المكتبة

بالتدريب والتنظيم تتحلى المرأة الشابة بصفات المرأة الحرة

تسعى حركة المرأة الشابة في مدينة حلب إلى توسيع نشاطاتها وفعالياتها التي من شأنها إبراز قدرات وإرادة المرأة الشابة في المجتمع،ومن خلال التدريب وفق مبادئ الأمة الديمقراطية تخلص الشابات من ذهنية المرأة العادية لتتحلى بصفات المرأة الحرة.

للمرأة الشابة دورٌ بارزٌ في تطوير وإدارة المجتمعات، إلا أن سياسة الدولة والذهنية السلطوية والرأسمالية, سعت إلى طمس دورها ومكانتها لتلتهم اساليب الحرب الخاصة, فكر ودور الشابات في المجتمعات, ومع ظهور فكر وفلسفة قائد الشعب الكردي عبد الله أوجلان, الذي أعطى أهمية كبرى للمرأة ودورها, استطاعت التخلص من قيود المجتمع.

رصدت عدسة وكالتنا أراء عضوات وإدارة حركة المرأة الشابة في حلب, هذا وحدثتنا بداية ادارية اتحاد المرأة الشابة بحلب بيريفان إيبش موضحة أن العمل والتنظيم يسيران بشكلٍ جيد, وقالت:” نتخذ في اتحادنا الروح الرفاقية والحب والإخلاص بين بعضنا أساساً في السير على طريق الثورة، ونحرص على المساواة بين الشبيبة من كرد وعرب”.

تابعت بيريفان أن نسبة الشابات في تنظيم الشبيبة بمدينة حلب يزداد يوماً عن آخر, وحتى يومنا الراهن هناك فئة جيدة، وإن أعمال ونشاطات اتحاد المرأة الشابة, يتوزع على تشكيل فرق الرقص الفلكلوري للشابات، وتطور الشابات في قسم الصحة من خلال التدريبات المكثفة”.

نوهت بيريفان أن المرأة الشابة استطاعت أن تثبت دورها ومكانتها على جميع الأصعدة, معبرة عن أنهم يركزون على أن تتطور الشابة من الناحية الذهنية, حيث أن الشبيبة اساس المجتمع وعليه يستوجب منها التخلص من ذهنية المرأة العادية والتحلي بصفات المرأة الحرة والديمقراطية.

تطرقت بيريفان أنه بدورهم كحركة المرأة الشابة يسعون عبر جميع الوسائل والطرق, للوصول إلى كل شابة في المنطقة وإرشادها بالتوجه إلى مركز الحركة وتطوير ذاتها ولعب دورها الفعال في الحياة الإجتماعية، الإقتصادية، الصحية والمهنية.

وقالت بيريفان في الختام:” نناشد مرة أخرى جميع الشابات بأخذ فكر وفلسفة قائد الشعب الكردي عبد الله أوجلان, أساساً لبناء حياة لمستقبلهم”.

وبدورها قالت العضوة في حركة المرأة الشابة بمدينة حلب فيدان حمو “خلال تواجدي في المركز اسعى إلى تطوير ذاتي وشخصيتي من الناحية الفكرية والتعرف على فكر حرية المرأة ذهنياً, من خلال تلقي تدريبات, إلى جانب ذلك ألقي دورس تعليم اللغة الكردية, لأعضاء الحركة وشبيبة الحي”.

أردفت فيدان إلى أنهم يعطون ايضاً خلال الأسبوع محاضرات توعوية للشبيبة من دروس ومواضيع متنوعة, يستطيع من خلالها الشبيبة التعرف على تاريخهم ودورهم المهم, الذي يلعبه الشبيبة في رفع مستوى المجتمع.

وأنهت فيدان حديثها بالتأكيد على أن هدفهم الرئيسي في تنظيم حركة المرأة الشابة, حرية قائد الشعب الكردي عبد الله أوجلان, وتحقيق حرية المرأة وتوعية المجتمع على مكانة ودور المرأة الشابة في الثورة, ورفع وتيرتها.

ومن جانبها قالت الشابة دانيز عمر”أن للمرأة الشابة أفكار وأفعال قادرة على توعية المجتمع, ولعب دور مميز فيه إلا أن الذهنية السلطوية والرأسمالية بسياستها الفاشية, سعت إلى طمس دورهم وآرائها في إدارة المجتمع, وخلال ثورة روج آفا شمال وشرق سوريا,أثبتت إرادة المرأة الشابة”.

وأشارت دانيز إلى أن الزواج القاصر إحدى أهم المشاكل والبنود التي تقف أمام المرأة الشابة وتطورها, وعليه كتنظيم خاص بالمرأة الشابة نسعى بزيارات الشابات وتوعيتهم عبر التدريبات المكثفة, وتنظيم نشاطات ساعية لإبراز قدراتها للحد من ظاهرة الزواج القاصر.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق
إغلاق