مجلس المرأة في شمال وشرق سوريا يدين استهداف المناضلة هفرين خلف ويطالب بوقف الإجرام التركي

أدان مجلس المرأة في شمال وشرق سوريا العمل الإجرامي الذي استهدف الأمينة العامة لحزب سوريا المستقبل، هفرين خلف، وطالب المجتمع الدولي ومنظمات حقوق الإنسان والمنظمات النسوية بتحمل مسؤوليتهم والتدخل لوقف الإجرام التركي.

أصدر مجلس المرأة في شمال وشرق سوريا بياناً إلى الرأي العام استنكر فيه أعمال مرتزقة الدولة التركية بحق الأمينة العامة لحزب سوريا المستقبل، هفرين خلف وجاء نص البيان:

مع تصاعد حدة وهمجية الهجوم التركي على مناطق شمال وشرق سوريا, تزداد قافلة الشهداء من المدنيين الأبرياء الذين طالتهم يد الغدر والاجرام التركي.

اليوم وبمزيد من الحزن والأسى استقبلت مناطق شمال وشرق سوريا  نبأ استشهاد المهندسة ( هفرين خلف) الأمينة العام لحزب سوريا المستقبل التي تم استهداف سيارتها على الطريق الدولي (حسكة – حلب) في عملية غادرة وجبانة من قبل قوات الاحتلال التركي ومرتزقته واستمراراً لعدوانها بحق المدنيين والسكان العزل منذ بدء الغزو التركي لشمال وشرق سوريا في 9 تشرين الأول الجاري.

إننا في مجلس المرأة في شمال وشرق سوريا إذ نستنكر وندين هذا العمل الجبان بحق الشهيدة (هفرين خلف)، فإننا نطالب المجتمع الدولي ومنظمات حقوق الإنسان والمنظمات النسوية العالمية بتحمل مسؤوليتهم والتدخل لوقف هذا الاجرام التركي الوحشي بحق مكونات وشعوب شمال وشرق سوريا والتي لا يستند على أي مبرر قانوني أو شرعي.

كما نجدد عهدنا بالتكاتف مع شعبنا وقواتنا التي دافعت وما تزال تدافع عن الإنسانية جمعاء ووقفت في وجه الإرهاب  بكل أشكاله”.

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

4 + أربعة عشر =