المكتبة

بيان نساء بلدة الهول ” هدف الدولة التركية القضاء على ارادة المرأة التي تشكلت في روج آفا”

استنكر عضوات مؤتمر ستار هجمات الإحتلال التركي ومرتزقتها عل مناطق شمال شرقي سوريا  في بلدة الهول التابعة لمقاطعة الحسكة.

نددت عضوات مؤتمر ستار في بلدة الهول التابعة لمقاطعة الحسكة باسم المرأة العربية, هجمات الاحتلال التركي على مناطق شمال شرقي سوريا , وما قامت به اتجاه النساء,  وبالأخص النساء المقاتلات بهدف القضاء على إرادة المرأة التي تشكلت  في ثورة روج آفا.

وهاجمت الدولة التركية ومرتزقتها مناطق شمال شرقي سوريا ,على طول الحدود السورية في 9 من تشرين الأول  واستخدمت جميع انواع الأسلحة من مدافع وطائرات, واستخدمت الأسلحة المحرمة دولياً ضد المدنيين العزل,  وكما  قامت الدولة التركية ومرتزقتها بالتمثيل بجثة المقاتلة  امارة ريناس في قرى كوباني, واسر المقاتلة جيجك كوباني واعدام الأمين العام لحزب سوريا المستقبل هفرين خلف,  وتشريد الآلاف من اهالي منطقة سري كانيه, واحتلالها من قبل المرتزقة ونهب وسرقة منازل المدنيين.

وقرء البيان من قبل الإدارية في مؤتمر ستار ميساء احمد في دوار الهول ,  وجاء في نص البيان الاتي :

بدأ البيان بالقول:”  منذ بدء الحراك في سوريا وقيامنا كشعوب قاطنة في المنطقة بالسير على نهج الخط الثالث,  وقيام تنظيمات اجتماعية ونسائية وعسكرية لتنظيم المجتمع,  تقوم بوضع الأسس لوضع نموذج لبناء سورية تعددية لامركزية وانتهاج الشعب لمبدأ الدفاع عن الذات.

شدد البيان على انهومنذ بدأنا بهذا التنظيم  قامت الدولة التركية تحت مسميات عديدة بمهاجمة ادارتنا وارضنا فمن الجيش الحر والهجوم على سري كانيه  إلى جبهة سري كانيه النظرة في تل براك وتل حميس إلى داعش في كوباني ودرع الفرات في عفرين, واليوم باسم نبع السلام والجيش الوطني السوري في سري كانيه وكري سبي/تل ابيض

واضاف البيان” ولكن بفضل التلاحم والتعاضد الذي ابدته كافة انسجة ومكونات الشمال السوري كانت هذه الهجمات تتفرغ من محتواها.

واشار البيان  أن هدف الطورانية العثماني اردوغان من إشعال نار الفتنة بين شعوب المنطقة لم يصل له بعد, بل العكس كثف من تمسكنا مع بعضنا البعض.

واوضح البيان ان التجاوزات  التي قامت بها تركيا ومرتزقتها اتجاه  النساء وبالأخص النساء المقاتلات  كان هدفه القضاء على الإرادة التي تشكلت للمرأة في ثورة شمال سوريا.

أعرب البيان عن أن التنكيل والتمثيل الذي قام به هؤلاء المرتزقة بأجساد بارين وهفرين وامارة الطاهرات لم يكسر من عزمنا بل على العكس تماما زاد من تمسكنا بطريق حريتنا الذي بنا بفضل فكر القائد الأممي عبد الله اوجلان.

صرح البيان أنه نحن بدورنا  كنساء عربيات ندين ونستنكر بأشد العبارات هذا الإحتلال التركي  الغاشم على الأراضي السورية بهدف قتل وتهجير شعبنا ونهب خيراتنا,  كما بدا جليا من خلال اعمال الجيش التركي ومرتزقته وهذا يعيد للأذهان ما كان العثمانيين يفعلونه بشعوبنا على مدار اربعمئة عام في تاريخ 2019م, بدء اردوغان هجمومه العثماني الجديد لتحقيق اطماعه, ومئاربه من قتل وتهجير واعدامات ميدانية للأبرياء وقصف بشتى انواع الأسلحة ومنها المحرمة الدولية.

