من أجل أطفالنا قاطعوا البضائع التركية

 انطلقت اتحادات المجتمع المدني لمقاطعتي عفرين والشهباء تحت شعار” من أجل أطفالنا قاطعوا البضائع التركية” لتوزيع منشورات توعية على البضائع التركية التي تُباع ليُشترى بها أسلحة تُحارب بها الشعب الكردي، وذلك في سوق فافين بمقاطعة الشهباء.

اتحادات المجتمع المدني لمقاطعتي عفرين والشهباء بهدف مقاطعة البضائع التركية التي تُباع في الشهباء باشرت حملتها تحت شعار” من أجل اطفالنا قاطعوا البضائع التركية” وذلك بدأت الحملة التي ستستمر يومين متتاليين بإلقاء بيان للرأي العام من قِبل إدارية المجتمع المدني كوله جعفر، والتي تطرقت من خلال البيان إلى ضرورة مقاطعة البضائع التركية التي من خلالها تقوم تركيا بتمكين اقتصادها لتهّم بشراء الاسلحة التي تستخدمها ضد الشعب الكردي.

تلاها حرق لبعض المنتجات التركية، من ثم انطلقت الحملة بشكل مجموعات لتغطي سوق فافين بالكامل من خلال منشورات تم توزيعها على الشعب وملصقات طرقية، ضمن الحملة أكدت نساء اتحادات المجتمع المدني على أهمية توعية الشعب حيال نتيجة شراء المنتجات التركية التي تساعد تركيا لتنمية اقتصادها واستهداف الأطفال والشعب الكردي.

حيث تحدثت الرئيسة المشتركة لاتحاد المُثقفين لمقاطعة عفرين أفيستا ابراهيم قائلة:” يجب علينا كاتحادات المجتمع المدني توعية الشعب في الشهباء حيال البضائع التركية التي تُباع في أسواقنا والتي تساهم بشكل كبير في تنمية اقتصاد تركيا، من خلال تنمية اقتصادها تقوم بشراء الأسلحة التي تستهدف شعبنا وتُحرق أطفالنا.”

واصلت أفيستا حديثها مشيرة إلى ضرورة تعاضد الشعب أمام هذه السياسة الدنيئة ومقاطعة كافة المنتجات التركية في محاولة لضرب اقتصاد تركيا ووضع حد لانتهاكاتها المستمرة بحق شعبنا بأموال شعبنا.”

وبدورها تحدثت عضوة في مؤسسة المجتمع المدني شيرين حسن قائلة:” اليوم كمجتمع مدني انطلقنا بحملة توعوية للشعب في الشهباء وبانضمام كافة المؤسسات المدنية في سوق فافين بمقاطعة الشهباء، وذلك لوضع حد لانتهاكات تركيا التي من خلال بيعها لمنتجاتها في الاسواق السورية لتقوم بعد ذلك بشن هجماتها بواسطة أسلحتها التي اشترتها بأموال الشعب السوري.”

ومن جهة أخرى تحدثت عضوة دار المرأة لناحية فافين بمقاطعة الشهباء كوناي مصطفى والتي استهلت حديثها بالقول بأن الشعب العفريني بشكل خاص اليوم يعيش بعيداً عن أرضه بسبب تركيا وأسلحتها التي استهدفت فيها الشعب المدني الأعزل.”

تابعت كوناي قائلة:” تركيا تريد تنمية اقتصادها على حساب الشعب السوري، اليوم يقوم بإرسال بضائعه إلى الشهباء ومن جانب آخر يقوم بالمساومة على الشعب السوري في طاولات الحوار والاتفاقات الدولية، مبينة أن تركيا لا تقبل الشعب السوري وخاصة الكرد منهم، ولا تقبل وجودهم على الأرض كافة ومن جهة أخرى تُنّمي اقتصادها على حساب الشعب.”

أضافت كوناي أن الشعب عليه معرفة سياسة تركيا الاستغلالية التي تُسيّرها على الشعب في الشهباء وكافة المناطق السورية ومقاطعة كافة بضائعها، على كل إنسان سوري معرفة هذه السياسة الاستغلالية والتخلي عن شراء المنتجات التركية.”

علماً أن الحملة ستستمر لمدة يومين متتاليين ليتم تغطية كافة مقاطعة الشهباء.

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

12 − 9 =