المرأة الشابة: ندعو جميع العالم بمقاطعة البضائع التركية

دعا مجلس المرأة الشابة خلال بيان لها العالم أجمع لمقاطعة البضائع التركية الإجرامية التي يستخدمون ثمنها لشراء السلاح الذين يقتلون به أطفال ونساء شمال وشرق سوريا.

وباشر مجلس المرأة الشابة بتوزيع بروشورات لقطع البضائع التركية التي تقوم الدولة التركية بثمنها بشراء الأسلحة المحرمة دولياً لقتل أبناء شمال و شرق سوريا, و كما قمن بحرق بعض المنتجات التركية.

وبدأ مجلس المرأة بتوزيع البروشورات بهدف توعية الأهالي و التجار على قطع البضائع التركية و منتجاتها عن مناطق شمال و شرق سوريا, و تضمنت البروشورات صور المنتجات التركية التي يقومون بثمنها بشراء الأسلحة و قتل الشعب و الأطفال و النساء في مناطق شمال و شرق سوريا, و كما تضمنت صور جرحة و جرائم الدولة التركية التي ارتكبتها في سري كانيه/ رأس العين, كري سبي/ تل ابيض, و كم كتب على البروشورات” قاطعوا البضائع التركية, نسائكم و اطفالكم في امان, و نسائنا و اطفالنا في الدماء, لا تشتروا ثمن قذيفة تقتل اطفالنا, شراء البضائع التركية ثمنها قتلنا و سفك دماء الأبرياء, لا للمنتجات الإجرامية”.

و تم توزيع البروشورات على الأهالي و أصحاب المحلات و كما تم تعليقها على الجدران في الأمكان العامة, و كما قاموا بجمع بعض  البضائع التركية من المحلات اللذين انضموا لفكرة قطع البضائع التركية التي تشترى بثمنها الأسلحة التي تقتل ابنائهم, و بعد تجميع البضائع قاموا بحرقها في الساحة العامة أمام مشفى الأمل.

كما وألقي بيان باسم  مجلس المرأة الشابة في مدينة منبج وريفها ألقتها الإدارية في المجلس روجيندا العلي و جاء في نص البيان ما يلي:

بيان إلى الرأي العام:

“على مر الزمان والعصور كانت ومازالت المرأة هي هدف الإرهابيين وأكثر فئة تم اضطهادها وبالعودة إلى تاريخ

الدولة العثمانية الأسود نجد أنها لم تضطهد النساء فقط, بل استعبدتهن واتخذوهن سبايا ولم يكتفوا بذلك بل حاولوا إبادة

أعراق كاملة أيضاً, وبعد انهيار السلطنة العثمانية يحاول حفيد الطوران أن يعيدها لنا بشكل آخر, فخلق داعش التي سبت

النساء وقتلتهن, كل ذلك لأن الفاشية التركية لم يعجبها أن تأخذ المرأة حقوقها كاملة و تعيش بحرية.

وأضافت روجيندا” بعد ان تم القضاء على داعش وسقوط دولتها المزعومة في آخر معاقلها في دير الزور ها هو أردوغان يعود الى نفس تاريخ الدولة العثمانية ثانية بمهاجمة شمال و شرق سوريا ولم يتوانى عن استخدام الأسلحة المحرمة الدولية وما فعلته بالمناضلة جيجك كوباني وغيرهن من المناضلات وذلك لم يعد خافياً على أحد و قتلهم للسياسية هفرین خلف التي ستكون وصمة عار ستلاحقهم حتى نهاية الزمان”.

وناشدت في ختام البيان قائلةً” لذلك من هنا ندعو احرار العالم أجمع لمقاطعة البضائع التركية الإجرامية التي يستخدمون ثمنها لشراء السلاح الذين يقتلون به اطفالنا ونسائنا, ودمار مناطقنا وثقافتنا وتراثنا وذلك عن طريق شراء هذه البضائع التركية.

و جاء ردة فعل شعب بشأن البضائع التركية بعد ان استخدم الدولة التركية شتى انواع الأسلحة المحرمة دولياً بقتل ابناء شمال و شرق سورية و على وجه الخصوص في سري كانيه/ رأس العين, و كري سبي/ تل ابيض.

و هذه الخطوة أقدمت عليه كافة مناطق شمال سوريا, و جميع التجار وأصحاب المحلات أدركوا ما تقوم به تركيا من الأموال التي تحصل عليها شركاتها ومعاملها على البضائع التي تقوم ببيعها في شمال سوريا.

 

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

عشرين − 3 =