المكتبة

صباح الناصر: لو تعاملت الدول مع جرائم الشرف بحكم قاسٍ لما انتشرت بهذا الشكل

قالت إدارية اتحاد المرأة الحرة في الشهباء صباح الناصر” على أن دورالإتحاد بتقوية التدريبات التي يتلقاها المجتمع في الشرق الأوسط, لتكون النتجية نيل حقوق المرأة وحريتها وتخليصها من  الجرائم التي تدفع الرجل لقتل المرأة”.

في المجتمع الشرق أوسطي الكثير من قضايا قتل المرأة, تحدث وأغلب هذه القضايا يتم التعامل معها أومحاكمة المجرم الذي يحتمي تحت إدعاء الشرف ليجد لذاته المفر من المحاكمة القاسية، وبسبب الحكم المخفف لمرتكب جريمة القتل بدافع الشرف انتشرت هذه القضية بشكل كبير.

وحيال هذه القضية أجرت مراسلة وكالة أنباء المرأة, لقاءاً خاص مع إدارية اتحاد المرأة لمقاطعة الشهباء حول قتل المرأة، وبهذا الصدد تحدثت إدارية اتحاد المرأة لمقاطعة الشهباء صباح الناصر, وقالت في بداية حديثها:” نحن كإتحاد المرأة في الشهباء نهتم بقضايا المرأة مثل الزواج القاصر وتعدد الزوجات والقتل المتعمد بداعي الشرف, وهذه الحالات تأتي لعدة أسباب منها” غيرة الرجل على المرأة وفقدانه لوعيه لشربه المسكر”.

وأضافت صباح في حديثها أن الرجل يقوم بقتل زوجته,  وعقابه الدخول إلى السجن لمدة 3 أشهر أو أربعة أو لعام كامل، وبعد سجنه يخرج ونتيجة هذا القتل المرأة تصبح ضحية لهذه الجرائم، ونحن كإتحاد المرأة في الشهباء نقول بأنه يحتاج الرجل للعقاب الشديد مثل ما قٌتلت المرأة, حيث أن الآف من النساء كن ضحية القتل التعسفي”.

أعربت صباح في حديثها أننا نرى في كافة الدول الخارجية الرجل الذي يقوم بقتل المرأة يعاقب نفس العقوبة التي تعاقب بها المرأة، ولكن في الشرق الأوسط يفرضون الحكم الأقل تحت اسم الشرف، وفي العديد من العائلات نرى بأن المجتمع يحكم على المرأة والذي لم يخرجها من هذا القالب التي هي فيه الأن”.

أردفت صباح من خلال حديثها ” وبسبب الذهنية الذكورية تمنع المرأة من الخروج خارج المنزل، بالنسبة لإدعاء القتل مثل النساء التي أنجبت العديد من الأطفال وهذه الجرائم تؤثر سلباً على حالة الأطفال ونفسيتهم، ونتيجة هذه الحالات يصبح الطفل لا يملك ثقة بعائلته, ولا حتى بنفسه ويشكل هذا تدمير لمستقبل الأطفال”.

واستمرت صباح في حديثها” عندما الرجل يقتل المرأة, لاينظر لها بشكل إنساني ولا يقول بأنها إنسانة ويحق لها العيش بحريتها ويكون لها دور في المجتمع، ولكن يجب على الدولة أن تفرض عقوبات قاسية على الرجل لمنع هذه الجرائم بحجة الشرف”.

تابعت صباح حديثها” ونحن بدورنا نقوم بتدريب المرأة والرجل لتوعيتهم فكرياً وعقليا,ً لمنع هذه الجرائم ونقوم بالمساواة بين المرأة والرجل في العمل داخل وخارج المنزل”.

وأشارت صباح في حديثها نحن عندما نقول وننادي بحرية المرأة لتنال حريتها بالوعي والفكر وحياة المساواة بين الجنسين لطالما أصبحت الحياة ندية وتشاركية بينهما, فهذا الشيء سيطور المجتمع من أجيال إلى جيل ناضج وواعي، فنحن كدورنا في اتحاد المرأة سنقوي تدريبنا وتدريب المجتمع للوصول إلى هذا الهدف”.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق
إغلاق