المكتبة

أهالي مخيم برخودان يتظاهرون بوجه الغزو التركي

تظاهر أهالي مخيم برخودان في مقاطعة الشهباء رفضٍ للاحتلال التركي ومرتزقته على أراضي شمال شرق سوريا.

وخرج اليوم أهالي مخيم برخودان في ناحية فافين بمقاطعة الشهباء بتظاهرة شارك فيها أهالي المخيم، ممثلين وممثلات عن مؤسسات الإدارة الذاتية الديمقراطية، مؤتمر ستار، مجلس إدارة المخيم، والعشرات من أطفال المخيم وذلك تحت شعار “لا لفاشية واحتلال أردوغان”.

ورفع المشاركون في المظاهرة صور قائد الشعب الكردي عبد الله أوجلان، وأعلام مؤتمر ستار ولافتات تندد وترفض الاحتلال التركي والغزو على أراضي شمال شرق سوريا وتؤكد على المقاومة والصمود بوجهه ورفع وتيرة المقاومة.

وبدأت التظاهرة من أمام حديقة المخيم مروراً من جانب السوق وصولاً لنقطة الهلال الأحمر الكردي.

هناك وقف المشاركون دقيقة صمت، تلتها قرء بيان باسم أهالي المخيم باللغة العربية من قبل الرئيسة المشتركة لمجلس إدارة مخيم برخودان نسرين شعبو.

وجاء في نص البيان كالتالي:

“ما يجري الآن في سوريا بشكلٍ عام وفي شمال شرق سوريا بشكلٍ خاص يعكس بشكلٍ واضح على ما تعيشه الحداثة الرأسمالية ودول ومراكز الهيمنة العالمية من أزمات ومشاكل، حيث تواجد كل هذه القوى على التراب السوري هي بمثابة حرب عالمية ثالية وبأسلوبٍ جديد يختلف عن الحرب العالمية السابقة التي كانت تعتمد على السيطرة العسكرية على الجغرافيا، أما الآن والحداثة الرأسمالية لا تهمها السيطرة بل تهمها التحكم بمصادر الطاقة والمال”.

ولأول مرة في سوريا كل أٌقطاب العالم تتواحد فيما بينها على أساس غرب وشرق الفرات، إلا أنه في الفترة الأخيرة أعلن ترامب بأنه سينسحب من بعض القواعد في شرق الفرات وتدخل القوات الروسية مباشرةٍ فكان هذا الدخول عبارة عن تسليم الأماكن والتموضع من جديد وتنسيق الأدوار “.

وعلينا أن نعرف بأن هذه الدول لكل منها أهدافها ومصالحها وأجنداتها وبمقابل ذلك لنا مشروعنا وأهدافنا ولسنا طرف ضعيف على صعيد سوريا بل نحن الطرف الأقوى في المعادلة السورية، حيث منذ عام 2011 ظهرت هنالك العديد من قوى على الأراض في سوريا والآن لم يبقى أي طرف من الذين كانوا يدعون بمعرضتهم للنظام سوءٍ”.

ولأول مرة في تاريخ الحركة الكردية في روج آفا كسبنا الرأي العام الشعبي العالمي وكذالك موقف البرلمان والحكومات في العديد من الدول ومراكز القرار في الوطن العربي وآوروبا وأمريكا وبقي الفاشي التركي لوحده أمام التنديد العالمي لاحتلاله لأراضي شمال وشرق سوريا”.

نطالب الدولة التركية الإنسحاب من كافة الأراضي المحتلة، وفي هذا الوقت العصيب علينا أن لا ننتزع بالحروب النفسية التي تبثها بعض وسائل الإعلام وعلينا أن نثق بإرادتنا وبقواتنا العسكرية ونسير قدمٍ على خطى الشهداء والقائد وبهذا الشكل سنحافظ على مكاسبنا، لأننا أصبحنا قوة لا يستهين بها ولا بد أن نكون موجودين في أي حل متراقب للوضع السوري”.

وأنتهت التظاهرة بترديد الشعارات التي تحي مقاومتي الكرامة والعصر وتندد بالغزو التركي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق
إغلاق