المكتبة

نساء منبج يطالبن بوضع عقوبات على الذين ينتهكون قوانين حماية الأسرى

 استنكرت نساء مدينة منبج اسر المقاتلة جيجك كوباني على يد مرتزقة جيش الإحتلال التركي و ناشدن المجتمع الدولي لفرض عقوبات على الذين ينتهكون قوانين حماية الأسرى, ووضعهم في لآئحة الإرهاب للجرائم الفظيعة المتكررة بحق النساء, خلال بيان.

اصدرت نساء مدينة منبج بياناً استنكرت فيه اسر المقاتلة في وحدات حماية المرأة جيجك كوباني التي تم اسرها  و هي مصابة  في تاريخ 21 من شهر الجاري, اثناء شن هجوم على قرية المشرفة التابعة لناحية عين عيسى من قبل جيش الإحتلال التركي, و كما ناشدوا من خلال بيان المجتمع الدولي و المنظمات الإنسانية وفرض عقوبات للذين ينتهكون قوانين حماية الأسرى.

و ذلك امام مجلس المرأة و شارك في اصدار البيان جميع الناطقين عن المؤسسات النسائية و الإداريين و الرئيسات المشتركة للمؤسسات و الإدارات, مع حمل صورة المقاتلة جيجك كوباني.

و قرء البيان من قبل الناطقة باسم مركز دراسات الجنولوجيا ياسمين القوجو, و جاء في نص البيان ما يلي:

بدأ البيان بالقول :” باسم نساء منبج نوجه تحية إجلال وإكبار إلى من حملن و ما زلن يحملن رآية السلام ورآية الحرية , تحية لمن ضحين و دافعن و قاتلن و استشهدن من اجل إحلال السلام و العيش بحرية و كرامة, باسم كل امرأة حرة تدين وتستنكر ما تقوم به المجموعات الإرهابية المدعومة من قبل تركية من فظائع بحق النساء اللواتي يقعن في الأسر من تعذيب و تنكيل بهن, و هذا ما يعبر عن الحقد الدفين لديهم اتجاه المرأة الحرة, المدافعة عن ارضها ووطنها.

نوه البيان أنه حيث ما يقام ما يسمى بالجيش الحر بالتمثيل بجثة الشهيدة بارين كوباني, بعد أن وقعت اسيرة في ايديهم في عفرين بعد ما ابدته من مقاومة يشهد لها التاريخ,  وها هي اليوم سلسلة انتهاكات تعود من جديد. و لكن تحت مسمى جديد وهو الجيش الوطني الذي يتبع نفس الأسلوب اللاأخلاقي و لا الإنساني و التمثل و التعذيب بجثة الشهيدات ” هفرين خلف, امارا ريناس” صحيح أن الإسم اختلف و لكن للأسف الفعل لم يختلف بل زاد و حشية و اكثر.

قال البيان :”  وها هي اليوم رفيقتنا جيجك اسيرة بين ايديهم, وإن ما يقومون به من مخالفات للقوانين الدولية و قوانين الحروب”.

شدد البيان على انما يحدث في شمال و شرق سورية من انتهاكات بحق المرأة, يندى لها جبين الإنسانية من قتل و تنكيل و تمثيل بجثثهن على مرئ و مسمع من العالم و سط صمت دولي مريب فأين قوانين الأسرى؟

أعرب البيان اننا نناشد نساء العالم ووجدان كل انسان حر بالوقوف إلى جانب المرأة الحرة المرأة جيجك التي حاربت و دافعت عن ارضها  واهلها,  وهي اسيرة و مصابة بين ايدي مرتزقة الدولة التركية وحياتها معرضة للخطر فعلينا تخليصها من ايدي الوحوش البشرية,  الذين لا يعرفون الإنسانية و لا معنى الإنسانية في هذه الممارسات اللاأخلاقية التي تمت بحق رفيقاتنا, والتي تستهدف كل نساء العالم و نساء سورية, و نريد لفت انظار  العالم اجمع في السنوات الماضية,  تم معاملة اسرى مقاتلي داعشي و عائلتهم بمنتهى الإنسانية و كان لهم معاملة خاصة بالرغم من فظاعة اعمالهم من قطع الرؤوس و غيرها, و تم ابتياع قوانين واصول معاملة الأسرى المعمول بها في العالم, مع انهم يتعدون على هذه القوانين و الأصوليات في الحرب فلماذا هذا صمت العالمي و الدولي؟ على هذه الجرائم بحق المرأة لماذا لا يتم إدراج اسمائهم على لائحة الإرهاب فأي ارهاب ابشع من هذا الإرهاب الذي يمارس بحق المقاتلات و المدنيات على حد سواء.

اكمل البيان :” اننا نطالب الأمم المتحدة و حقوق الإنسان و كل المنظمات الإنسانية و الدولية بمعاقبة المنتهكين للقوانين و الحروب التي تحمي الأسير.

أعرب البيان أن ارين و بارين و هفرين و امارا ايقونات النصر, لكن تنحني الهامات,  بدمائكن يكتب التاريخ ملاحم البطولة والشجاعة جيجك كوباني نحن معك و سندافع عن ارواحنا و اموالنا من اجل تخليصك من ايدي هؤلاء المعتدين.

اختتم البيان بالشعارات التي تحيي مقاومة شهداء.

وكما اصدرت يوم امس قيادة و حدات حماية المرأة أن المقاتلة جيجك هي الآن اسيرة و مصابة في ايدي مرتزقة الدولة التركية و حياتها معرضة للخطر, و ذكروا في البيان انهم يقولون للعالم اجمع ان حياة هذه الفتاة بخطر كبير, و ان المقطع الوحشي الذي نشره المرتزقة يظهر الحقيقة بشكل كبير, و هذه الممارسات القذرة تمت جراء السياسات والإتفاقيات المبرمة بين امريكا و روسيا و تركيا.

و على هذا الأساس طالبوا المجتمع دولي بالتدخل العاجل وإن السكوت عن هذه الممارسة المنافية للأخلاق الإنسانية يعتبر إهانة كبيرة للإنسانية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق
إغلاق