شبيبة منبج تقف يداً بيد مع شعوب شمال وشرق سوريا

أكّد شباب وشابات مدينة منبج وقوفهم جنباً إلى جنب مع شعوب مناطق شمال وشرق سوريا، واستعدادهم للتضحية في سبيل الدفاع عن أرضهم حتى آخر قطرة دم.

في ظل التهديدات الأخيرة التي أطلقتها تركيا ضد مناطق شمال وشرق سوريا, وانسحاب القوات الأمريكية من بعض المناطق في شمال سوريا, وتحضيرات النظام السوري للتحرك عسكرياً باتجاه مدينة منبج, شباب وشابات منبج يؤكدون رفضهم للتهديدات التركية وأي شكل من أشكال التدخل الخارجي واستعدادهم للدفاع عن الأراضي السورية من أي خطر قد يهدد أمنها.

أجرت وكالتنا ANHA عدة لقاءات كان منها لقاء خاص مع الرئيس المشترك للجنة الشباب والرياضة في منبج وريفها محسن جاسم الذي أشار في بداية حديثه إلى أن التهديدات التركية كانت ومازالت تستهدف مناطق شمال وشرق سوريا وأضاف:” وتأتي هذه التهديدات بعد تحقيق الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا تطوراً سواء أكان على الصعيد الاقتصادي, أم الخدمي والسياسي, وتهدف التهديدات إلى زعزعة الأمن والاستقرار في المنطقة, وإرهاب الشعب”.

وتحدث جاسم عن خرق تركيا للاتفاقيات المتعلقة بآلية أمن الحدود في شمال وشرق سوريا مشيراً إلى أن الاتفاقيات التي تخص آلية أمن الحدود لم ترضِ تركيا, وكانت خارجة عن إرادتها, وسوف تحد من طموحات أردوغان الاستعمارية في المنطقة, وتركيا الآن تضغط عن طريق إطلاق التهديدات لهذه المناطق, لتصل إلى مصالحها الاستعمارية, وسياساتها تجاه المناطق.

ونوه جاسم إلى سياسة حزب العدالة والتنمية الحاكم في تركيا تجاه المناطق السورية قائلاً:” أردوغان مستمر في مسيرته الإرهابية, وحزب العدالة والتنمية هو حزب إرهابي لكنه يحظى بدعم من بعض الدول العالمية، ولن نسمح لأردوغان باحتلال مناطقنا والتحكم بها, ونحن مستعدون للتصدي لأي خطر يهدد مناطقنا سواء أكان إعلامياً أم عسكرياً”.

ودعا جاسم الشباب في مناطق شمال وشرق سوريا وفي منبج بشكل خاصة للوقوف جنباً إلى جنب في وجه التهديدات التركية لمناطقهم المستقرة، وشدد على ضرورة الوقوف في وجه التهديدات التركية وأي خطر خارجي يهدد مناطق شمال وشرق سوريا مؤكداً أنهم كأبناء مدينة منبج يرفضون كل أشكال التدخل الخارجي, وهم قادرون على إدارة مدينتهم, والعيش فيها بسلام.

وفي السياق ذاته أكدت عضوة مجلس المرأة الشابة في منبج وريفها سيماز اسحاق أنهن كمجلس المرأة الشابة في منبج يقفن في وجه أي تهديد يستهدف مناطقهن, ولن يسمحن لتركيا باحتلال مناطقهن, وسيصمدن في وجه أي هجوم قد يستهدف المنطقة حتى آخر قطرة دم.

كما لفتت عضوة مجلس المرأة الشابة في منبج وريفها سلافة حمدي إلى أن انسحاب قوات التحالف لن يثني عن عزيمة المرأة الشابة:” طالما نحن نقف على أقدامنا لن نسمح لتركيا باحتلال مناطقنا, وانسحاب أميركا من المناطق لن يثني من عزيمتنا, وصمودنا, ولن نقف مكتوفي الأيدي في وجه الاحتلال التركي”.

ومن جانبها شددت عضوة مجلس المرأة الشابة في منبج وريفها حليمة الأحمد على ضرورة التصدي لتهديدات الدولة التركية:” نحن نمتلك القوة للدفاع عن أرضنا, ولن نسمح لتركيا باحتلال شبر واحد من الأراضي السورية, ولا لأية جهة أخرى, نحن نقف يداً بيد مع مناطق شمال وشرق سوريا, وسنصمد معاً في الدفاع عن الأراضي السورية”.

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

سبعة − 5 =