المكتبة

المرأة العربية ” دماء الشهداء لن تذهب سدى, وتركيا وفصائلها بعيدون عن الإسلام”

الحسكة– استنكرت نساء  بلدة الهول الإحتلال التركي, في أشارة منهن إلى أن القوات الأميركية لا تسعى لحماية الشعب, بل لنهب الثروات والخيرات في بلادنا, مشددات على أن دماء الشهداء لن تذهب سدى.

نددت عضوات مؤتمر ستار في بلدة الهول التابعة لمقاطعة الحسكة باسم المرأة العربية, هجمات الاحتلال التركي على مناطق شمال شرقي سوريا , وما قامت به اتجاه النساء,  وبالأخص النساء المقاتلات بهدف القضاء على إرادة المرأة التي تشكلت  في ثورة روج آفا, وذلك بتاريخ 26 تشرين الأول لعام2019م.

الدول الأوروبية تهدف إلى الدفاع عن مصالحها ونهب ثروات بلادنا.

وفي سياق ذلك اجرت وكالة انباء المرأة عددة لقاءات مع نساء بلدة الهول, هذا وعبرت لنا عضوة لجنة التدريب في مؤتمرستار انتصار موسى, عن استنكارها لهجمات الإحتلال التركي على مناطق شمال وشرق سوريا, بالإضافة إلى رفض احتلال رأس العين/سري كانيه وتل ابيض.

من ناحية أخرى أعلنت انتصار كامرأة عربية, عن وقوفها في وجه الإحتلال الهمجي التركي, جنباً إلى جنب مع قوات سوريا الديمقراطية, في مواجهة العدوان التركي حتى آخر رمق.

كما أفادت انتصار أن هدف الدولة التركية هو احتلال مناطق شمال وشرق سوريا, في اشارة إلى أن المكون الكردي ليس المستهدف فقط, في محاولة لضم عدد من اراضي سوريا إلى الأراضي التركية.

وفي كلمة الإختتام لإنتصار قالت لنا” الدولة الأوروبية لا تدافع عن الشعب السوري, بل هي تدافع عن مصالحها على الأرض السورية, حيث تهدف لنهب ثروات مناطقنا, وهذه بالنسبة لنا مؤامرة دولية مرفوضة”.

دماء الشهداء لن تذهب سدى….والفصائل الموالية لتركية بعيدة عن الإسلام.

من جهتتها اعتبرت الرئيسة المشتركة لمجلس ناحية الهول ساجدة حسن بإن الإحتلال التركي والفصائل الموالية له, والتي تقاتل تحت مسمى” الإسلام” البعيد عنهم كل البعد, في ظل ما يقومون به من قتل للمدنيين والأطفالوسرقة المنازل والنهب, أن كل هذه الأعمال محاولة لإضعاف شعبنا وإحتلال أراضين, مشيرة إلى أن دماء الشهداء لن تذهب سدى.

اما في نهاية حديثها شددت ساجدة على أن الدولة التركية بعيدة عن إحتلال الأراضي السورية, في تصريح بإكمال طريق النضال من اجل الحرية منها ومن أعوانها.

ونذكر أن مصادرنا في سري كانيه من المدنيين, صرحوا بسرقة ونهب منازلهم في بلدة المناجير, ناهيك عن اعمال السلب والنهب التي حدثت في رأس العين/ سري كانيه, كما واعتقل 18 عسكري للنظام السوري في رأس العين على يد الفصائل التركية يوم امس ولا يزال التنسيق الروسي- التركي مستمراً بشأنهم, وقال لنا أحد المدنيين”ح.ج.ن” خلال حديثنا إليه” حتى أجرار الغاز لم تسلم منهم”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق
إغلاق