وبين  البيان أن رأس العين وتل ابيض, الذي عبر من خلاله المجرم اردوغان عن حقده الدفين وما يكن لهذه المنطقة والذي يحاول من خلاله القتل والتهجير واستعادة الإمبراطورية العثمانية, ذات التاريخ الأسودو ونرفض الإحتلال التركي على اراضينا بهدف التقسيم والتغيير الديمغرافي واستغلاله لورقة اللآجئين وتهديد الدول الأوربية بفتح ابواب  تركيا امام اللاجئين إلى اوروبا, فالوحشية التركية التي مورست بحق اهالي عفرين ونسائهم كالرفيقة بارين كوباني, ومافعلته تركيا ومرتزقتها من قتل وحشي وتمثيل بجثتها,  كما ندين اعتقال الرفيقة جيجك,  والتي كانت صرح في مواجهات الهجمات التركية ومرتزقتها,  حيث ما يسمون انفسهم بالجيش الوطني قد رهنوا انفسهم للمجرم ارد وغان,  وقد تعرضت الكثير من النساء السوريات على ايديهم إلى القتل والإرهاب والتعذيب والإغتصاب فهذه الأفعال التي تمارسها الدولة التركية, ومرتزقتها لا تمثل الدين الاسلامي الحنيف ولا الأعراف والقانون.

أعرب البيان أن هذه الاعمال الدنيئة لن تثنينا عن متابعة المقاومة والنضال من اجل العيش والكرامة والدفاع عن اهلنا في سوريا وفي شرق وشمال سوريا خاصة, نحن شعب مسالم يهدف إلى العدالة والمساواة والعيش بديمقراطية وادارة ذاتية بطليعة المرأة والسبية والمجتمع الحر, لن يسمح للعدوان التركي واعوانه بأن يغلق امام صوت مجتمعاتنا نحن شعب نريد الحياة الحرة , ولا نقبل العبودية وهدفنا دائما أن نكون احرار ولن يستطيع هذا الإحتلال الفاشي أن يصنع حدود ليحبس هذه الحرية وأن يمنعنا من الإستمرار على نهج وفكر القائد اوجلان.

قال البيان :”  فليعلم هذا الطاغية الإرهابي اردوغان اننا سنغلبه ونغلب هذا الإرهاب دون ان نحني له هاماتنا لن نسى هذه المجازر  وماذا يريد هذا الاستعمار الغاشم من شعبنا وشبيبا الثورية  فليعلم انا لن نستسلم ولن نتوقف  ونستمر حتى اخر  نقطة دم من اجسادنا وشهدائنا والنصر حليفنا.

وندد البيان ايها العالم ايتها الشعوب من كافة اطياف الانسانية انتفضوا بوجه هذا الإرهاب وانقذوا هذه الشعوب وتوجه للمنظمات الدولية المعنية بحقوق الانسان والاغاثة والمساعدات الانسانية,  يجب عليكم ان تكون ايديكم بأيدي المقاومة ونتعاون لدحر هذا الإرهاب,  الذي زرع الفتنة والفساد بمجتمعاتنا المتاجرة بالأديان,  فليعلم الجميع أن ثورتنا بعقيدتنا وايماننا اشرف منه,  ونحن نستمد قوتنا من الثورة الديمقراطية في مقاومة الأخوة الكردية والعربية وكافة المكونات.

واختتم البيان”  يسقط الإحتلال ويسقط نبع الإرهاب”,” سندافع عن ارضنا بمقاومة ابطالنا  وشهداء المقاومة والكرامة”.

