” لا للإتفاقيات والصفقات التي تتاجر بأطفالنا”

خرج الآلاف من أهالي منطقة الطبقة في مظاهرة حاشدة تنديداً واستنكاراً, لزيارة الرئيس الأمريكي لأروغان وهجماته على مناطق شمال وشرق سوريا.

وانطلقت المظاهرة من أمام مركز إدارة المرأة متجهة إلى مركز الثقافة والفن,  حاملين لآفتات كتب عليها” لا للإتفاقيات والصفقات التي تتاجر بأطفالنا، دماء شهدائنا وصرخات أطفالنا ستحاسبكم، بإرادة المرأة الشابة ندحر الاحتلال التركي، هذا ما يسمى نبع السلام إنه نبع النار والدمار، السيد ترامب  لا تكن شريكاً لأروغان في أبادتنا”, رافعين الأعلام” علم حزب سوريا المستقبل، قوات سوريا الديمقراطية,  لجنة المرأة في الإدارة المدنية الديمقراطية لمنطقة الطبقة،  وصور شهداء مقاومة الكرامة.

وكما شارك في المظاهرة جميع المؤسسات والمديريات التابعة للإدارة المدنية الديمقراطية لمنطقة الطبقة بالإضافة إلى وجهاء وشيوخ العشائر في الطبقة وريفها.

وعند الوصول إلى مركز الثقافة والفن تجمع المتظاهرون ووقفوا دقيقة صمت على أرواح الشهداء تلاها القاء كلمة من قبل نائبة الرئاسة المشتركة للمجلس التشريعي هدى علوان وقالت : ” إننا في الإدارة المدنية الديمقراطية لمنطقة الطبقة ندين الجرائم التي يرتكبها أردوغان وأعوانه، ونرفض الهجوم الغاشم على أراضي رأس العين وتل أبيض وتوطين مرتزقة أروغان فيها، ونناشد المجتمع الدولي، وحقوق الإنسان إصدار قرار دولي يدين جرائم المرتزقة ونخص بالذكر مجلس الأمن الدولي, بالإسراع بإصدار قرار لوقف هذا العدوان ووقف مشروع أروغان التوسعي بإحتلال المزيد من المناطق السورية، وتهديد السيادة السورية “.

وبدورها القت العضوة في إدارة المرأة راضية العابد باسم إدارة المرأة في منطقة الطبقة كلمة قالت فيها:” ندين ونستنكر بشدة هذه الحملة الوحشية ضد شعبنا من قبل الاحتلال التركي,  ونستنكر بشدة أكبر صمت العالم والمجتمع الدولي لقضيتنا التي ما عادت خافية على أحد وجرائم الاحتلال التركي تزداد كل يوم ضدنا,  والعالم يشاهد ذلك دون حراك كمن استطاب له العمى على البصر والظلمة على النور والظلم على العدل.

وأكدت راضية العابد ” أننا اليوم ما عدنا نامل بشيء منه ولسنا حتى نناشده, لأن من يستحق المناشدة بحق هم مقاتلي قواتنا على الجبهات الذين أبوا الهزيمة رغم بأس الأعداء ولا زالوا يرابطون حتى ينالوا نصرهم فالخسائر التي الحقوها به تبشر ببوادر نصر طال لنا انتظاره وأن لشعبنا أن يناله”.

إنتهت كلمة راضية بالقول:” اننا نناشد مقاتلي قوات قسد التي تمثلنا كشعب أختار مقاتليه من خيرة أبناءه وبناته أن يتشبثوا بعزيمتهم وارادتهم,  لأنها مصدر قوتنا ونؤكد على دعمنا الكامل لهم في مواجهة الإحتلال البربري.

وعمت المسيرات والمظاهرات التي ترفض اللقاء التركي- الأميركي اليوم عدد كبير من مناطق روج آفا, وبالأمس خرج أهالي مدنية قامشلو بعد 3 تفجيرات ارهابية تسببت في وقوع العديد من ابنائهم ضحايا للإرهاب, في مسيرة حاشدة تستنكر هذا اللقاء.

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

1 + 2 =