المكتبة

النساء يرفضن الإحتلال التركي وإخلاء مخيم عين عيسى جراء الهجمات التركية

استنكرت نساء مدينة الحسكة  اعتداءات جيش الإحتلال التركي ومرتزقته على مناطق شمال  وشرقي سوريا, مؤكدات مساندتهن واستعدادهن للوقوف بوجه الإحتلال التركي,  وذلك من خلال المظاهر التي خرجت من مدينة الحسكة تنديداً بهجمات الدولة التركية ومرتزقتها.

هاجمت الدولة التركية ومرتزقتها مناطق شمال شرقي سوريا  في 9 تشرين الأول من الشهر الجاري,  وشمل هذا الغزو العدواني كل مدن روج آفا وشمال شرقي سوريا,  حيث شن طيران العدوان التركي غارات جوية عشوائية عل كل من راس العين, تل ابيض، فيما استهدفت بقية المناطق بالمدفعية الثقيلة والصورايخ على كامل الشريط الحدودي,  مما ادى  لسقوط العديد من الضحايا من الأطفال والنساء.

استطلعت وكالة انباء المرأة اراء بعض النساء المشاركات في تظاهرة مدينة الحسكة المنددة بالعدوان التركي على مناطق شمال وشرق سوريا, وأكدن رفضهن التام للجرائم التي ترتكبها تركيا ومرتزقتها.

اسراء محمد من أهالي مدينة الحسكة قالت ” نحن أهالي مدينة الحسكة نساء ورجال أطفال وكبار نرفض الاحتلال التركي لمناطقنا الأمنة, والتي نتعايش فيها بأحسن الأحوال”.

وكدت اسراء “دولة الاحتلال التركي تستهدف كافة مكونات شمال وشرق سوريا من كرد وعرب وسريان, وابناءنا وبناتنا تحارب في جبهات القتال بخندق واحد يداً بيد”.

ومن جانبها قالت  خديجة احمد ” نندد ونستنكر العدوان التركي على شمال وشرق سوريا, لم ولن نخرج من أراضينا وبيوتنا فهذه أراضينا منذ الآف السنين, ونحن نثق بقوة وشجاعة قواتنا الأبطال”.

وقالت مهاباد سعدو ” الدولة التركية الفاشية تقصف المدنيين العزل والمناطق الآمنة والمأهولة بالسكان في سري كانيه وكري سبي, قامشلو, عامودا, كوباني, ونحن نوجه كلامنا إلى المجرم أردوغان ” انت لا تستطيع أخذ أراضينا منا”.

أضافت مهاباد قائلة ” نحن ومن هنا نوجه حديثنا إلى أبطالنا في جبهات القتال ونقول لهم إرادة الشعب الكردي لا ولن يمكن أن تسقط, لأن هذه الأيام هي أيام المقاومة والبطولة.

ونوهت مهاباد ” أبطالنا في خنادق القتال كتفاً إلى كتف يقاتلون العدوان التركي الغاشم, ونقول للدولة الأوربية نحن لا ننتظر منكم القوة والدعم, فيوجد لدينا قوة وقوات تكفينا”.

وقالت مهاباد  في نهاية  حديثها” حتى أخر قطرة دم سنقاوم وسندافع عن أراضينا, وسيكون الإنتصار لنا بفضل قواتنا الأبطال, نحن شعب نريد السلام لجميع دول العالم, ونناشد المنظمات الإنسانية بالتدخل لوقف الإحتلال التركي الغاشم لمناطقنا الآمنة”.

ونذكر أنه قد تم البدء بإخلاء مخيم عين عيسى, بعد ان تم إستهدافه بقصف جوي وبري من قبل جيش الإحتلال التركي, الأمر الذي يعرض أكثر من 10 الآف شخصاً للخطر,  بالإضافة إلى امكانية فرار بعض عوائل المرتزقة المتواجدين ضمنه, وحسب الإدارة الذاتية فر بعض عوائل المرتزقة من المخيم عقب القصف التركي.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق
إغلاق