المكتبة

نساء عفرين” هدف تركيا من هذه الهجمات إنهاء وحدة الشعوب وانهاء مشروع الأمة الديمقراطية

أكدت نساء المشاركات في الاجتماع على الاصراروالمقاومة ” نحن كالنساء السياسيين يجب أن نكون على الإصرار لكي نقف في وجه العدو الى جانب قواتنا العسكرية لان هدف تركيا من الهجمات هي إنهاء إرادة وحدة الشعب الكردي الشعب الذي يعيش من دون دولة, إنهاء القوة الديمقراطية التي نعيش عليها منذ تسع سنين تحت راية الأمة والقومية الديمقراطية وفلسفة القائد عبد الله أوجلان”.

وعقد مؤتمر ستار لمقاطعة عفرين اجتماعاً موسعاً اليوم الأحد لكافة نساء من مكوني العربي والكردي حول مقاومة الكرامة ودور المرأة بهذه المرحلة، وذلك في ناحية الأحداث، وبمشاركة 200 امرأة من كافة الهيئات والمؤسسات على مستوى المقاطعة”.

 وتضمن الإجتماع” في هذا الوقت أهالي شمال وشرق سوريا وعلى يد الدولة التركية ومرتزقتها يتوجهون نحو الإبادة الجماعية ففي التاسع من تشرين الأول وبمؤامرة دولية من كافة الدول بدأت الدولة التركية بمهاجمة مناطق كري سبي وسري كانيه باستخدامها كافة الأسلحة المتطورة والثقيلة واستخدمت الأسلحة المحرمة دولياً والأجهزة المتطورة بموافقة أمريكا وروسيا.

 فالمرأة في تلك المناطق اثبتت نفسها من كافة الجهات عسكريا وسياسيا وبالأخص المراة الكردية كالشهيدة هفرين خلف والأم عقيدة فهذه النساء المقاومات التي وقفن في وجه الاحتلال التركي والنساء المناضلات التي تحارب في جبهات القتال حتى هذه اللحظة، فتاريخ الدولة التركية مليء بالابادات والانتهاكات بحق شعوب العالم، وتزامنا مع داعش والمجموعات الإرهابية يحاول أردوغان الانتقام لهذه المجموعات من خلال فتح جبهات لتخفيف الضغط وايقاظ الخلايا النائمة وما حدث من هروب لعناصر داعش من بعض السجون.

وأجرت وكالة أنباء المرأة في الاجتماع عدة آراء حول الوضع السياسي الراهن وتحدثت عن هذا الصدد عضوة مجلس مقاطعة عفرين نورشان حسين قائلة”: عقد مؤتمر ستار اليوم هذا الاجتماع وبحضور عدد كبير من النساء عفرين والشهباء، بالإضافة نساء عفرين اللواتي قاومن في المرحلة الأولى بعفرين قبل الاحتلال وفي المرحلة الثانية يقاومن في الشهباء حتى الآن، مضيفة الى أن المرحلة الذي قد به تحتاج النساء هذا الاجتماع.”.

وتابعت نورشان حديثها الى أن:” وفي هذا الاجتماع نناقش المرحلة التي يمر فيه كافة الشعوب السريان العرب والأكراد في مناطق شمال شرق سوريا من كركي لكي حتى عفرين يلزم هكذا اجتماعات لتوحيد الشعوب لتوعية أنفسنا حول الوضع السياسي الراهن في سوريا”.

ودامت مقاومة الكرامة لمدة 31 يوماً وحتى مستمرة المقاومة رغم الهجمات التركية.

وأشارت نورشان “الى أن قوة المرأة في كافة المجالات أثبت ذاتها عالمياً عسكرياً وسياسياً تحت فلسفة القائد العظيم عبد الله أوجلان والحقيقة أن قوة هذه النساء تجعلهمأان يكونوا القوة في الحل الأنسب وأضافت أيضا أن هجمات الدولة التركية على شعبنا هي مؤامرة دولية من كافة الدول كأمريكا، روسيا، إسرائيل لسماح لتركيا بهذه الهجمات الوحشية وارتكاب المجازر بحق شعبنا”.

