المكتبة

مجلس عدالة المرأة يطالب بمحاكمة مرتكبي” جرائم الحرب” في شمال سورية

استنكر اليوم مجلس عدالة المرأة في مدينة منبج جرائم الدولة التركية التي ارتكبها في مناطق شمال و شرق سورية, والتي لا تزال تستمر رغم اتفاق وقف اطلاق النار, و ناشدوا المنظمات النسائية و الأمم المتحدة لمحاكمة مرتكبي جرائم الحرب ضد الإنسانية في مناطق شمال و شرق سورية.

اصدر اليوم مجلس عدالة المرأة في مدينة منبج و ريفها بياناً, استنكرما فيه مما يسببه العدوان التركي من اوضاع مأساوية وكوارث كبيرة من تعرض المناطق لشتى المجازر.

وذلك امام خيمة الإعتصام التي تستمر في يومها الحادي عشر على التوالي, وشارك في القاء البيان عضوات دار المرأة, مجلس عدالة المرأة ومجلس العدالة الإجتماعية, وحملت المشاركات في القاء البيان صور للمجازر التي ارتكبتها الدولة التركية خلال هجومها الغاشم على مناطق سري كانيه و كري سبي.

و قرأ البيان من قبل الناطقة باسم مجلس عدالة المرأة جيهان مصطفى.

 و جاء في نص البيان ما يلي:

بدأ البيان بالتوضيح أنه تسبب العدوان التركي على شمال وشرق سوريا, بأوضاع مأساوية وكارثية كبيرة, حيث تعرضت مناطقنا لشتى أنواع التجاوزات والإنتهاكات لحقوق الإنسان وخرق قواعد القانون الدولي الإنساني من قبل آلة الحرب التركية والفصائل الموالية لها, وأكثر المتضررين من هذا العدوان والحرب الغير متكافئة هم المدنيون وبشكل خاص الأطفال والنساء.

شدد البيان أنه والجدير بالذكر أن القانون الدولي الإنساني منح النساء والأطفال, الحصانة والحماية بشكل عام بصفتهم جزء من الأشخاص المدنيين,  الذين يجب تجنيبهم أضرار الحرب وحماية خاصة تتناسب والسمات الخاصة التي تميزهم عنغيرهم من المدنيين, بدليل المادة /۲۷/ من اتفاقية جنيف الرابعة وكذلك المادة/14/ من نفس الإتفاقية.

أفاد البيان إلى أنه وعلى أرض الواقع وجدنا أن الجيش التركي والموالين له,  قد ارتكبوا أبشع الجرائم بحق المدنيين من قتل وتهجير وقصف للمنازل وحرق ونهب واعدامات ميدانية, وخاصة للنساء مثل الأمين العام لحزب سوريا المستقبل هفرين خلف.

واصل البيان :” والتمثيل بجثث النساء المقاتلات والمدافعات عن بنات جنسها بشكل خاص,  مثل أمارا ريناس,  حيث بعد استشهادها قاموا بالتمثيل بجثتها والتقاط الصور مع الجثة للتباهي, كما وقاموا بأسر المقاتلة جيجك كوباني و شتمها بألفاظ بذيئة واهانتها, والتقاط الصور للتباهي بأسر جيش من الرجال لإمرأة جريحة لا تحمل سلاحاً, وهذا يعد مخالفة لنص المادة /4/ من اتفاقية لآهاي لعام ۱۹۰۷ والمادة /۱۳/ من البروتوكو الإضافي لعام ۱۹۷۷ لإتفاقيات جنيف.

شدد البيان على أن العديد من النساء نزحن من بيوتهن, جراء القصف الممنهج من قبل الجيش التركي بإستهداف المدنيين وأصبحوا نتيجتها بلا مأوى, متجمعات في المدارس يعانين قساوة العيش, والأوضاع الصحية السيئة وخاصة العجائز و الحوامل والمرضعات منهن,  كما و أصبح العشرات من الأطفال يتامى بلا معيل و بلا مأوى.

أعرب البيان على أن الإعلان العالمي لحقوق الانسان وكذلك القرار رقم /1375/ لعام ۲۰۰۰, وكذلك اتفاقيات جنيف الأربعة وبروتوكولاها الإضافيان هي الصكوك الرئيسية لحماية النساء,  وحيث أن هذه الاتفاقيات تم انتهاكها و خرقها فأننا نناشد كافة المنظمات النسائية وهيئة الأمم المتحدة للمرأة وهيئة, و خاصة مجلس الأمن العمل على تأمين العودة الآمنة لكافة المدنيين وخاصة النساء والأطفال إلى منازلهم,  بعد سحب القوات التركية والفصائل الموالية لها من المناطق المحتلة من شمال و شرق سوريا كافة.

كما طالب البيان بالسعي لفك أسر المقاتلة جيجك كوباني,  واعادتها بسلام و امان لأهالها و بلدها,  و اخيراً العمل على محاكمة مرتكبي جرائم الحرب و الجرائم ضد الإنسانية في مناطق شمال و شرق سورية,  و لا سيما رئيس الدولة التركية ووزير دفاعها و بشكل خاص القوات الموالية لهم ممن يسمون بالجيش الوطني السوري.

و بعد الانتهاء من القاء البيان شاركوا في فعاليات خيمة الإعتصام التي تستمر في يومها الحادي عشر.

وخلال الهجوم الذي شنه الإحتلال التركي على مناطق شمال و شرق سورية, ارتكب فيه وفصائله الإرهابية ابشع الجرائم بحق الشعب وعلى وجه الخصوص النساء, و من الجرائم التي ارتكبتها, قتل السياسية الأمينة العام لحزب سورية المستقبل هفرين خلف بطريقة وحشية, ويتفاخر فيه مجرمين مرتكبي الجريمة خلال الفيديوهات التي سربوها و هم يقومون بالجريمة.

اما الجريمة الثانية بحق المرأة هي التمثيل بجثة مقاتلة في وحدات حماية المرأة امارا ريناس, وتصوير فيديو و نشره على مواقع التواصل الإجتماعية, اما الجريمة الثالثة بحق المرأة اسر المقاتلة جيجك كوباني, و اظهارها بصورة معهم و هم يتباهون بجرائمهم, وهذه الجزء البسيط مما ارتكبتها الدولة التركية و مرتزقتها في شمال و شرق سورية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق
إغلاق