المكتبة

طلبة ومعلمات الرقة يواصلون البرنامج التعليمي رغم ظروف الحرب

أكد طلبة مدينة الرقة ومعلماتها على الإصرار على العملية التربوية, وانه ليست هناك أي خطورة في الدوام المدرسي, رغم الهجمات التركية وفصائلها الغاشمة.

بصدد الهجمات التركية على الشريط الحدودي تجولت وكالة أخبار المرأة في معظم مدارس مدينة الرقة المحررة، لتستطلع آراء المعلمات والطلبة للعام الدراسي.

ومن خلال لقاء خاص لنا أجرته وكالتنا مع المتحدثة في مدرسة ابن خلدون كوثر الإبراهيم قالت :” تستمر لجنة التربية والتعليم في مدينة الرقة بالدوام الصباحي للمدارس بمدينة الرقة, بالإضافة أن هناك قابلية كبيرة لدى الطلبة لإكمال العام الدراسي, وليست هناك أي عرقلة للدوام الصباحي.

وإفتتحت لجنة التربية والتعليم التابعة لمجلس الرقة المدني بتاريخ 18/4/2018م.

تابعت كوثر بالقول :” نحن في مدرسة ابن خلدون الحلقة الثانية من الصف الخامس إلى الصف الثالث الثانوي, نسير العملية التربوية بنجاح ونشاط , والطلبة يأتون كل يوم بكل نشاط وإصرارلإكمال العملية التربوية.

وتتابع لجان المجالس والإدارات والمؤسسات العسكرية والمدنية في مدينة الرقة عملها اليومي وبفضل قوات سورية الديمقراطية والأمن الداخلي في مدينة الرقة, ليس هناك أي حالات من الذعر داخل المدينة وريفها .

وفي لقاء أخر لنا مع معلمة الصف السادس بشرى زكروط  من ملاك مدرسة ابن خلدون تقول :” عدد الطلاب بالآلاف واضطررنا إلى قسم الطلبة إلى دوامين, لكثرة أعدادهم وهي قابلة لزيادة, ورغم الإعتداء التركي على شمال وشرق سورية, لكن تسير العملية التربوية بنجاح.

وشنت الدولة التركي هجماتها الوحشية جواً وبراً على شمال وشرق سوريا في تاريخ 9 تشرين الأول من العام الجاري وفي تمام الساعة الرابعة عصراً, في الوقت نفسه التي شنت هجماتها على مقاطعة عفرين”.

وأكملت الطالبة رنيم رباح تقول :” نأتي إلى المدرسة كل يوم ونأخذ التدريب الصباحي في ساحة المدرسة وندخل إلى صفوفنا لبدء أخذ الدروس التعليمية, ونحن لايهمنا من في الخارج بل يهمنا أن نكون يداً واحدة وأن نستمر في تعليمنا.

وأكدت رنيم :” أنا في الصف السابع وأريد أن أكمل دراستي أنا وصديقاتي مهما كانت الظروف, ضمن برنامج الإدارة الذاتية المدرسية, ونحن لا نوجه أي صعوبة أو خطورة عند مجيئنا الى المدرسة.

وإختمت دانة محمد :” وأنا أريد أن أكمل دراستي وأثبت ذاتي لكافة المجتمع ونطلب من الهيمه الأمر بأن يواصلوا المقاومة لنستمر في دراستنا ضمن البرنامج التعليمي الذاتية”.

ونذكر أن الحملة التي اطلق عليها اردوغان ” نبع السلام”, والتي دخلت اليوم يومها السابع  لا تزال مستمرة, والآن في مدينة سري كانييه وتل ابيض على الشريط الحدودي لا يزال القتال مستمراً.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق
إغلاق