واختتم البيان بترديد الشعارات التي تحيي المقاومة والمرأة والقائد عبد الله اوجلان. بيان نساء بلدة الهول ” هدف الدولة التركية القضاء على ارادة المرأة التي تشكلت في روج آفا”

الحسكة- استنكر عضوات مؤتمر ستار هجمات الإحتلال التركي ومرتزقتها عل مناطق شمال شرقي سوريا  في بلدة الهول التابعة لمقاطعة الحسكة.

نددت عضوات مؤتمر ستار في بلدة الهول التابعة لمقاطعة الحسكة باسم المرأة العربية, هجمات الاحتلال التركي على مناطق شمال شرقي سوريا , وما قامت به اتجاه النساء,  وبالأخص النساء المقاتلات بهدف القضاء على إرادة المرأة التي تشكلت  في ثورة روج آفا.

وهاجمت الدولة التركية ومرتزقتها مناطق شمال شرقي سوريا ,على طول الحدود السورية في 9 من تشرين الأول  واستخدمت جميع انواع الأسلحة من مدافع وطائرات, واستخدمت الأسلحة المحرمة دولياً ضد المدنيين العزل,  وكما  قامت الدولة التركية ومرتزقتها بالتمثيل بجثة المقاتلة  امارة ريناس في قرى كوباني, واسر المقاتلة جيجك كوباني واعدام الأمين العام لحزب سوريا المستقبل هفرين خلف,  وتشريد الآلاف من اهالي منطقة سري كانيه, واحتلالها من قبل المرتزقة ونهب وسرقة منازل المدنيين.

وقرء البيان من قبل الإدارية في مؤتمر ستار ميساء احمد في دوار الهول ,  وجاء في نص البيان الاتي :

بدأ البيان بالقول:”  منذ بدء الحراك في سوريا وقيامنا كشعوب قاطنة في المنطقة بالسير على نهج الخط الثالث,  وقيام تنظيمات اجتماعية ونسائية وعسكرية لتنظيم المجتمع,  تقوم بوضع الأسس لوضع نموذج لبناء سورية تعددية لامركزية وانتهاج الشعب لمبدأ الدفاع عن الذات.

شدد البيان على انهومنذ بدأنا بهذا التنظيم  قامت الدولة التركية تحت مسميات عديدة بمهاجمة ادارتنا وارضنا فمن الجيش الحر والهجوم على سري كانيه  إلى جبهة سري كانيه النظرة في تل براك وتل حميس إلى داعش في كوباني ودرع الفرات في عفرين, واليوم باسم نبع السلام والجيش الوطني السوري في سري كانيه وكري سبي/تل ابيض

واضاف البيان” ولكن بفضل التلاحم والتعاضد الذي ابدته كافة انسجة ومكونات الشمال السوري كانت هذه الهجمات تتفرغ من محتواها.

واشار البيان  أن هدف الطورانية العثماني اردوغان من إشعال نار الفتنة بين شعوب المنطقة لم يصل له بعد, بل العكس كثف من تمسكنا مع بعضنا البعض.

واوضح البيان ان التجاوزات  التي قامت بها تركيا ومرتزقتها اتجاه  النساء وبالأخص النساء المقاتلات  كان هدفه القضاء على الإرادة التي تشكلت للمرأة في ثورة شمال سوريا.

أعرب البيان عن أن التنكيل والتمثيل الذي قام به هؤلاء المرتزقة بأجساد بارين وهفرين وامارة الطاهرات لم يكسر من عزمنا بل على العكس تماما زاد من تمسكنا بطريق حريتنا الذي بنا بفضل فكر القائد الأممي عبد الله اوجلان.

صرح البيان أنه نحن بدورنا  كنساء عربيات ندين ونستنكر بأشد العبارات هذا الإحتلال التركي  الغاشم على الأراضي السورية بهدف قتل وتهجير شعبنا ونهب خيراتنا,  كما بدا جليا من خلال اعمال الجيش التركي ومرتزقته وهذا يعيد للأذهان ما كان العثمانيين يفعلونه بشعوبنا على مدار اربعمئة عام في تاريخ 2019م, بدء اردوغان هجمومه العثماني الجديد لتحقيق اطماعه, ومئاربه من قتل وتهجير واعدامات ميدانية للأبرياء وقصف بشتى انواع الأسلحة ومنها المحرمة الدولية.

