المكتبة

مجلس الشهباء يصدر بيان ضد الهجمات التركية على شرق الفرات

ضد الهجمات التي تتعرض لها المناطق في شرق الفرات أصدر مجلس مقاطعة الشهباء بياناً استنكارياً للهجمات التركية وذلك في مركز ناحية فافين بمقاطعة الشهباء.

بحضور العشرات من أعضاء وعضوات مجلس مقاطعة الشهباء، حيث تم رفع صور القائد عبد الله أوجلان بالاضافة إلى صور المُصابين في شرق الفرات.

تم قراءة البيان باللغة العربية من قِبل عضو مجلس مقاطعة الشهباء أحمد سلامة.

جاء في نص البيان الآتي:

إلى شعبنا المقاوم في شمال وشرق سوريا منذ ثمان سنوات والدولة التركية تدعم الإرهابيين من تنظيم داعش والنصرة والمرتزقة وإخراطهم في حروب ضد السوريين وذلك لتحقيق مصالحهم، إن هجوم داعش على كوباني” عين العرب” بدعم تركي إلا أن هذا الهجوم لاقى مقاومة عظيمة من قبل الشعب وقوات سوريا الديمقراطية التي أحدثت صدى في العالم أجمع.

وكان لدعم شعبنا السوري بكافة مكوناته من كرد وعرب وسريان عاملاً في تحقيق الانتصار واستمرار المقاومة حتى الآن، إن أردوغان وبكل قواتها يسعى جاهداً لتدمير الإنسانية هادفاً إلى نزع الامان والاستقرار في الشمال والشرق السوري التي تسودها التشاركية وإخوة الشعوب، لأجل هذا تركيا تدعم الإرهابيين في محاولة لإفشال هذه القضية الديمقراطية العادلة.

كما نعلم أنه ومع بداية الازمة السورية كان داعش منتشراً على طول الحدود السورية التركية لم نرى للدولة التركية أية موقف محاولة فيها محاربة داعش بل على العكس تماماً كانت تقوم بدعمهم وتمويلهم، إن كل داعش إرهابي وغيرها من الفصائل الإرهابية قد عبرت إلى سوريا من خلال الاراضي التركية ولكنهم ضمن حروبهم مع قوات سوريا الديمقراطية قد فشلوا تمام الفشل بهزيمة قوات سوريا الديمقراطية.

بعد أن تم القضاء على كافة معاقل داعش في الشمال والشرق السوري آخرها في باهوز بدأ أردوغان بحملته الوحشية العنيفة عبر رأس العين وتل أبيض في محاولة لتحرير مرتزقة داعش من سجون قوات سوريا الديمقراطية وإحيائها من جديد. إلى جانب ذلك محاولاته لضرب الامان والاستقرار أيضاً التغيير الديموغرافي في سوريا والتي نتجت عنها تهجير آلاف المدنيين وقتل المئات منهم، فإن الحرب المُعلنة في تاريخ التاسع من الشهر الجاري هو إبادة عرقية بحق الشعب الكردي وباقي المكونات المتواجدة في تلك المناطق ومحاولاته لاحتلال شرق الفرات ليست سوى رغبة لضم تلك المناطق إلى ولاياته التركية تحت ذريعة توطين اللاجئين السوريين في تركيا وإعادتهم إلى موطنهم وإقامة ما يُسمى بالمنطقة الآمنة كما فعل عندما أقدم على ضم” لواء الاسكندرون، قبرص، الباب، اعزاز، جرابلس وعفرين أخيراً”.

إننا في مقاطعة الشهباء وبكافة مكوناتها من كرد وعرب وتركمان ندين هذا العدوان والغزو التركي لشمال سوريا الذي تم بمؤامرة من القوى الدولية، كما ندعم مقاومة الكرامة التي اتخذتها قوات سوريا الديمقراطية وإلى جانب ذلك نساند الاتفاق السوري الكردي في حماية الحدود والأراضي السورية.

اختتم البيان بترديد الشعارات” سوريا حرة وستبقى حرة”.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق
إغلاق