المكتبة

طلب بتقديم مرتكبي جنايات التمثيل بجثامين الشهيدات لمحكمة الجنايات

 أفادت منظمة سارا لمناهضة العنف ضد المرأة خلال بيان كتابي لها, بأن  جرائم تركيا ومرتزقتها, ترقى لمستوى الجرائم اللا إنسانية, معبرة عن رفضها للتمثيل الوحشي بجثمان الشهيدة امارة في الجلبية بكوباني, ومطالبة المجتمع الدولي بوقف هذه الإنتهاكات وتقديم مرتكبيها لمحكمة الجنايات, وذلك خلال بيان كتابي.

وجاء في نص البيان ما يلي:

بدأ البيان بالتوضيح أن إعتداءات الدولة التركية على مناطق شمال وشرق سوريا هو انتهاك لكل الأخلاقيات والمبادئ الإنسانية والقوانين الدولية التي اتفقت عليها البشرية جمعاء, ومع هذا العدوان السافر اقدمت الفصائل الإرهابية المرتزقة الموالية للجيش التركي, على ارتكاب عمليات سلب ونهب لممتلكات سكان مدينتي سري كانيه/ رأس العين, وكري سبي/ تل ابيض, وأقدمت ايضاً على عمليات قتل وتعذيب وإعدام للمدنيين, وإستخدموا الأسلحة المحرمة دولياً, وسبق لهذه العصابات أن إرتكبت مثل هذه الجرائم على مسمع ومرأى العالم دون أي رادع اخلاقي أو قانوني.

أعرب البيان أن عمليات  الإجرام تكررت هذه بشكل وآسع في العدوان التركي  الأخير, حيث اقدم فصيل إرهابي يعمل تحت قيادة الجيش التركي على التمثيل بجسد المقاتلة أمارا من وحدات حماية المرأة, بعد أن سقطت شهيدة في قرية جلبية القريبة من كوباني, وقد أظهر القتلة توحشهم وهمجيتهم, كما فعلوها سابقاً تحت مسميات أخرى كجبهة النصرة وداعش, واليوم تحت مسمى الجيش الوطني وكلها مسميات لنفس الإرهاب, ونفس العدوان واللاإنسانية.

تابع البيان:” يظهر فيها ضعفهم وخوفهم من إرادة المرأة الحرة المقاتلة, التي لا يستطيعون مواجهتها وهي على قيد الحياة”.

صرح البيان أننا نحن في منظمة سارا في الوقت الذي نحيي فيه المقاومة البطولية لوحدات حماية المرأة, فإننا ندين ونستنكر الجريمة البشعة للفصائل الإرهابية التي أقدمت على التمثيل بجسدها الطاهر بعد إستشهادها.

طالب البيان المجتمع الدولي والمنظمات الحقوقية المعنية بحقوق الإنسان, التدخل لوقف العدوان التركي مع مرتزقته, على شمال وشرق سوريا, ومحاسبتهم على الجرائم التي ترقى لمستوى الجرائم ضد الإنسانية, وتقديم هؤلاء المجرمين ومرتكبي الإنتهاكات لمحكمة الجنايات الدولية.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق
إغلاق