المكتبة

نساء شمال وشرق سوريا يرفضن صياغة دستور سوريا دون مشاركة جميع السوريين

عبرت نساء وشمال سوريا رفضهن القاطع لتشكيل لجنة دستورية لصياغة دستور سوريا الجديد, دون مشاركة السوريين جميعاً فيه، وذلك خلال تظاهرة حاشدة أمام مقر قاعدة التحالف الدولي في قرية خراب عشك.

تجمع الآلاف من أهالي شمال وشرق سوريا في ساحة الشهيد كلهادوبادروا بالخروج بمسيرة حاشدة،مسيرة وسار المشاركون عبر المسيرة حتى وصلوا أمام مركز مركزالتحالف الدولي في قرية خراب عشك التابعة لناحية الجلبية،وأعتصم المشاركون وعبروا عن رفضهم لقرارات اللجنة الدستورية الدولية ومنعت مشاركتهم في صياغة الدستور الجديد لسوريا،وحملت هذه الفعالية شعار”الدستور الذي لانشارك فيه لن نلتزم به”.

واستنكرت جميع النساء المشاركات في هذه التظاهرة الجماهيرية تشكيل هذه اللجنة ومضمونها دون مشاركة جميع السوريين ضمن الدستور الجديد لسورية،ووجهن رسائل منددة للجنة الدستورية التي تجاهلت كافة مكونات شمال شمال وشرق سوريا،وانكرت هويتهم وتواجدهم بعد كل التضحيات التي قدمها آلاف الشهدء من أجل حماية هذه المناطق وتخليصها من كافة أشكال الإرهاب.

وعلى هذا الجانب تحدثت العضوة في لجنة الزراعة قمر العلي من مدينة منبج وقالت:”جئنا لنعبر عن رفضنا لقرارات لجنة الدستور التي شكلتها الدول الخارجية, ونحن ضد الإحتلال التركي وتدخلاته في بلادنا،وسيواصل شعبنا ارتباطه ببعضه ومناطقنا ستسير بخطى التعددية ونرفض المركزية،وسنتعاون جميع المكونات بروحاً ديمقراطية لتصدي أي سياسة خارجية لا تخدم مصالحنا وأهدافنا”.

أعلن الأمين العام للأمم المتحدة انطونيو غوتيرش عن تشكيل لجنة دستورية نيابة عن الشعب السوري، تضم ممثلين من النظام السوري المعارضة والمجتمع المدني،ويدعون بأن هذه اللجنة بهدف مراجعة الدستور والتوصل لحل سياسي ينهي النزاع العسكري في سوريا.

وأشارت قمر بأن الشعب في مناطق شمال وشرق سوريا دائماً سيبقى متكاتفاً وموحداً،حتى نصل لأهدافنا وطموحاتنا،وهذه اللجنة الدستورية ترفض الديمقراطية وأخوة الشعوب، ونحن سنكمل مابدأناه ولن نيأس أبداً.

واجتمعت في 16/9 من العام الجاري،كل من دول تركيا وإيران  وروسياوتحدثت هذه الدول عن تشكيل لجنة دستورية أو إعادة النظر في الدستور السوري الحالي.

وبدورها نوهت العضوة في الكومين جيهان عباس من مدينة كوباني بأن الدولة التركيا تحاول دائماً باستهداف مناطقنا الآمنة، وهي من ساهم بإنشاء اللجنة الدستورية الدولية التي لم تسمح لنا بأن نكون ضمن دستور سوريا الجديد،ونستنكر كل النظام الذي يحمله هذا الدستور،فإنكار الشعب واقصائهم في دستور سوريا ومنعهم من المشاركة بصياغته هو عمل غير إنساني ولا نقبل به.

وضمت اللجنة الدستورية 150 عضواً خمسون منهم تختارهم دمشق،وخمسون تختارهم المعارضة،وخمسون يتم اختيارهم من قبل المبعوث الخاص للأمم المتحدة،وذلك دون مشاركة ممثلين عن مناطق شمال وشرق سوريا.

وبينت جيهان بأن المكونات التي تقيم في روج آفا عانت الكثير حتى استطاعت أن تصل إلى هذا الحد من النجاح،وصمدت بوجه كل من يريد النيل من كرامتهم،لذلك سنمضي بمشروعنا الديمقراطي،فنجاحنا يشكل خطراً للدول المعادية،وسنصل بر الأمان وسترى تلك الدول بأن إرادة الشعب الحرة هي الأساس،وسنثبت وجودنا من خلال صمودنا ومقاومتنا.

وتحدثت المواطنة ابتسام إبراهيم من منطقة الطبقة وقالت:”نحن اجتمعنا من أجل رفض القرارات الدولية ولانعترف بلجنة الدستور التي اتخذتها الدول المغرضة دون الإعتراف بنا ولم يكن لنا أي وجود فيه،تلك الدول أنكرت الإدارة الذاتية ودماء شهدائنا في شمال وشرق سوريا التي روت هذه الأرض وضحوا بأغلى ماعندهم من أجل حرية الشعب”.

وفي ختام حديثها أفصحت ابتسام إبراهيم بأن الدستور الذي لايوجد فيه جميع المكونات السورية لن يكون ناجح ونحن بدورنا نرفضه رفضاً باتاً ولايمكن أن تشملنا قراراته وهو بلامعنى ولايحمل مضموناً ايجابي لشعبنا وهو فاشل حتماً.

هذا ووجهت ابتسام رسالة للأمم المتحدة الأمريكية, وطالبت بإعادة النظر في صياغة الدستور الجديد لسورية, والسماح لكل المكونات سوريا المشاركة فيه .

وأعلن عن تشكيل لجنة دستور لسورية في 23 من أيلول،ولم يشارك في هذه اللجنة ممثلين عن الإدارة الذاتية،ومجلس سوريا الديمقراطية،ولم يوجه لهم أي دعوة للمشاركة ضمن دستور سورية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق
إغلاق