المكتبة

إدارة المرأة في الرقة تعطي محاضرة توعوية عن زواج القاصرات

أكدت الإدارية في إدارة المرأة زليخة عبدي أن الحملة التي أطلقتها إداريات المرأة في  المناطق المحررة, سوف تضع حد للظاهرة العنف ضد النساء,  ومنه زواج القاصرات الذي يشكل خطراً على المرأة.

ضمن الحملة التي اطلقتها المرأة في المناطق المحررة رقة، طبقة،  منبج، ومدينة دير الزور, التي حملت شعار” توحدنا…انتصرنا… سنقاوم لنحمي, لا للإحتلال التركي”, جاءت على هدف سياسي ونالت من مطالبها الثورية الهادفة الى ابداء المرأة موقفها ووقفتها ضد أي نوع من أنواع الإرهاب, وهذه الحملة  استمرت لغاية اجتماعية بشعارها ” توحدنا..انتصرنا.. سنقاوم لنحمي, لا للعنف”, التي تتصادف مع اقتراب اليوم العالمي لمناهضه العنف ضد المرأة.

هذا وانطلقت حملة ” توحدنا… انتصرنا.. سنقاوم لنحمي, لا للإحتلال التركي”,  23 الشهر الجاري في مدينة الرقة,  للوقوف في وجه التهديدات التركية على مناطق شمال وشرق سوريا.

وحضر المحاضرة المعلمات اللواتي يخضعن لدورات إدارية داخل أكديمية المعلمات في الرقة.

كما ألقت الإدارية  في إدارة المرأة في الرقة زليخة عبدي محاضرة توعوية للمعلمات في مدينة الرقة، وتحدثت المحاضرة عن ظاهرة زواج القاصرات, وأضرارها على المجتمع والسبب الرئيسي لإنتشار هذه الظاهرة .

وكانت المحاضرة عن زواج القاصرات حيث تحدث زليخة عبدي بالقول:” كثرت حالات زواج القاصرات كثيراً خلال الأزمة, وخاصةً في مدينة الرقة, بسبب تعدد الفصائل وممارساتهم الوحشية والعنف الذي يطبق على الأهالي, أجبر الأهالي على تزويج أبنائهم وبناتهم بعمر لا يتجاوز 13 عاماً ليستمر زواجها 3 أو 4 أشهر وتطلق, بسبب عدم التفاهم بين الزوجين الذين لا زالا هم بحاجة للعناية.

وعن حالات الطلاق الناتجة عن زواج القاصرات, أن سبب انتشار زواج القاصرات ليس بالجديد في مدينة الرقة فمنذ بدأت الأزمة أصبح الأهالي يتخوفون على بناتهم,  فقام أغلب الأهالي بتزويج بناتهم ليحموا شرفهم، وليكون هناك من يحميها, وخاصة أن انتشار هذه الظاهرة كان أثناء تواجد مرتزقة داعش في الرقة”.

وتوجهت إلى دار المرأة أكثر من 4445 قضية طلاق بنسبة 45% منها قصر.

ومن الأمراض الجسدية التي يسببها عدم بلوغ الفتاة سن البلوغ أو المراهقة وتشوهات أثناء الحمل وتغير في العمل الفيزيولوجي لهرمونات المرأة وتغير نفسيتها, فأغلب النساء بسبب الحالة النفسية السيئة تطلبن الطلاق أو الانتحار”.

إختتمت زليخة المحاضرة بالقول” وخلال هذه المشاكل التي تؤدي إلى تدهور المجتمع, ووجود حل جذري لها, مما شجع إدارة المرأة ومجلس المرأة السورية, على إعداد برامج وجلسات ثقافية تحد من زواج القاصرات وضررها على المجتمع.

وتم عقد اول كونفرانس للإدارة المرأة في مدينة الرقة 02 أيار 2019, الخميس.

وفي الختام فتح باب النقاش أمام الحضور.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق
إغلاق