أهالي قامشلو يرفضون زيارة تركية لأنقرة والقرارات التي ستنجم عن اللقاء المرتقب بين تركيا واميركا

أكد أهالي قامشلو على رفضهم للزيارة التركية لأنقرة غداً, خلال مسيرة حاشدة, مشددين على أن القرارات التي ستنشأ من خلال هذه الزيارة لن تصب في مصلحة الشعب في شمال وشرق سوريا,ولهذا السبب فجميعها مرفوضة مسبقاً, وذلك تحت شعار” تحيا مقاومة روج آفا…تحيا مقاومة قسد”, اليوم في حي العنترية.

نظم مجلس مقاظعة قامشلو مسيرة حاشدة, لإستنكار الزيارة المرتقبة للرئيس التركي في 13 تشرين الثاني إلى واشنطن والتي تسعى للتداول في التوترات بين الجانبين إزاء الوضع الراهن, على خلفية الأحداث الأخيرة في شمال وشرق سوريا, وذلك اليوم في حي العنترية بقامشلو.

إبان التهديدات التركية الواضحة لشمال وشرق سوريا, كانت اميركا متذبذبة المواقف كعادتها بين كر وفر, فإنسحبت من سوريا قبيل يومين من بدء العملية التركية المسماة”نبع السلام” والتي بدأت في ال9 من الشهر ال10 لهذا العام, ومن ثم ومنذ بضعة ايام عادت إلى الأراضي السورية, وللبت في الأوضاع السياسية المتضاربة بين تركيا التي تضرب المدنيين في شمال وشرق سوريا وأميركا التي تسعى للحفاظ على مصالحها في المنطقة, تقررت زيارة للرئيس التركي اردوغان إلى واشنطن غداً, وفي موضع تشهد فيه قامشلو تفجيرات ارهابية وتهدد بتفجرات اخرى قريباً تفتك بأرواح الأطفال والمدنيين, خرج أهالي ونساء قامشلو اليوم في مسيرة حاشدة ترفض هذه الزيارة.

هذا وشارك ضمن المسيرة جميع المؤسسات المدنية التابعة للإدارة الذاتية, والعشرات من المواطنين والمواطنات, حاملين شعارهم الرئيسي” تحيا مقاومة روج آفا..تحيا مقاومة قسد”, وتجمعوا عند دوار شهداء الأنترناسيونال, مرددين شعارات تستنكر العدوان التركي على شمال وشرق سوريا والإرهاب الذي تتعرض له الأراضي السورية.

كما وانطلق المشاركون والمشاركات في المسيرة من جانب الدوار معبرين بالهتافات عن رفضهم للسياسة التركية والإجرام التركي والإرهاب الذي تتعرض له شمال وشرق سوريا, رافعين اعلام مجلس مقاطعة قامشلو, اعلام قوات سوريا الديمقراطية, مؤتمر ستار, إضافة إلى صور الشهداء, واستمروا هكذا وصولاً إلى دوار سوني.

عند دوار سوني وقف المشاركون والمشاركات دقيقة صمت, تلاها كلمة باسم مؤتمر ستار القتها غالية النجار, باسم مجلس مقاطعة قامشلو عبد الكريم عبد الرحمن, واستهلت الكلمات بالدعوة بالشفاء العاجل للجرحى جراء التفجيرات الإرهابيةال3 يوم امس وحيت الشهداء,  كما وطالبت الكلمات أهالي الشهداء بالصبر والسلوان.

وصرحت هيئة الصحة بأن عدد الضحايا جراء التفجيرات الإرهابية 47 جريح والهلال الأحمر35 جريح والاسايش 26 جريح, وحصيلة الشهداء 6 مدنيين والعدد الأكيد لم يعرف بعد.

أفادت الكلمات بأن الزيارة التي سيقوم بها أردوغان إلى واشنطن سينجم عنها اتفاقات تضر شعبنا, وتؤيد الإبادات التي تحدث بحقه, موضحة رفض هذه الزيارة وتبعاتها على الشعب في شمال وشرق سوريا, ومشددة على أن الهجمات الإرهابية التي تقوم بها الدولة التركية ليست إلا تعدي لحقوق الإنسان, التي لم نرى منها شيئاً حتى الآن سوى الشعارات.

أعربت الكلمات على أن المنطقة ومنذ 9 سنوات أزمة في سوريا, تقاوم وتعيش في أمن واستقرار ولن يقبل أهاليها بالإرهاب الذي يحدث بحقهم, ولن يقبلوا بتسليم الأرض على طبق من فضة للدولة التركية.

إنتهت المسيرة بالشعارات التي تؤكد رفض الزيارة التركية لأميركا.

ونذكر أنه من المتوقع أن تندلع احتجاجات في اميركا تمنع هذه الزيارة كما حدث سابقاً في 2017م, وتحديداً في شهر ايار في شيريدان وسيركل ومن المتوقع أن تكون الإحتجاجات اكبر هذه المرة, ومن المحتمل أن تقوم أزمة دبلوماسية بسبب ذلك, وسيصدر الكونغرس قريباً عقوبات تستهدف تركيا, في حال فشل أردوغان بتهدئة الغضب العارم ضده في هذه الفترة.

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

10 + أربعة =