مجلس المرأة السورية : ما يحدث على الأراضي السورية يدخل في خانة الإبادة الجماعية

طالب مجلس المرأة السورية المجتمع الدولي و الاتحاد الأوربي باتخاذ الاجراءات الجدية لمحاسبة تركيا و مجموعاتها المرتزقة على الجرائم التي يقترفونها في شمال وشرق سوريا.

اصدر مجلس المرأة السورية بيانا إلى الرأي العام استنكر فيه التفجيرات التي استهدفت مدينة قامشلو يوم أمس و اغتيال كاهن كنيسة الأرمن الكاثوليك هوسيب بيدويان ووالدة حنا بيدويان.

وجاء نص البيان:

قامت  بالأمس الخلايا النائمة الإرهابية  بتفجيرات استهدفت مدينة القامشلي والتي أسفرت عن خسائر في الأرواح وعدد من الجرحى حيث أتت هذه التفجيرات بالتزامن مع جريمة اغتيال كاهن كنيسة  الأرمن الكاثوليك  هوسيب بيدويان ووالده حنا بيدويان أثناء توجههما إلى مدينة دير الزور للإشراف على ترميم كنيسة الأرمن هناك حيث أعلن التنظيم الإرهابي داعش تبنيه لعملية الاغتيال.

ولا أحد يستطيع إنكار الترابط بين ما تقوم به الخلايا النائمة التابعة للتنظيمات الإرهابية وبين العدوان التركي على الشمال السوري الذي تشنه منذ التاسع من الشهر المنصرم حتى اليوم والتشابه المريب بين ما تقوم به الفصائل المرتزقة التابعة للمحتل التركي وما تقوم به الخلايا النائمة يثبت بما لا يترك مجالا للشك الارتباط الواضح فيما بينهم ومنهج القتل والابادة الموحد الذي تنتهجه هذه الفصائل تحت أي مسمى كان.

فهي تحاول زعزعة الامن والاستقرار وتوجيه ضربة كبرى للتعايش بين الشعوب والاثنيات والثقافات في سوريا وإحباط لأي مشروع حل سياسي يؤمن الاستقرار والأمان في سوريا.

فما يحدث على الأراضي السورية الآن يرقى إلى جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية ويدخل في خانة الإبادة الجماعية بحق مكونات الشعب السوري.

ويشمل على جرائم التطهير العرقي والتغيير الديمغرافي والتهجير القسري بحق كل السوريين.

فما تقوم به تركيا من عدوان واحتلال للأراضي السورية أعطى الفرصة لانتعاش التنظيمات الإرهابية وعلى رأسها داعش لكي تحيا من جديد وتنشط مهددة أمن المنطقة وأمن العالم مرة أخرى.

وإننا في مجلس المرأة السورية ندين ونستنكر هذه الجرائم ونتوجه بالعزاء لأهالي الضحايا وللشعب الارمني بفقدان الكاهن هوسيب بيدويان ووالده.

ونطالب من جديد المجتمع الدولي والاتحاد الأوربي والأمم المتحدة باتخاذ إجراءات جدية  لمحاسبة تركيا والفصائل المرتزقة المدعومة منها على الجرائم التي اقترفوها فما يحدث في سوريا كارثة إنسانية بكل المقاييس والمعايير  لأن ما تقوم به تركيا اليوم, في سوريا لم يعد من الممكن السكوت عنه لما فيه من خرق للقانون الدولي وتهديد الأمن والاستقرار في المنطقة والعالم وإحياء التنظيم الإرهابي داعش من جديد.

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

خمسة × خمسة =