ولايات المتحدة الأميركية دونالد ترامب “اننا نوجه رسالة للسيد ترامب عنوانها ان لا يكون شريك في الظلم والتعدي على شعبنا وارضينا وان أي حرب ستكون حرب ابادة جماعية لأننا شعب يحب السلام ويعشق الحرية ولا نحب الحرب والارهاب وان اردوغان هو الارهاب الاول في العالم “.

وشددت في كلمتها ان العالم اجمع يشهد على ما يفعله اردوغان وجنوده المرتزقة بمدنين العزل ويشاهد الدمار الذي يحصل في الممتلكات وقتل النساء والاطفال بالأسلحة المحرمة دولياً وسط صمت عالمي.

وبدورهم كـنساء منبج اختتمت كلمتها يجتمعون في اليوم ليرفعوا صوتهم عالياً ويقولون لكل المتامرين عليهم بانهم يرفضون كل اتفاق يمس وجودهم ومستقبلهم وسيكونون صخرة صمود تتحطم عليها كل المؤمرات والاتفاقيات بالتضامن والتوحد سينتصرون لانهم اصحاب حق .

واختتمت المظاهرة بترديد الشعارات التي تحي مقاومة شعوب شمال وشرق سوريا وتؤكد توحدهم وترفض أي اتفاق يهدد امن وامان مناطق شمال وشرق سوريا وسط زغاريد الامهات وهتافات المتظاهرين ورفع اشارة النصر وعلم قوات سوريا الديمقراطية ومجلس مبنج العسكرية للسماء.

و صرح الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، أنه سيستضيف نظيره التركي رجب طيب اردوغان في البيت الابيض، يوم 13 نوفمبر/ تشرين الثاني القادم < جاء ذلك في تغريدة نشرها ترامب على حسابه في تويتر، الثلاثاء , وقال ترامب في تغريدته: “الكثيرون ينسون بأن تركيا شريك تجاري كبير للولايات المتحدة الأمريكية، تركيا تصنع أجزاء من مقاتلات “إف-35“. وأضاف: “إضافة إلى ذلك لقد ساعدوني في إنقاذ حياة الكثيرين في محافظة إدلب السورية.

ووفقاً لهذا اللقاء الذي سيعقد بين رئيس الامريكي دونالد ترامب ورئيس التركي اردوغان ابدى شعوب شمال وشرق سوريا أن أي اتفاق سيعقد بينهم على حساب ابناء شمال وشرق سوريا ويدمر وينهب مكتسبات الشهداء.

 

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

خمسة × 2 =