المكتبة

” نقف وقفة صمود عز وكرامة لنقول لا للإحتلال التركي على شمال سورية”

أشار أطفال ومعلمي المنصورة أننا نقف وقفة صمود عز وكرامة لنقول لا للإحتلال التركي على شمال سورية الذي يخوض حربه ضد الإنسانية بأبشع الأساليب وأقذر الممارسات بحق المدنيين والأبرياء من قتل وتدمير وتعذيب وتنكيل

وتظاهرالمئات من أطفال ومعلمي ومعلمات قرية المنصورة التي تقع شرق منطقة الطبقة في مظاهرة رفضاً للهجمات الدولة التركية على شمال وشرق سوريا .

ونظمت لجنة التربية والعليم التابعة للإدارة المدنية الديمقراطية لمنطقة الطبقة مظاهرة ضد العدوان التركي وهجماته الهمجية .

وأنطلقت المظاهرة من أمام طريق مفرق الرصافة إلى مدرسة محمد نور العلي التي تقع وسط قرية المنصورة حاملين رموز لجنة التربية والتعليم  ،ولافتات كتب عليها” المجد لشهدائنا ،أنظروا إلى أطفالكم حين ترون أطفالنا ،نحنا أطفال خلقنا لتعليم ولم نخلق لتجريب الأسلحة الفتاكة” .

وهتف المتظاهرون بصوت عال بروح بالدم نفديك ياشهيد,  واحد واحد واحد الشعب السوري واحد ، ساقط ساقط أردوغان .

وعند الوصول إلى مدرسة محمد نور العلي تم الوقوف دقيقة صمت إجلالاً وإكراماً لأرواح الشهداء, تلاها القت الطالبة نور زكو كلمة قالت فيها:” باسم طلاب التربية والتعليم في المنصورة الذين عاشوا زمن هذه الحرب التي لم تنتهي بعد … رغم كل هذا الدمار والقتل الذي خلفته فقد مات العديد من الأطفال وشردوا من بيوتهم ودمرت مدارسهم”.

ونوهت نور زكو ” نحن الآن نقف صامدين بوجه العدوان التركي ونقف إلى جانب الأطفال في الشمال السوري ونقول للعدو التركي كما قال الشاعر محمود درويش أيها المارون بين الكلمات العابرة أن تنصرفوا فلنا في ارضنا ما نعمل ولنا الماضي هنا ولنا صوت الحياة الأول ولنا الحاضر والحاضر والمستقبل ولنا الدنيا هنا والأخرة فأخرجوا من أرضنا من برنا من بحرنا من قمحنا من ملحنا من جرحنا من كل شيء وأخرجوامن ذكريات الذاكرة أيها المارون من بين الكلمات العابرة ” .

وفي اختتام كلمتها ” ها هي تركيا تخوض حربها التي تسميها نبع السلام وأي سلام هذا الذي تتحدثون عنه وهي تقتلنا وتحرمنا من طفولتنا البريئة فلتحيا الطفولة بسعادة وفرح “.

وتحدث باسم مكتب التربية والتعليم المعلم أحمد العجيب ” نحن معلمي المنصورة أتينا من كل مكان من مدارسنا من باحاتها لنقف وقفة صمود عز وكرامة لنقول لا للإحتلال التركي على شمال سورية الذي يخوض حربه ضد الإنسانية بأبشع الأساليب وأقذر الممارسات بحق المدنيين والأبرياء من قتل وتدمير وتعذيب وتنكيل لتقطف الحرب زهرة الشمال هفرين خلف فقد طالتها يد الغدر والعدوان التركي المجرم ليمثلوا بها أبشع صور القتل “.

وفي نهاية كلمته قال محمد العجيب  ” ومنا هنا من المنصورة من الطبقة من الرقة نحن أحفاد الرشيد متمسكون بأرضنا بشعبنا بوحدة ترابنا بقديسة  وطننا بمستقبل أبناءنا رغم أنف المعتدين ” .

ويذكر أن لجنة التربية والتعليم قد نظمت مظاهرة سابقة في منطقة الطبقة والآن تنظمها في القرى التابعة لها.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق
إغلاق