وبين  البيان أن رأس العين وتل ابيض, الذي عبر من خلاله المجرم اردوغان عن حقده الدفين وما يكن لهذه المنطقة والذي يحاول من خلاله القتل والتهجير واستعادة الإمبراطورية العثمانية, ذات التاريخ الأسودو ونرفض الإحتلال التركي على اراضينا بهدف التقسيم والتغيير الديمغرافي واستغلاله لورقة اللآجئين وتهديد الدول الأوربية بفتح ابواب  تركيا امام اللاجئين إلى اوروبا, فالوحشية التركية التي مورست بحق اهالي عفرين ونسائهم كالرفيقة بارين كوباني, ومافعلته تركيا ومرتزقتها من قتل وحشي وتمثيل بجثتها,  كما ندين اعتقال الرفيقة جيجك,  والتي كانت صرح في مواجهات الهجمات التركية ومرتزقتها,  حيث ما يسمون انفسهم بالجيش الوطني قد رهنوا انفسهم للمجرم ارد وغان,  وقد تعرضت الكثير من النساء السوريات على ايديهم إلى القتل والإرهاب والتعذيب والإغتصاب فهذه الأفعال التي تمارسها الدولة التركية, ومرتزقتها لا تمثل الدين الاسلامي الحنيف ولا الأعراف والقانون.

أعرب البيان أن هذه الاعمال الدنيئة لن تثنينا عن متابعة المقاومة والنضال من اجل العيش والكرامة والدفاع عن اهلنا في سوريا وفي شرق وشمال سوريا خاصة, نحن شعب مسالم يهدف إلى العدالة والمساواة والعيش بديمقراطية وادارة ذاتية بطليعة المرأة والسبية والمجتمع الحر, لن يسمح للعدوان التركي واعوانه بأن يغلق امام صوت مجتمعاتنا نحن شعب نريد الحياة الحرة , ولا نقبل العبودية وهدفنا دائما أن نكون احرار ولن يستطيع هذا الإحتلال الفاشي أن يصنع حدود ليحبس هذه الحرية وأن يمنعنا من الإستمرار على نهج وفكر القائد اوجلان.

قال البيان :”  فليعلم هذا الطاغية الإرهابي اردوغان اننا سنغلبه ونغلب هذا الإرهاب دون ان نحني له هاماتنا لن نسى هذه المجازر  وماذا يريد هذا الاستعمار الغاشم من شعبنا وشبيبا الثورية  فليعلم انا لن نستسلم ولن نتوقف  ونستمر حتى اخر  نقطة دم من اجسادنا وشهدائنا والنصر حليفنا.

وندد البيان ايها العالم ايتها الشعوب من كافة اطياف الانسانية انتفضوا بوجه هذا الإرهاب وانقذوا هذه الشعوب وتوجه للمنظمات الدولية المعنية بحقوق الانسان والاغاثة والمساعدات الانسانية,  يجب عليكم ان تكون ايديكم بأيدي المقاومة ونتعاون لدحر هذا الإرهاب,  الذي زرع الفتنة والفساد بمجتمعاتنا المتاجرة بالأديان,  فليعلم الجميع أن ثورتنا بعقيدتنا وايماننا اشرف منه,  ونحن نستمد قوتنا من الثورة الديمقراطية في مقاومة الأخوة الكردية والعربية وكافة المكونات.

واختتم البيان”  يسقط الإحتلال ويسقط نبع الإرهاب”,” سندافع عن ارضنا بمقاومة ابطالنا  وشهداء المقاومة والكرامة”.

واختتم البيان بترديد الشعارات التي تحيي المقاومة والمرأة والقائد عبد الله اوجلان.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق
إغلاق