وأنهت نورشان حديثها الى” نحن كالنساء السياسيات يجب ان نكون على الإصرار لكي نقف في وجه العدو الى جنب قواتنا العسكرية لأن هدف تركيا من الهجمات هي أولاً إنهاء إرادة وحدة الشعب الكردي الشعب الذي يعيش من دون دولة وثانياً انهاء القوة الديمقراطية التي نعيش عليها منذ تسع سنين تحت راية الامة والقومية الديمقراطية وفلسفة القائد آبو”.

ومن جهة اخرى تحدثت لإدارة هيئة المرأة بيريفان شالفو قائلة:” اجتمعنا اليوم في هذا المكان لكي نخضع لتدريبنا الشهري وفي هذا الشهر التدريب هي كشكل اجتماع لشرح الوضع السياسي الراهن في سوريا تحت راية مؤتمر ستار، والحقيقة ان الدولة التركية تخاف من قوة المرأة ونتذكر هذا الشيء في قول القائد الأممي عبد الله أوجلان عندما يقول لن أخاف من المرأة الحرة ولهذا العدو سيحسب لنا حسابات كثيرة”.

مع العلم إن كافة النساء في 10 تشرين الثاني يخضعون لتدريب فكري والتوعية فأما في هذا الشهر عقد اجتماعاً سياسياً.

وأضافت بيريفان الى حديثها الدولة التركية هدفها إنهاء الشعب الكردي وتنظيمنا هي تأتي على جهتين الأولى المرأة والثانية الشبيبة وعلى هذا الأساس كافة الدول واقفة ضد الشعب الكردي لكسر إرادة الشعب الكردي ولبحث في التاريخ سنجد تاريخ الدولة التركية هي الدماء وأما تاريخ الشعب الكردي يعرف بالمقاومة.

واختتمت بيريفان حديثها ثورة روج آفا تعرف بثورة المرأة ويقول القائد آبو المرأة عندما تكافح تصل الى الحرية وعندما تصل الى الحرية تنحب، ونرى الاحتلال التركي بطريقة الوحشية التي مثلو بجثة الشهيدة هفرين خلف، نحن كالنساء يجب ان نمشي على الخط الصحيح وهو خط الحرية والمقاومة لنصل الى حريتنا وهدفنا”.

وعلما أن الاجتماع كان لشرح الوضع السياسي الراهن في شمال وشرق سوريا، وكفاح المرأة في هذه الثورة

ومن طرف آخر تحدثت رئيسة المالية في مقاطعة عفرين فاطمة لقتو “اليوم كافة إداريات وعضوات المؤسسات والمجالس اجتمعنا من المقاطعتين عفرين والشهباء لنقاش حول الوضع الراهن في شمال وشرق سوريا ونرى أن هجمات تركيا الوحشية تأتي على شعبنا في شرق الفرات من أجل انهاء الشعب الكردي والتغيير الديمغرافي وانهاء الفكر الصحيح لوحدة الشعوب.

وأشارت فاطمة حديثها الى قوة وكفاح ومقاومة المرأة في شمال وشرق سوريا في وجه الهجمات التركية فتح أعين كافة الدول القومية على ثورة روج آفا لكي يجدوا مقاومة النساء العظيمة في وجه الاحتلال التركي وهجماته.

وفي نهاية حديثها شكرت فاطمة الى كافة نساء العالم التي ساندت ثورة روج افا وقفت الى جانب المراة في شمال وشرق سوريا من خلال خروجهم في المظاهرات.

ويذكر أن نساء مقاطعة عفرين والشهباء مستعدات لأي حرباً كان لمحاربة الدولة التركية التي تقوم بهذه الهجمات لإبادة المراة”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق
إغلاق