المكتبة

أهالي منبج يرفضون الإنتهاكات التركية خلال تظاهرة

بتظاهرة حاشدة ضمت الآلاف من الأهالي, إستنكر سكان منبج ونددوا الإعتداءات والجرائم, التي تحصل في مناطق شمال وشرق سوريا, ورفض الإحتلال التركي والإستعداد للوقوف في وجهه.

خرج اليوم الخميس الآلاف من اهالي مدينة منبج في تظاهرة حاشدة منددة ومستنكرة للإعتداءات التركية ومرتزقتها على مناطق شمال وشرق سوريا, ورفع المتظاهرون لآفتات كتب عليها ” الأم عقيدة شهيدة مقاومة الكرامة, بطليعة المرأة السورية ستنتصر مقاومة الكرامة, شبيبة منبج سنحارب حتى الإنتقام وتحرير مناطقنا من الطاغية العثمانية, مكونات منبج ترفض الإحتلال التركي لمناطق شمال شرق سوريا, لنوقف ينابيع الدم,على العهد باقون نحن” .

الى جانب رفع اعلام مجلس المرأة, مجلس منبج العسكري, مجلس المرأة, مجلس عوائل الشهداء, مجلس شبيبة منبج وريفها, حزب سوريا المستقبل, قوى الأمن الداخلي ورفع اشارة النصر, وصور الشهيدة هفرين الخلف, والأم عقيدة التي استشهدت جراء قصف للإحتلال.

وبدأت التظاهرة من دوار السبع بحرات, متجهين الى الساحة العامة للمدينة مع ترديد الشعارات التي تحي مقاومة الشعوب وهي” مقاومتنا مقاومة الكرامة, المقاومة حياة, لا لإحتلال تركيا الفاشية على مناطقنا, اردوغان اخرج من اراضينا, بمقاومة الشعوب ستنتصر مقاومتنا, سننتصر بإرادتنا القوية, بطليعة المرأة السورية ستنتصر مقاومة الكرامة, بالروح بالدم نفديك كري سبي وسري كانيه”.

ولدى وصول المتظاهرين للساحة العامة وقفوا دقيقة صمت, تلاها إلقاء العديد من الكلمات التي تضمنت ” نحن كنا ومازلنا مع الحوار السوري  السورية لحل الأزمة السوري,  و نحن مع السلام ومع وحدة الأراضي السورية.

ثم القيت كلمة باسم حزب سوريا المستقبل القتها رئيسة الحزب فرع منبج عذاب عبود التي تحدثت قائلة” اين  السلام من قتل المدنيين والأطفال واستهداف الشخصيات السياسية والإعلامية, الذين يرصدون الإنتهاكات وجرائم الإحتلال التركي على مناطقنا, ونقف بوجه الجرائم  التي تمارسها الدولة التركية بحق المدنيين, بعد فشل الهجوم البربري على  اراضينا اصبحت الان تركيا  ي موقف هستيري وتقصف الشخصيات السياسة والأطفال والإعلام, نستنكر كل هذه الجرائم “.

اشارت عذاب بأنه اصبح الإعلاميون يطردون ويستهدفون من قبل الإحتلال التركي, والجميع يعلم بأن الدولة التركية دائما تضلل الاعلام, ولتعلم الدولة التركيا بأن كل قطرة دم تنزف في شمال وشرق سوريا, تنبت  مقاتلين اسود  يحمون الأرض والعرض بإرادة قوية .

تسألت عذاب اين منظمات حقوق الانسان من استخدم اسلحة النووي كـالبوسفور في سري كانيه وكري سبي بإستهداف الاطفال والمدنيين.

والدول التركيا تقصف مناطق سري كانية ” رأس العين” كري سبي ” تل ابيض”, واستخدمت يوم امس الأسلحة  المحرمة دولياً, واستهدفت المديين العزل بالسلاح .

نوهت عذاب بأنه ليسمع  القاسي والداني  باننا شعوب شمال وشرق سوريا, لن نمل من المقاومة في سبيل حماية اراضينا من الإحتلال, و نطمح لتحقيق السلام ولكننا  نؤمن بالسلام ولا نقبل الإستسلام ابداً, وناشدنا سابقاً ولا زلنا نناشد المهاجرين في تركيا للعودة الى اراضيهم, حيث أن الدولة التركية تستخدمهم كورقة لإحتلال مناطقنا, وكنا دائماً نطمح للحوار السوري السورية, ولا زلنا مستمرين وسنتسمر في المفاوضات لنحافظ على المكتسبات التي حققتها دماء شهدائنا الأبرار, و سنقبل بالتسوية في شمال سرق سورية.

واختتمت عذاب عبود كلمتها بقولها” نحن يدٌ بيد مع قواتنا العسكرية,  لنحارب الإحتلال والإرهاب.

ومن خلال التظاهرة القيت كلمة باسم مجلس المرأة القتها الإدارية بالمجلس نادية ملحم مشيرة أنه ليشهد العالم اجمع بأنه ها هو التاريخ يعيد نفسه اليوم, ويذكرنا بالإنجازات العظيمة من اجل الحرية والكرامة والشهيدات البطلات اللواتي قاتلن من اجل العيش بسلام,  وانضمت إلى قافلة شهيدات الحرية هفرين خلف المرأة التي قامت بقيادة النضال السياسي من اجل شعوب سوريا والنضال من اجل حرية المرأة,  وناضلت على مدى سنوات طويلة من اجل جميع نساء سوريا, ولأجل قيادة حياة حرة وتحقيق العدالة في المجتمع,  وسوف تكون قدوة ومثالاً يحتذى به لكل النساء السوريات.

اختتمت  نادية ملحم كلمتها بأنهن كنساء منبج يعاهدن الشهيدة هفرين خلف, وكافة الشهداءعلى اكمال مسيرتهم والسير على دربهم, وسوف يتسلحون  بالإرادة القوية والصمود من اجل الدفاع عن ارضهم  وحماية انفسهم  وبلدهم  من أي عدوان مهما كلف الأمر.

ومن جانبها القيت كلمة باسم مجلس شبيبة منبج وريفها القتها الرئيسة المشتركة لمجلس الشبيبة اسماء رمو اشارت بعد دحر ارهابي داعش من مناطق شمال وشرق سوريا, وبسط الأمن والإستقرار في هذه المناطق بدأ الطغيان التركي الداعشي من جديد يستهدف مناطقنا ويقتل المدنيين, ولكن قوات سوريا الديمقراطية تسطر ملاحم تاريخية في سري كانيه, وكري سبي ” تل ابيض”, عبر المقاومة التاريخية التي يبديها قوات سوريا الديمقراطية وجميع الاهالي  ضد الاحتلال .

واختتمت اسماء رموا كلمتها بانهم كشبيبة منبج يعلنون جاهزيتهم التامة للتصدي لهذا العدوان التركي, بكل قوتهم وستكون مقاومتهم مقاومة النصر المؤكد.

ويذكر بأن الدولة التركية بدأت هجومها الغاشم على مناطق رأس العين “سري كانيه” وتل ابيض ” كري سبي” بـتاريخ 2019-10-9 بالقصف الجوي عليها وقوات سوريا الديمقراطية, يتصدون لها ويبدون مقاومة تاريخية, مع بدأ القصف رفض واستنكر كافة شعوب شمال وشرق سوريا, من خلال الفعاليات والمظاهرات وخيم الإعتصامات والقاء البيانات التي ترفض هذا العدوان الغاشم على مناطق شمال وشرق سوريا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق
إغلاق